D6F4AA67-E319-40DD-95D6-786BF0C295EB
علي الظفيري

كاتب وإعلامي في قناة الجزيرة

مقالات أخرى

في المدرسة السلفية من يتطرف خوفاً من التغيير، وينادي بالجمود وعدم التزحزح والخروج عن الأوضاع القائمة، ومهما بلغت الأخطاء، فكيف يكون هذا سلفياً وداعشاً في الوقت نفسه!

24 اغسطس 2014
224

الجمهور العربي داعم للمقاومة، وهو جمهور واعٍ وغير طائفي، ولم يكن يفرّق بين حماس وحزب الله، مع وجود فوارق كبيرة بينهما، وكان الجمهور قابلاً لخيارات سلبية اتخذتها حركات المقاومة، لسبب بسيط: هذه أفضل الخيارات المتاحة عربياً.

17 اغسطس 2014
218

العربي الغبي، ولا أقول المتواطئ، لا يتعاطف إلا مع الضحايا الذين يسقطون في مواجهات المقاومة، ولا يبذل أي جهد في التعاطف مع ضحايا آخرين، مثلاً، الضحايا الذين أسقطهم الانقلاب في مصر لأنهم رفضوه.

10 اغسطس 2014
110

هذا العالم لا يدرك إلا لغة واحدة، وبنادق القسام تتقن هذه اللغة جيداً، وتقدّم دروسها اليومية لهذه الأمة المهزومة، نحن لا نستسلم أبداً، ننتصر أو نموت.

03 اغسطس 2014
347

من يتابع وسائل الإعلام المصرية، يتصور أن الحرب القائمة بين مصر وقطاع غزة، وأن صواريخ القسام تتوجه إلى القاهرة، معاذ الله، إلى درجة أن ما يصل إلينا من إعلام العدو الصهيوني لا يقارن بحجم الكراهية والبغض والتحريض القادم من القاهرة.

20 يوليو 2014
457

شيطنة الإخوان تعيق عملية التغيير، وتدعم فكرة العمل المسلّح، وتمنح القاعدة وخطابها شرعيةً وجمهوراً لم يكن متوفراً في بدايات الربيع العربي، ولا يمكن أن نتصور تحولاً ديمقراطياً وازدهاراً لفكرة المواطنة والعدالة والمساواة في أتون الحرب الطائفية المستعرة.

13 يوليو 2014
163

مهمة سيادة العدل بشريةٌ بالدرجة الأولى، وقد دلنا الله على السبيل إلى ذلك، وما كان التدين عند بني البشر ليكتمل من دون وظيفة إرساء العدل بين الناس، لكننا اخترنا قلب كل شيء وتشويهه.

06 يوليو 2014
180

كل ما نملكه هو المناصحة. على المجموعة الكبيرة والمؤثرة أن تكون مشروعاً للناس، لا مشروعاً عليهم، وعلى المشايخ التواضع قليلاً، والتخلي عن أوهام المكانة ووهم الهيمنة على الناس وذائقتهم، وتجييرنا مشاريعهم الخاصة.

29 يونيو 2014
450

سحب تنظيم قطر بطولة كأس العالم في 2022، وما يحلم به رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، وحلفاؤه من السياسيين ورجال الأعمال، لن يحدث مطلقاً، على الرغم من كل حملات التشويش الرديئة.

15 يونيو 2014
287

حزب الله، بكل أسف، خيبة كبرى، وهو اليوم، شوكة في خاصرة الأمة ومشروعها التحرري من الأجنبي والمستبد. كان صفحة وطويت، وعلى العرب الشيعة تجاوز هذه المرحلة، والانخراط في مشروعهم، لا مشاريع الآخرين.

08 يونيو 2014
403