alaraby-search
الأحد 11/02/2018 م (آخر تحديث) الساعة 16:06 بتوقيت القدس 14:06 (غرينتش)
الطقس
errors
عدي راغب صدقة
عدي راغب صدقة
مدوّن
أدرس تخصص الصحافة والإعلام في جامعة البترا... أهتم بعديد الشؤون العربية، ولكن أولي اهتماما خاصا بالشأن الفلسطيني. 
20 مارس 2019 | وجدت أن شيئا واحدا يمكن أن يسوغ هذا الجبن الإسرائيلي في مواجهة منفذ عملية سلفيت، هو تنكر الإسرائيلي لسلاحه، كان في ذلك التنكر والارتخاء إغواء شديد الإلحاح لعمر كي يقدم على فعلته..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 12 مارس 2019 | لم تكن تلك الوصية التي تركها باسل الأعرج في غرفة مشبعة بحضوره الأخير، وصية مقاتل استشعر دقائق الموت، ثانية ثانية، لم تكن مخطوطة دم وحسب، توثق الحياة من منظور المقاوم، وتتحرش بالموت الدافق الذي نخبئ وجهنا منه..
    • مشاركة
  • 27 يناير 2019 | لماذا قانون الضمان؟ ما انفك هذا السؤال يطرق بإلحاح في ذهن المتابع للشأن الفلسطيني، إلحاح لا يفوقه سوى إلحاح أكبر لدى المتضررين من هذا القانون في الأوساط الشعبية الفلسطينية
    • مشاركة
  • 24 نوفمبر 2018 | أرضٌ حُرمت على الصهاينة. دون نصٍ ديني يشير صراحةً إلى ذلك، ودون عُرفٍ دولي يحفظ قداسة حدودها،
    • مشاركة
  • 16 سبتمبر 2018 | يجد ترامب ضالته بالهروب من الفضائحية التي لفّت مسيرته القصيرة على كرسي الرئاسة، بخنق القضية الفلسطينية كي يجد متنفسا في بلاده في ذروة استهدافه المباشر لأعمدة القضية الفلسطينية.
    • مشاركة
  • 16 أغسطس 2018 | في ليالي الحرب الطويلة، يصحو أفراد العائلة، باستثناء الشهداء طبعاً؛ فحضورهم الذي لم يبهت لدقيقةٍ واحدةٍ لا نزعجه بشيءٍ تافهٍ كالحرب. صورهم تراقب قلقنا، وقلقنا يتوزع على كل ما في البيت قبل أن ينتقل من بيت لآخر ليعم أرجاء غزة.
    • مشاركة
  • 24 يوليو 2018 | قبل سبع سنوات من الآن؛ كانت درعا، وببلاغةٍ وفصاحةٍ مشهود بهما، تحطم معادلة الذل والخنوع بالهتاف الأزلي: "الموت ولا المذلة"، وشعارات أخرى، هتافات، مظاهرات ودماء ورصاص، أعلنت من خلالها درعا زمناً آخر في سورية..
    • مشاركة
  • 16 مايو 2018 | وطئ الوفدان؛ الإماراتي والبحريني، أرض القدس الشريفة، مصلين في محراب يهودية الدولة الجاثمة على صدور العرب، موافقين على ما وافق عليه سياسيو الدولتين العربيتين من تنازلات، موقعين مع من سبقهم من المسؤولين العرب، على مرحلة جديدة من الخذلان العربي للقضية.
    • مشاركة
  • 3 أبريل 2018 | هنا في هذا الشتات القارس، يأخذني هذا اللحن العميق الى الجليل ويسرف في تبجيله لكلمة الأرض، الأرض التي صار يطلق عليها الاحتلال إسرائيل، ولكنها ظلت تحكي العربية، وظلت حجارتها تحفظ سيرة كنعان الطويلة، وتتوارثها كما يورث الاحتلال مدافعه
    • مشاركة
عدي راغب صدقة
عدي راغب صدقة
مدوّن
أدرس تخصص الصحافة والإعلام في جامعة البترا... أهتم بعديد الشؤون العربية، ولكن أولي اهتماما خاصا بالشأن الفلسطيني. 
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية