alaraby-search
الثلاثاء 14/11/2017 م (آخر تحديث) الساعة 16:51 بتوقيت القدس 14:51 (غرينتش)
الطقس
errors
زينة قنواتي
زينة قنواتي
مدوّن
صحافية سورية مقيمة في براغ، درست الأدب الإنكليزي في جامعة دمشق، والصحافة والإعلام في جامعة براغ. عملت في مجال تأليف قصص الأطفال. وحاصلة على شهادة تدريبية في علاج الصدمة.
20 يوليو 2019 | نواجه اليوم يقظة نسوية سورية وحتى عالمية، ولا يعود الفضل في الحركة النسوية السورية لشخصيات بعينها، ولكن لظروف جبارة، أحكمت الرباط حول أعناق النساء.
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 30 مارس 2018 | أسافرُ إلى دمشق كثيراً وأصاب بالدهشة في كل زيارة جديدة، دهشتي تصيبني بالصمت، ولكنني اليوم قررتُ أن أكتب عن دمشق، المكان الخيالي الذي لا يشبه مكاناً رأيته من قبل، كل شيء هناك أكثر غرابة مما ينبغي.
    • مشاركة
  • 3 مارس 2018 | في بادرة جديدة أطلت الصحافة من منبر مختلف، اتخذه المجرم للتحريض على القتل، وللتشهير والتنكيل، واستعراض فوقيته الذكورية التي تسمح له بارتكاب جريمة "شرف" بحق أم أطفاله.
    • مشاركة
  • 12 يناير 2018 | أُدركُ اليوم أنني لن أكون هنا لوهلةٍ من الزمن، أنا ساكنة دائمة لهذا المكان. أدركتُ بعد سنينَ طويلة من الاستقرار أنَّ قلق السفر يجب أن يرحل.
    • مشاركة
  • 14 نوفمبر 2017 | يحدثُ أن أُتابع بالصدفة وثائقياً موسيقياً، وفيه عازفٌ سوري يتربع على عرش الموهبة العالمية. وفي الحديث معه، يُعبر عن رغبته بإيصال صوت السوريين المنسيين. وأفكرُ كَم هي جميلة هذه المقولاتُ الطنّانة. لكنك لَم تكُن يوماً صوتي، ولا صوت الملايين.
    • مشاركة
  • 25 سبتمبر 2017 | بحثتُ مُطوّلاً في اللغة العربية عن الرديف المناسب لكلمة تراوما، فلم أجد الوصف المناسب لها، ففي أحسن الأحوال تُترجم بما يعني الصدمة.
    • مشاركة
زينة قنواتي
زينة قنواتي
مدوّن
صحافية سورية مقيمة في براغ، درست الأدب الإنكليزي في جامعة دمشق، والصحافة والإعلام في جامعة براغ. عملت في مجال تأليف قصص الأطفال. وحاصلة على شهادة تدريبية في علاج الصدمة.
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية