الخميس 20/04/2017 م (آخر تحديث) الساعة 19:57 بتوقيت القدس 16:57 (غرينتش)
الطقس
errors

حفاة عراة خلال ثلاث عدّات

20 أبريل 2017
 0
#العربي_الجديد : حفاة عراة خلال ثلاث عدّات https://www.alaraby.co.uk/specialbloggers/e242e7b1-1db6-45d8-91fc-7827ef649390
 0
#العربي_الجديد : حفاة عراة خلال ثلاث عدّات https://www.alaraby.co.uk/specialbloggers/e242e7b1-1db6-45d8-91fc-7827ef649390
صحافي وكاتب سوري. حائز على شهادة الماجستير في النقد الأدبي الحديث. مؤسس مجلة الغربال السورية الناقدة، ومجلة زورق للأطفال.

يقول:
ضحك حتى البكاء وبكاء حتى الضحك، خلطة مجنونة أنتجها الواقع السوري، في عقل يدعي التماسك!

اختيارات القرّاء
مشاهدة تعليقاً إرسالاً
المكان: كلية الدفاع الجوي بحمص.

الزمان: الخميس 13-1-2011، درجة الحرارة تحت الصفر، الرياح في الخارج تعوي بجنون مخترقة فتحة حمص الجبلية، محملة بحبيبات مطر تخترق وجهك وكأنها إبر من نار!

الحدث: العاشرة ليلاً وصلنا إلى الفنادق، و"الفنادق" مصطلح مخادع، كما كل شيء في سورية المقاومة والممانعة، يُطلق على الخرائب التي يعيش فيها الطلاب الضباط المجندون فترة تدريبهم الأولى في خدمتهم العسكرية الإلزامية، هؤلاء هم غالباً من الخريجين المهندسين والأطباء وأساتذة الجامعات.

ارتدينا كل ما لدينا من ثياب وتلفلفنا بالبطانيات العسكرية المقرفة الرائحة. وأخذ الجميع يستعد للنوم. كعادته، أعلن إبراهيم، الدكتور في جامعة حلب، انتهاء اليوم. وكعادتي قاطعته قائلاً: ينتهي اليوم عندما نستيقظ في اليوم التالي.

صرخ الجميع: اسكت يا متشائم.. فسكتّ!

 

لعلها كانت الساعة الحادية عشرة عندما سمعنا الصوت للمرة الأولى: عناصر دورة الطلاب الضباط المجندين... حفاة عراة في الساحة خلال ثلاث عدات.

ضحك الجميع من هذه النكتة السمجة في مثل هذه الظروف الجوية.

ولكن ضحكاتنا لم تدم طويلاً، فالجملة أعيدت مجدداً: عناصر دورة الطلاب الضباط المجندين... حفاة عراة في الساحة خلال ثلاث عدات. وأُلحقت بها بعض الشتائم الجنسية، وشتائم الذات الإلهية.

كان الصوت واضحاً، إنه النقيب...!

كانت ضريبة التأخر معروفة، إنها ضعفان من العذاب، يؤتيهما النقيب من يشاء! وخلال لحظات كنا سيلاً من لحم بشري يتدافع على الدرج، وللمرة الأولى لم أجد أحداً يخجل أو يحاول الابتعاد عن الآخرين، كان الجميع يحاول الالتصاق بالجميع، بكل ما أوتي من قوة في محاولة لاستجرار بعض الدفء، أو وقاية نفسه جنون الرياح المحملة بحبيبات المطر.

كنا جميعاً حفاة عراة، لا يقي أجسادنا إلا شورت خفيف. وقف النقيب أمامنا كدبٍّ قطبي يرتدي كلّ ما لديه، وأعلن بوضوح سبب حفلة التعذيب التي توشك على البدء: اثنان من زملائنا تغيّبا عن التفقُّد الأخير، ولن ينتهي اجتماعنا حتى يحضر المتأخّران أو نعترف بمكانيهما!

كان الأول ابن قائد لواء في الجيش، والثاني ابن ضابط معروف في فرع مخابرات، وجرت العادة أن يتمَّ استدعاؤهما بشكل رسمي من خلال مُكبِّرات الصوت، قبل أي تعذيب أو عقوبة جماعيَّة كانت في طريقها لطلاب الدورة! وكنّا نعرف بمجرد استدعائهما أن ثمَّة مصيبة قادمة. ولكن أين اختفيا هذه المرة، وفي مثل هذا الطقس المجنون؟

تحركنا إلى ساحة التدريب الإسفلتية، وهناك أُمرنا بالوقوف وفق تشكيل يجعل كل واحد منا يبتعد عن زميله الذي أمامه وخلفه ويساره ويمينه ثلاثة أمتار على الأقل من كل جهة. وهكذا خسرنا الدفء الذي كنا نتسوله من التصاق أجسادنا ببعضنا بعضاً.

بعد إتمام التشكيل طلب منا النقيب رفع أيدينا بشكل جانبي والثبات في هذه الوضعية، ثم أعلن أنه لن يعاقبنا هذه الليلة نظراً لحالة الطقس السيئة. وسيكتفي بالوضع الذي نحن فيه، وكأن ما نحن فيه ترفيه محض!

صمت ممزوج بقهر، كما هي الريح التي تسوِّط أجسادنا ممزوجة بحبيبات المطر. مرت 10 دقائق.. سقط الأول، سقط كتمثال طاغية حجري. وسريعاً نقلته سيارة إسعاف إلى مستشفى حمص العسكري.

10 دقائق أخرى سقط الثاني، كان واضحاً أن الفتى أصيب بشلل ما في وجهه، وكحال الأول نقلته سيارة إسعاف إلى مستشفى حمص العسكري.

ثم الثالث والرابع، الصوت الوحيد الذي كان يقطع صمتنا وعواء الرياح هو صوت ارتطام الأجساد المتخشبة بالإسفلت، وصوت سيارة الإسعاف التي تنقل زملاءنا إلى حمص.

مرت 40 دقيقة، ثم طلب منا النقيب إنزال أيدينا والانصراف إلى الفنادق، لأننا "محض نساء حائضات وأبناء عاهرات"، لا نستحق أن نكون رجالاً، وشهاداتنا الجامعية كلام تافه لا قيمة له، وسيمنحنا شرف استعمالها كورق تواليت.

عدت إلى سريري بعد حمام بدلو ماء مثلج لم يشعرني القهر ببرودته، جلست في سريري، كان الجميع جالساً، ولكن أحداً لم ينطق بكلمة، ساعة كاملة مرت، كان الصمت سيدها الوحيد، ثم بدأ النوم بالتسلل مجدداً للعيون. أخرجت ورقة مذكراتي ودونت ما حدث على ضوء مصباحي الجيبي، مط إبراهيم رأسه نحوي وقال: إذا أمسكوا بك سيفرمونك! قلت: لجهنم!

في اجتماع صباح اليوم التالي، كان الطالبان الغائبان عن الاجتماع الليلي يضحكان بشكل هستيري وهما يحدثان الجميع، كيف دعاهما النقيب لتناول كأس في مكتبه، وكيف تراهنوا جميعاً إن كان قادراً على تعذيب الدفعة في ذلك الطقس العاصف... وكيف طلب منهما الانتظار في غرفته بينما يثبت لهما أنه قادر على كسب الرهان.

ضحك من كان حولهما، وحده صديقنا المهندس المشلول الوجه، كان واقفاً يستمع إلى الشابين، دون أن يبتسم، كان أمامه أسابيع طويلة قبل أن يتمكن من الابتسام مجدداً.

ملاحظة: جميع أحداث هذه التدوينة حقيقية، وأي تشابه بينها وبين الواقع هو تشابه مقصود!

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: حمص مقاومة وممانعة النقيب المشلول العودة إلى القسم
تدوينات سابقة
  • 27 أبريل 2017 | كان يتسكع في معرة النعمان هارباً من الثانوية عندما وجد نفسه أمام متحفها، دخل المتحف ليضيع بعض الوقت، ولكن لوحات الفسيفساء التي يشتهر بها المتحف شدته وغيرت حياته!
    • مشاركة
  • 8 أبريل 2017 | بدون تهديدات، وبدون خطوط حمر، وبدون جلسات في مجلس الأمن، وبدون تشكيل أحلاف عالمية، وبدون مراجعات مطولة في القانون الدولي. هكذا ببساطة، انطلقت الصواريخ الأميركية لتدك مطار الشعيرات "عندما شاءت" فقط!
    • مشاركة
  • 6 أبريل 2017 | قرابة عشرين كاميرا تم سحقها تحت أرجل غاضبين في خان شيخون خلال اليومين الماضيين. خبر يثير الدهشة، إذ لماذا تكسّر الضحية كاميرا جاءت لتوثّق مأساتها وتنقلها للعالم؟
    • مشاركة
  • 31 مارس 2017 | رزق الله شاب سوري من أسرة ممانعة ذات حس وطني عالٍ، بنى نفسه بنفسه، ولم يتدخل والده أمين فرع حزب البعث به مطلقاً
    • مشاركة

حفاة عراة خلال ثلاث عدّات

20 أبريل 2017
 0
#العربي_الجديد : حفاة عراة خلال ثلاث عدّات https://www.alaraby.co.uk/specialbloggers/e242e7b1-1db6-45d8-91fc-7827ef649390
 0
#العربي_الجديد : حفاة عراة خلال ثلاث عدّات https://www.alaraby.co.uk/specialbloggers/e242e7b1-1db6-45d8-91fc-7827ef649390
صحافي وكاتب سوري. حائز على شهادة الماجستير في النقد الأدبي الحديث. مؤسس مجلة الغربال السورية الناقدة، ومجلة زورق للأطفال.

يقول:
ضحك حتى البكاء وبكاء حتى الضحك، خلطة مجنونة أنتجها الواقع السوري، في عقل يدعي التماسك!

اختيارات القرّاء
مشاهدة تعليقاً إرسالاً
المكان: كلية الدفاع الجوي بحمص.

الزمان: الخميس 13-1-2011، درجة الحرارة تحت الصفر، الرياح في الخارج تعوي بجنون مخترقة فتحة حمص الجبلية، محملة بحبيبات مطر تخترق وجهك وكأنها إبر من نار!

الحدث: العاشرة ليلاً وصلنا إلى الفنادق، و"الفنادق" مصطلح مخادع، كما كل شيء في سورية المقاومة والممانعة، يُطلق على الخرائب التي يعيش فيها الطلاب الضباط المجندون فترة تدريبهم الأولى في خدمتهم العسكرية الإلزامية، هؤلاء هم غالباً من الخريجين المهندسين والأطباء وأساتذة الجامعات.

ارتدينا كل ما لدينا من ثياب وتلفلفنا بالبطانيات العسكرية المقرفة الرائحة. وأخذ الجميع يستعد للنوم. كعادته، أعلن إبراهيم، الدكتور في جامعة حلب، انتهاء اليوم. وكعادتي قاطعته قائلاً: ينتهي اليوم عندما نستيقظ في اليوم التالي.

صرخ الجميع: اسكت يا متشائم.. فسكتّ!

 

لعلها كانت الساعة الحادية عشرة عندما سمعنا الصوت للمرة الأولى: عناصر دورة الطلاب الضباط المجندين... حفاة عراة في الساحة خلال ثلاث عدات.

ضحك الجميع من هذه النكتة السمجة في مثل هذه الظروف الجوية.

ولكن ضحكاتنا لم تدم طويلاً، فالجملة أعيدت مجدداً: عناصر دورة الطلاب الضباط المجندين... حفاة عراة في الساحة خلال ثلاث عدات. وأُلحقت بها بعض الشتائم الجنسية، وشتائم الذات الإلهية.

كان الصوت واضحاً، إنه النقيب...!

كانت ضريبة التأخر معروفة، إنها ضعفان من العذاب، يؤتيهما النقيب من يشاء! وخلال لحظات كنا سيلاً من لحم بشري يتدافع على الدرج، وللمرة الأولى لم أجد أحداً يخجل أو يحاول الابتعاد عن الآخرين، كان الجميع يحاول الالتصاق بالجميع، بكل ما أوتي من قوة في محاولة لاستجرار بعض الدفء، أو وقاية نفسه جنون الرياح المحملة بحبيبات المطر.

كنا جميعاً حفاة عراة، لا يقي أجسادنا إلا شورت خفيف. وقف النقيب أمامنا كدبٍّ قطبي يرتدي كلّ ما لديه، وأعلن بوضوح سبب حفلة التعذيب التي توشك على البدء: اثنان من زملائنا تغيّبا عن التفقُّد الأخير، ولن ينتهي اجتماعنا حتى يحضر المتأخّران أو نعترف بمكانيهما!

كان الأول ابن قائد لواء في الجيش، والثاني ابن ضابط معروف في فرع مخابرات، وجرت العادة أن يتمَّ استدعاؤهما بشكل رسمي من خلال مُكبِّرات الصوت، قبل أي تعذيب أو عقوبة جماعيَّة كانت في طريقها لطلاب الدورة! وكنّا نعرف بمجرد استدعائهما أن ثمَّة مصيبة قادمة. ولكن أين اختفيا هذه المرة، وفي مثل هذا الطقس المجنون؟

تحركنا إلى ساحة التدريب الإسفلتية، وهناك أُمرنا بالوقوف وفق تشكيل يجعل كل واحد منا يبتعد عن زميله الذي أمامه وخلفه ويساره ويمينه ثلاثة أمتار على الأقل من كل جهة. وهكذا خسرنا الدفء الذي كنا نتسوله من التصاق أجسادنا ببعضنا بعضاً.

بعد إتمام التشكيل طلب منا النقيب رفع أيدينا بشكل جانبي والثبات في هذه الوضعية، ثم أعلن أنه لن يعاقبنا هذه الليلة نظراً لحالة الطقس السيئة. وسيكتفي بالوضع الذي نحن فيه، وكأن ما نحن فيه ترفيه محض!

صمت ممزوج بقهر، كما هي الريح التي تسوِّط أجسادنا ممزوجة بحبيبات المطر. مرت 10 دقائق.. سقط الأول، سقط كتمثال طاغية حجري. وسريعاً نقلته سيارة إسعاف إلى مستشفى حمص العسكري.

10 دقائق أخرى سقط الثاني، كان واضحاً أن الفتى أصيب بشلل ما في وجهه، وكحال الأول نقلته سيارة إسعاف إلى مستشفى حمص العسكري.

ثم الثالث والرابع، الصوت الوحيد الذي كان يقطع صمتنا وعواء الرياح هو صوت ارتطام الأجساد المتخشبة بالإسفلت، وصوت سيارة الإسعاف التي تنقل زملاءنا إلى حمص.

مرت 40 دقيقة، ثم طلب منا النقيب إنزال أيدينا والانصراف إلى الفنادق، لأننا "محض نساء حائضات وأبناء عاهرات"، لا نستحق أن نكون رجالاً، وشهاداتنا الجامعية كلام تافه لا قيمة له، وسيمنحنا شرف استعمالها كورق تواليت.

عدت إلى سريري بعد حمام بدلو ماء مثلج لم يشعرني القهر ببرودته، جلست في سريري، كان الجميع جالساً، ولكن أحداً لم ينطق بكلمة، ساعة كاملة مرت، كان الصمت سيدها الوحيد، ثم بدأ النوم بالتسلل مجدداً للعيون. أخرجت ورقة مذكراتي ودونت ما حدث على ضوء مصباحي الجيبي، مط إبراهيم رأسه نحوي وقال: إذا أمسكوا بك سيفرمونك! قلت: لجهنم!

في اجتماع صباح اليوم التالي، كان الطالبان الغائبان عن الاجتماع الليلي يضحكان بشكل هستيري وهما يحدثان الجميع، كيف دعاهما النقيب لتناول كأس في مكتبه، وكيف تراهنوا جميعاً إن كان قادراً على تعذيب الدفعة في ذلك الطقس العاصف... وكيف طلب منهما الانتظار في غرفته بينما يثبت لهما أنه قادر على كسب الرهان.

ضحك من كان حولهما، وحده صديقنا المهندس المشلول الوجه، كان واقفاً يستمع إلى الشابين، دون أن يبتسم، كان أمامه أسابيع طويلة قبل أن يتمكن من الابتسام مجدداً.

ملاحظة: جميع أحداث هذه التدوينة حقيقية، وأي تشابه بينها وبين الواقع هو تشابه مقصود!

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: حمص مقاومة وممانعة النقيب المشلول العودة إلى القسم
تدوينات سابقة
  • 27 أبريل 2017 | كان يتسكع في معرة النعمان هارباً من الثانوية عندما وجد نفسه أمام متحفها، دخل المتحف ليضيع بعض الوقت، ولكن لوحات الفسيفساء التي يشتهر بها المتحف شدته وغيرت حياته!
    • مشاركة
  • 8 أبريل 2017 | بدون تهديدات، وبدون خطوط حمر، وبدون جلسات في مجلس الأمن، وبدون تشكيل أحلاف عالمية، وبدون مراجعات مطولة في القانون الدولي. هكذا ببساطة، انطلقت الصواريخ الأميركية لتدك مطار الشعيرات "عندما شاءت" فقط!
    • مشاركة
  • 6 أبريل 2017 | قرابة عشرين كاميرا تم سحقها تحت أرجل غاضبين في خان شيخون خلال اليومين الماضيين. خبر يثير الدهشة، إذ لماذا تكسّر الضحية كاميرا جاءت لتوثّق مأساتها وتنقلها للعالم؟
    • مشاركة
  • 31 مارس 2017 | رزق الله شاب سوري من أسرة ممانعة ذات حس وطني عالٍ، بنى نفسه بنفسه، ولم يتدخل والده أمين فرع حزب البعث به مطلقاً
    • مشاركة
شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل