الإثنين 20/03/2017 م (آخر تحديث) الساعة 02:22 بتوقيت القدس 00:22 (غرينتش)
الطقس
errors

حكي حشاشين

20 مارس 2017
 0
#العربي_الجديد : حكي حشاشين https://www.alaraby.co.uk/specialbloggers/f1e78547-6510-4bbf-a9a2-f3cff0f99c5a
 0
#العربي_الجديد : حكي حشاشين https://www.alaraby.co.uk/specialbloggers/f1e78547-6510-4bbf-a9a2-f3cff0f99c5a
المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.
يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، 15 كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى...
اختيارات القرّاء
مشاهدة تعليقاً إرسالاً
محمد علي فريكة اسم مستعار لشخص حقيقي أعرفه منذ أكثر من أربعين سنة، وهو من أعز أصدقائي، وقد كتبت عنه عدداً كبيراً من القصص والحكايات، وهو يعرف أنني أكتب عنه، ولا يزعل، ولكنه يقول لي كلما التقاني: 

- إذا دفع لك أصحاب الجرايد والإذاعات والتلفزيونات ثمن الحكايات التي تكتبها عني، فاحسب حسابي بكم ليرة، لأني، متلما بتعرف، أعوي من شدة الفقر!

ومع أن معظم أهل القرية التي يعيش فيها محمد علي فريكة، ولنصطلح على تسميتها "الفقوسة"، يتمتعون بحس السخرية، إلا أن محمد علي  يُعْتَبَرُ نجم السخرية والكوميديا الأوحد فيها، فالقادم إلى الفقوسة، ليلاً، قبل عصر الاتصالات والموبايلات، إذا أراد أن يعرف أين يسهر محمد علي وأصدقاؤه، ما عليه إلا أن يرهف السمع، ليلتقط صوت الضحك الجماعي الذي يشق عنان السماء، ثم يتتبَّعُ صوت الضحك حتى يصل إليه.

قلت له ذات مرة: 

- محمد علي، لدي سؤال، وأنا أعرف أنك لا تكذب، وإذا كذبت على كل الناس لا تكذب علي أنا، هل صحيح أنك حشاش؟!

وقبل أن يعطيني أي جواب تابعت أقول له:

- بصراحة أنا أعرف أن الأشخاص الذين يمتلكون ناصية الفكاهة، يقال إنهم "حشاشون" ويقال عن الحكي الذي يبلغ مستوى عالياً من الهزل إنه "حكي حشاشين".

قال: أولاً، برأيي أنه ليس من الضروري أن يكون الشخص الظريف حشاشاً، فأنا، منذ وعيت على الحياة، وكلما كنت قاعداً في مجلس وحكيت كلمتين، ومن دون تحشيش طبعاً، أرى الناس ينفلتون بالضحك. وثانياً، سأحلف لك برحمة جدتي صبحة، أنني لم أسع للتحشيش قط، وحينما حششت، ذات مرة، لم أكن أعرف أنني أحشش.

قلت: يعني حششت غصباً عنك؟       

قال: بل حششت بالغلط. 

ثم حكى لي كيف أن من أحلامه المبكرة في الحياة أن يذهب إلى لبنان، ولو لمدة يومين. ولكن أنى لرجل منحوس ومفلس مثله أن يذهب إلى لبنان؟! فإذا كان الذهاب إليه يكلف ألف ليرة سورية فقط، فإن محمد علي طوال حياته لم يوفر ألف ليرة سورية، لذلك فقد تنازل عن هذا الحلم مثلما تنازل من قبل عن مئات الأحلام، وعلى رأسها أن تكون له زوجة جميلة وفهيمة وكلامها لا يشبه اللطم بالبوكس على المناخير!

بعد زمن طويل جداً، وبالتحديد حينما بلغ محمد علي الثامنة والأربعين من عمره، وبعد أن تنقل في مهن ومصالح كثيرة، عهد إليه صديقه "أبو قدور" بقيادة سيارته الميكروباص. وبعد أن عمل سائقاً للميكروباص ثلاث سنوات دون انقطاع، استوقفه فجأة رب عائلة لبنانية كانت في زيارة لعائلة سورية، وطلب منه أن يوصله إلى لبنان.

محمد علي، من شدة فرحه، لم يساوم الرجل على الأجر.. ومع أنه لا يخطب، ولا يحب الخطابة، فقد وجد نفسه يخطب على اللبناني: حدثه عن الأخوة بين السوريين واللبنانيين، والجيرة، والتاريخ المشترك، وعن أغنية فيروز "سوا ربينا"، وزاده من القصيد بيتاً إذ قال له: وكيفما كانت الأمور فنحن مسلمون في بعضنا. 

فلما صحح له اللبناني هذه المعلومة، قائلاً له إنه مسيحي، شرع محمد علي يتحدث عن التعايش الإسلامي المسيحي عبر العصور، وذكر له بعض الآيات والأحاديث النبوية التي تؤكد على ذلك... دواليك حتى ضجر منه اللبناني وقال له:

- خلصنا يا عمي، إذا بدك توصلنا خلينا نطلع إلى السيارة!

فقال: اطلعوا.  

وطلعوا. وحينما وصلت السيارة إلى الحدود اللبنانية أعطيت الهويات الشخصية إلى موظف الأمن العام الذي دخل إلى المكتب قليلاً ثم عاد، وأعاد هويات الأشقاء اللبنانيين إليهم، وقال:

- بإمكانكم العبور، أما أنت يا سيد محمد علي فريكة فما عليك إلا أن تصف سيارتك في المرآب وتلحقني إلى المكتب.

واتضح أن اسم "محمد علي فريكة" موجود في قائمة المطلوبين لدى الأمن العام، لذلك اقتيد إلى نظارة التوقيف، حيث ضيفه أحد الموقوفين سيكارة، دخنها محمد علي فأحس برأسه يكبر مثل عجلة السيارة حينما ينفخونها بجهاز النفخ الكهربائي، وعرف من بعد أن السيكارة كانت "حشيش"! 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سيرة مسلسلة- يتبع

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: السخرية الجرائد حشاش لبنان سورية فيروز العودة إلى القسم
تدوينات سابقة
  • 19 أغسطس 2017 | بما أن، أبو قدور، كان يعاني من عجز وآلام في ساقيه، فقد كان أبناؤه يساعدونه في صباح كل يوم
    • مشاركة
  • 16 أغسطس 2017 | ابن بلدنا الخياط النزق أبو برهان طرد جيرانه من دكانه لأنهم تجرأوا على مديح الثياب المستعملة (البالة) في دكانه.
    • مشاركة
  • 13 أغسطس 2017 | في الأيام القديمة، كان الرجال يغالبون أوقات الفراغ والملل بصناعة المقالب التي لا تنتهي بحدوثها على أرض الواقع، بل إنها تدخل في الذاكرة الجمعية للمجتمع، وتتحول إلى مادة للتسلي والتندر في القادم من الأيام والسنين.
    • مشاركة
  • 8 أغسطس 2017 | كان أجير الخياط "مراد" يغلي الشاي لضيوف معلمه الخياط أبي برهان، ويرهف السمع لأحاديثهم تطبيقاً لوصايا أبيه الذي يصر على أن انتباه "الأجير" إلى حديث "المعلم" ضروري حتى ولو كان خارج نطاق القص والدرز والكي وفتح العراوي والحبكة وتركيب الأزرار،
    • مشاركة

حكي حشاشين

20 مارس 2017
 0
#العربي_الجديد : حكي حشاشين https://www.alaraby.co.uk/specialbloggers/f1e78547-6510-4bbf-a9a2-f3cff0f99c5a
 0
#العربي_الجديد : حكي حشاشين https://www.alaraby.co.uk/specialbloggers/f1e78547-6510-4bbf-a9a2-f3cff0f99c5a
المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.
يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، 15 كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى...
اختيارات القرّاء
مشاهدة تعليقاً إرسالاً
محمد علي فريكة اسم مستعار لشخص حقيقي أعرفه منذ أكثر من أربعين سنة، وهو من أعز أصدقائي، وقد كتبت عنه عدداً كبيراً من القصص والحكايات، وهو يعرف أنني أكتب عنه، ولا يزعل، ولكنه يقول لي كلما التقاني: 

- إذا دفع لك أصحاب الجرايد والإذاعات والتلفزيونات ثمن الحكايات التي تكتبها عني، فاحسب حسابي بكم ليرة، لأني، متلما بتعرف، أعوي من شدة الفقر!

ومع أن معظم أهل القرية التي يعيش فيها محمد علي فريكة، ولنصطلح على تسميتها "الفقوسة"، يتمتعون بحس السخرية، إلا أن محمد علي  يُعْتَبَرُ نجم السخرية والكوميديا الأوحد فيها، فالقادم إلى الفقوسة، ليلاً، قبل عصر الاتصالات والموبايلات، إذا أراد أن يعرف أين يسهر محمد علي وأصدقاؤه، ما عليه إلا أن يرهف السمع، ليلتقط صوت الضحك الجماعي الذي يشق عنان السماء، ثم يتتبَّعُ صوت الضحك حتى يصل إليه.

قلت له ذات مرة: 

- محمد علي، لدي سؤال، وأنا أعرف أنك لا تكذب، وإذا كذبت على كل الناس لا تكذب علي أنا، هل صحيح أنك حشاش؟!

وقبل أن يعطيني أي جواب تابعت أقول له:

- بصراحة أنا أعرف أن الأشخاص الذين يمتلكون ناصية الفكاهة، يقال إنهم "حشاشون" ويقال عن الحكي الذي يبلغ مستوى عالياً من الهزل إنه "حكي حشاشين".

قال: أولاً، برأيي أنه ليس من الضروري أن يكون الشخص الظريف حشاشاً، فأنا، منذ وعيت على الحياة، وكلما كنت قاعداً في مجلس وحكيت كلمتين، ومن دون تحشيش طبعاً، أرى الناس ينفلتون بالضحك. وثانياً، سأحلف لك برحمة جدتي صبحة، أنني لم أسع للتحشيش قط، وحينما حششت، ذات مرة، لم أكن أعرف أنني أحشش.

قلت: يعني حششت غصباً عنك؟       

قال: بل حششت بالغلط. 

ثم حكى لي كيف أن من أحلامه المبكرة في الحياة أن يذهب إلى لبنان، ولو لمدة يومين. ولكن أنى لرجل منحوس ومفلس مثله أن يذهب إلى لبنان؟! فإذا كان الذهاب إليه يكلف ألف ليرة سورية فقط، فإن محمد علي طوال حياته لم يوفر ألف ليرة سورية، لذلك فقد تنازل عن هذا الحلم مثلما تنازل من قبل عن مئات الأحلام، وعلى رأسها أن تكون له زوجة جميلة وفهيمة وكلامها لا يشبه اللطم بالبوكس على المناخير!

بعد زمن طويل جداً، وبالتحديد حينما بلغ محمد علي الثامنة والأربعين من عمره، وبعد أن تنقل في مهن ومصالح كثيرة، عهد إليه صديقه "أبو قدور" بقيادة سيارته الميكروباص. وبعد أن عمل سائقاً للميكروباص ثلاث سنوات دون انقطاع، استوقفه فجأة رب عائلة لبنانية كانت في زيارة لعائلة سورية، وطلب منه أن يوصله إلى لبنان.

محمد علي، من شدة فرحه، لم يساوم الرجل على الأجر.. ومع أنه لا يخطب، ولا يحب الخطابة، فقد وجد نفسه يخطب على اللبناني: حدثه عن الأخوة بين السوريين واللبنانيين، والجيرة، والتاريخ المشترك، وعن أغنية فيروز "سوا ربينا"، وزاده من القصيد بيتاً إذ قال له: وكيفما كانت الأمور فنحن مسلمون في بعضنا. 

فلما صحح له اللبناني هذه المعلومة، قائلاً له إنه مسيحي، شرع محمد علي يتحدث عن التعايش الإسلامي المسيحي عبر العصور، وذكر له بعض الآيات والأحاديث النبوية التي تؤكد على ذلك... دواليك حتى ضجر منه اللبناني وقال له:

- خلصنا يا عمي، إذا بدك توصلنا خلينا نطلع إلى السيارة!

فقال: اطلعوا.  

وطلعوا. وحينما وصلت السيارة إلى الحدود اللبنانية أعطيت الهويات الشخصية إلى موظف الأمن العام الذي دخل إلى المكتب قليلاً ثم عاد، وأعاد هويات الأشقاء اللبنانيين إليهم، وقال:

- بإمكانكم العبور، أما أنت يا سيد محمد علي فريكة فما عليك إلا أن تصف سيارتك في المرآب وتلحقني إلى المكتب.

واتضح أن اسم "محمد علي فريكة" موجود في قائمة المطلوبين لدى الأمن العام، لذلك اقتيد إلى نظارة التوقيف، حيث ضيفه أحد الموقوفين سيكارة، دخنها محمد علي فأحس برأسه يكبر مثل عجلة السيارة حينما ينفخونها بجهاز النفخ الكهربائي، وعرف من بعد أن السيكارة كانت "حشيش"! 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سيرة مسلسلة- يتبع

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: السخرية الجرائد حشاش لبنان سورية فيروز العودة إلى القسم
تدوينات سابقة
  • 19 أغسطس 2017 | بما أن، أبو قدور، كان يعاني من عجز وآلام في ساقيه، فقد كان أبناؤه يساعدونه في صباح كل يوم
    • مشاركة
  • 16 أغسطس 2017 | ابن بلدنا الخياط النزق أبو برهان طرد جيرانه من دكانه لأنهم تجرأوا على مديح الثياب المستعملة (البالة) في دكانه.
    • مشاركة
  • 13 أغسطس 2017 | في الأيام القديمة، كان الرجال يغالبون أوقات الفراغ والملل بصناعة المقالب التي لا تنتهي بحدوثها على أرض الواقع، بل إنها تدخل في الذاكرة الجمعية للمجتمع، وتتحول إلى مادة للتسلي والتندر في القادم من الأيام والسنين.
    • مشاركة
  • 8 أغسطس 2017 | كان أجير الخياط "مراد" يغلي الشاي لضيوف معلمه الخياط أبي برهان، ويرهف السمع لأحاديثهم تطبيقاً لوصايا أبيه الذي يصر على أن انتباه "الأجير" إلى حديث "المعلم" ضروري حتى ولو كان خارج نطاق القص والدرز والكي وفتح العراوي والحبكة وتركيب الأزرار،
    • مشاركة
شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل