alaraby-search
الأحد 25/12/2016 م (آخر تحديث) الساعة 00:23 بتوقيت القدس 22:23 (غرينتش)
الطقس
errors

فاشيون عرب في أوروبا

25 ديسمبر 2016

نبذة عن المدون

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة

ما رأيك عزيز القارئ بعربي، مر على ما يسمى "اغترابه" عقد أو اثنان، يدلف مسرعا نحو رفاقه الجالسين وهم يلطمون اغتيال السفير الروسي في تركيا وهو يخفف من "آلامهم" بنقل تهكمي لمشهد التهجير في حلب والباصات الخضراء؟ 


وما رأيك بمتأفف من مشهد السوريين، ليس في بيروت حيث الرواية أوجع بكثير، بل في أوروبا، حيث يُتهكم على لهجتهم ولجوئهم بل وحتى سرعة انخراط بعضهم في مشاريع نشر "البرازق" و "البقلاوة" اللتين كان يحملهما صاحبنا معه كلما زار "الشام مزهوا"...

هؤلاء، يقول صديقي العزيز بأنه يشفق عليهم... وهو يقصد المتأففين من مشهد يذكرهم بالحقيقة التي ينكرون... لكنني هذه المرة لا أشفق على عقل يمر بآلاف المتظاهرين، غربيين وغير غربيين ومعهم سوريون، يشعلون المشاعل والشموع تضامنا مع شعب يقتلع من أرضه وتحرق ذكريات حياته من مهد أجداده إلى لحدهم "الغريب"...

أيضاً مهلاً...

ماذا تظن يدور في نقاش حفلات سمر "هم" "الثقافي"، أي والله يصنف هؤلاء أنفسهم "مثقفون": شويعر وهتيف ومحلل سياسية وعسكري ترك الساحة منذ 23 سنة، يظن نفسه أنه كل ليلة ينفض غبار معركة عن شعره... إنه نقاش قد لا يروق لك... أو تظنني أخترعه...

أفي هذه الغربة من يكره أبناء عروبته لأنهم يذكرونه بسبب تهجيرهم؟ ويفتش بين كومة قش عن مسلة "هارب من داعش" ليثبت بأن "حبيبه" بريء من دماء يوسف السوري والفلسطيني؟

نعم...

قلت لصديقي الغزي: لماذا يحسب هؤلاء أنفسهم على العرب ويساره؟ وبعضهم بالكاد يدري ما يدور حوله في كانتون الغربة هذه... بل لماذا لا ينضمون إلى أحزاب التطرف الغربي و"يخلصوننا" من حكاية ترفعهم وشكواهم الدائمة من الذين "لاحقينا لهون"؟

جرّب ذات يوم إيراني، الانتظام في حزب عنصري متطرف في الدنمارك... بقرف وتحت طائل القانون الذي يمنع التمييز، قبلوه لفترة ثم ركلوه خارج الحزب لأنه جاء ليزايد عليهم بفاشية غريبة... عن ناسه والناس الآخرين... وكانت العنصرية ما تزال حينها مغلفة غير واضحة قبل 3 عقود إلا قليل...

أيضا مهلا...

ما رأيك الآن بهذه الفاشية العجيبة؟

يدخل على رفاقه ويفرك يديه من برد في خارج غرفة التسامر يوم مقتلة برلين، المدانة بالتأكيد من كل من يحمل قليلاً من العقل والمنطق... ثم يفرحهم بخبر: "صاروا ثلاثة قتلى..." قهقهة وهو يرفع كف يده ضاماً إصبعين... ومن هم الثلاثة؟

إنهم ضحايا هجوم إرهابي آخر وقع على مركز إسلامي في زيورخ السويسرية...

ترى من يصدق أن عربياً في الغرب يشعر بكل هذه الغبطة لمقتل بشر، أيا كان انتماؤهم وديانتهم وهم مدنيون لا علاقة لهم لا من قريب ولا من بعيد بكل هراء التبرير القائم على كراهية ليس إلا...

حين قام فاشي إرهابي كأندرس بريفيك قبل أكثر من 4 أعوام بمذبحة ضد شبان وشابات في معسكر نرويجي، حزن الجميع حزنا حقيقيا...

حين قتل قبل فترة شرطي من قبل تاجر حشيش حزن مجتمعه والناس العاديون، وجمعوا لزوجته وأطفاله ما يكفي لضمان مستقبلهم...

التضامن مع الضحية ليس اختراعا، ولا يمكن لمن يعتبر نفسه ضحية أن يتشفى بالضحية الأخرى، إلا إذا كان من حيث يدري أو لا يدري، يعاني من مرض منتشر في غربتنا هذه... كأن يتنعم البعض بالديمقراطية مزهوا ببطاقة التصويت لانتخابات... ولو لمنصب إدارة شركة سكن... ثم تراه يكذب البشر الآخرين الذين جاءوا يشكون له كعربي الظلم الذي عاشوه...

أتلك سفالة الفاشية العربية في الغرب؟

صورها أوسع وأوضح من تلك الصورة البسيطة عن فرح لحصد أرواح مسلمين في زيورخ، وتأفف من وجود سوريين وفلسطينيين سوريين... بين "مثقفي الزمن الأغبر"... الأمر لا علاقة له بما يسمونه "تغرب"... بل بالأصل ضمور في نمو عقل لا يخرج عن محددات "الحب والكراهية" في الموقف من الآخر العربي... فكيف لو كان مسلماً...؟

 

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: العنصرية الفاشية الضحية العربي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 2 أبريل 2019 | شعلة سادسة يضيئها موقع "العربي الجديد"، اليوم الثلاثاء، الذي يمثل مسعىً آخر في عالم الصحافة العربية، فيحترم عقل القارئ في فضاء لم يرُق منذ البداية نرجسياً و"زعيماً" هنا و"قائداً" هناك، وجماعتهم من السائرين خوفاً عند جدران "يا رب الستر"..
    • مشاركة
  • 2 نوفمبر 2018 | لم يعر كثيرون انتباهاً جاداً لترديد بعض السوريين، في سياق ثورتهم ضدّ الديكتاتورية، روايتهم عن دور إسرائيلي لحماية نظام الاستبداد في دمشق، حتى في علنية الحديث عن تبادلية الأمن، وديمومة الوظيفة الموكلة لنظام آل الأسد تاريخياً.
    • مشاركة
  • 28 أكتوبر 2018 | إن شئتم، فإن الكتابة، حتى في لحظات المرض الجسدي، يعدّها البعض تعزيزاً للمناعة، الجسدية والنفسية، وإن كانت عربياً تحت رحمة المزاجية أساس ابتلاء القلم بالناشر.
    • مشاركة
  • 15 أكتوبر 2018 | يفتح سؤال "أين العرب من اغتيال جمال خاشقجي؟" الأفق على حوار جاد عن واقع عربي مريض منذ عقود، وخصوصاً في تحكم نخب وطبقة تجتر رواية الحاكم مع المواطنين، وعنهم..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة

فاشيون عرب في أوروبا

25 ديسمبر 2016

نبذة عن المدون

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة

ما رأيك عزيز القارئ بعربي، مر على ما يسمى "اغترابه" عقد أو اثنان، يدلف مسرعا نحو رفاقه الجالسين وهم يلطمون اغتيال السفير الروسي في تركيا وهو يخفف من "آلامهم" بنقل تهكمي لمشهد التهجير في حلب والباصات الخضراء؟ 


وما رأيك بمتأفف من مشهد السوريين، ليس في بيروت حيث الرواية أوجع بكثير، بل في أوروبا، حيث يُتهكم على لهجتهم ولجوئهم بل وحتى سرعة انخراط بعضهم في مشاريع نشر "البرازق" و "البقلاوة" اللتين كان يحملهما صاحبنا معه كلما زار "الشام مزهوا"...

هؤلاء، يقول صديقي العزيز بأنه يشفق عليهم... وهو يقصد المتأففين من مشهد يذكرهم بالحقيقة التي ينكرون... لكنني هذه المرة لا أشفق على عقل يمر بآلاف المتظاهرين، غربيين وغير غربيين ومعهم سوريون، يشعلون المشاعل والشموع تضامنا مع شعب يقتلع من أرضه وتحرق ذكريات حياته من مهد أجداده إلى لحدهم "الغريب"...

أيضاً مهلاً...

ماذا تظن يدور في نقاش حفلات سمر "هم" "الثقافي"، أي والله يصنف هؤلاء أنفسهم "مثقفون": شويعر وهتيف ومحلل سياسية وعسكري ترك الساحة منذ 23 سنة، يظن نفسه أنه كل ليلة ينفض غبار معركة عن شعره... إنه نقاش قد لا يروق لك... أو تظنني أخترعه...

أفي هذه الغربة من يكره أبناء عروبته لأنهم يذكرونه بسبب تهجيرهم؟ ويفتش بين كومة قش عن مسلة "هارب من داعش" ليثبت بأن "حبيبه" بريء من دماء يوسف السوري والفلسطيني؟

نعم...

قلت لصديقي الغزي: لماذا يحسب هؤلاء أنفسهم على العرب ويساره؟ وبعضهم بالكاد يدري ما يدور حوله في كانتون الغربة هذه... بل لماذا لا ينضمون إلى أحزاب التطرف الغربي و"يخلصوننا" من حكاية ترفعهم وشكواهم الدائمة من الذين "لاحقينا لهون"؟

جرّب ذات يوم إيراني، الانتظام في حزب عنصري متطرف في الدنمارك... بقرف وتحت طائل القانون الذي يمنع التمييز، قبلوه لفترة ثم ركلوه خارج الحزب لأنه جاء ليزايد عليهم بفاشية غريبة... عن ناسه والناس الآخرين... وكانت العنصرية ما تزال حينها مغلفة غير واضحة قبل 3 عقود إلا قليل...

أيضا مهلا...

ما رأيك الآن بهذه الفاشية العجيبة؟

يدخل على رفاقه ويفرك يديه من برد في خارج غرفة التسامر يوم مقتلة برلين، المدانة بالتأكيد من كل من يحمل قليلاً من العقل والمنطق... ثم يفرحهم بخبر: "صاروا ثلاثة قتلى..." قهقهة وهو يرفع كف يده ضاماً إصبعين... ومن هم الثلاثة؟

إنهم ضحايا هجوم إرهابي آخر وقع على مركز إسلامي في زيورخ السويسرية...

ترى من يصدق أن عربياً في الغرب يشعر بكل هذه الغبطة لمقتل بشر، أيا كان انتماؤهم وديانتهم وهم مدنيون لا علاقة لهم لا من قريب ولا من بعيد بكل هراء التبرير القائم على كراهية ليس إلا...

حين قام فاشي إرهابي كأندرس بريفيك قبل أكثر من 4 أعوام بمذبحة ضد شبان وشابات في معسكر نرويجي، حزن الجميع حزنا حقيقيا...

حين قتل قبل فترة شرطي من قبل تاجر حشيش حزن مجتمعه والناس العاديون، وجمعوا لزوجته وأطفاله ما يكفي لضمان مستقبلهم...

التضامن مع الضحية ليس اختراعا، ولا يمكن لمن يعتبر نفسه ضحية أن يتشفى بالضحية الأخرى، إلا إذا كان من حيث يدري أو لا يدري، يعاني من مرض منتشر في غربتنا هذه... كأن يتنعم البعض بالديمقراطية مزهوا ببطاقة التصويت لانتخابات... ولو لمنصب إدارة شركة سكن... ثم تراه يكذب البشر الآخرين الذين جاءوا يشكون له كعربي الظلم الذي عاشوه...

أتلك سفالة الفاشية العربية في الغرب؟

صورها أوسع وأوضح من تلك الصورة البسيطة عن فرح لحصد أرواح مسلمين في زيورخ، وتأفف من وجود سوريين وفلسطينيين سوريين... بين "مثقفي الزمن الأغبر"... الأمر لا علاقة له بما يسمونه "تغرب"... بل بالأصل ضمور في نمو عقل لا يخرج عن محددات "الحب والكراهية" في الموقف من الآخر العربي... فكيف لو كان مسلماً...؟

 

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
  • print
دلالات: العنصرية الفاشية الضحية العربي العودة إلى القسم

تدوينات سابقة

  • 2 أبريل 2019 | شعلة سادسة يضيئها موقع "العربي الجديد"، اليوم الثلاثاء، الذي يمثل مسعىً آخر في عالم الصحافة العربية، فيحترم عقل القارئ في فضاء لم يرُق منذ البداية نرجسياً و"زعيماً" هنا و"قائداً" هناك، وجماعتهم من السائرين خوفاً عند جدران "يا رب الستر"..
    • مشاركة
  • 2 نوفمبر 2018 | لم يعر كثيرون انتباهاً جاداً لترديد بعض السوريين، في سياق ثورتهم ضدّ الديكتاتورية، روايتهم عن دور إسرائيلي لحماية نظام الاستبداد في دمشق، حتى في علنية الحديث عن تبادلية الأمن، وديمومة الوظيفة الموكلة لنظام آل الأسد تاريخياً.
    • مشاركة
  • 28 أكتوبر 2018 | إن شئتم، فإن الكتابة، حتى في لحظات المرض الجسدي، يعدّها البعض تعزيزاً للمناعة، الجسدية والنفسية، وإن كانت عربياً تحت رحمة المزاجية أساس ابتلاء القلم بالناشر.
    • مشاركة
  • 15 أكتوبر 2018 | يفتح سؤال "أين العرب من اغتيال جمال خاشقجي؟" الأفق على حوار جاد عن واقع عربي مريض منذ عقود، وخصوصاً في تحكم نخب وطبقة تجتر رواية الحاكم مع المواطنين، وعنهم..
    • مشاركة

نبذة عن المدون

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة

التعليقات

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني
alaraby-commentsloading

التعليقات ()

    المزيد

    انشر تعليقك عن طريق

    • زائر
    • فيسبوك alaraby - facebook - comment tabs loding
    • تويتر alaraby - Twitter - comment tabs loding
    تبقى لديك 500 حرف
    الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية أرسل