alaraby-search
الإثنين 27/11/2017 م (آخر تحديث) الساعة 11:56 بتوقيت القدس 09:56 (غرينتش)
الطقس
errors
محمد الشبراوي
محمد الشبراوي
مدوّن
كاتب مقال ومدون
11 نوفمبر 2019 | في الخامس والعشرين من يوليو/تموز الماضي، فاز الشاب مصطفى التواني بجائزة معهد غوته للقصص القصيرة، لم يكن طموحه -إن أفرط في التفاؤل- أن يكون بين المراكز الأولى، ومع ذلك فقد فاز بالجائزة..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 3 نوفمبر 2019 | أليس فيكم رجل رشيد؟ أليس فيكم قاضٍ رحيم؟ ألم تسمعوا ولو على سبيل الخطأ اسم فرانك كابريو، وكيف لقبوه في بلاد الكفار "القاضي الرحيم"؛ أيقترن القضاء بالرحمة في بلاد العم سام، ويصر أتباع خير الأنام أن يلصقوا القضاء بالقهر..
    • مشاركة
  • 30 أكتوبر 2019 | قبل أيام، قرأت كتاباً جديداً يحمل اسم "صنع العادات، كسر العادات"، مؤلفه طبيب نفسي يدعى جيرمي دين، مهتم بتشكيل العادات الجديدة، وله مدونة على شبكة الإنترنت يضيف من خلالها الدراسات الحديثة المتعلقة بالموضوع نفسه.
    • مشاركة
  • 27 أكتوبر 2019 | لا يُفهم من الحديث عن أخطاء الخبراء وزلاتهم، وما يعتوِر بعض قراراتهم واستشاراتهم من نقصان، لا يُفهم من ذلك أننا ندعو لغسل الأيدي منهم، أو التمرد على كل ما اكتسبوه من تجارب وخبرات..
    • مشاركة
  • 22 أكتوبر 2019 | قررت أن أترك مرقدي قليلًا، وأن أحتفل معكم بمناسبةٍ ربما لا تهمكم كثيرًا، لكن لها في حياتي ذكرى خاصة؛ إنه عيد ميلادي! ولكم أن تتخيلوا هذا المجهود المضني إذ أفارق مضجعي، لم أبرحه منذ سنوات، تقريبًا نمت فيه 198 سنة..
    • مشاركة
  • 19 أكتوبر 2019 | تعالوا إلى مشهدي الأخير، بعد آخر شروق لشمس أيامي، أرقد على سرير تعيس بمستشفى المعادي، على الطاولة المقابلة لسريري أربعة كتب
    • مشاركة
  • 18 أكتوبر 2019 | في حي بولاق، ساقت الأقدار شابًا معدمًا يومًا إلى إحدى المقاهي، في الركن يجلس رجلٌ يضرب بيديه ورجليه، ويترنم على وقع كلمات يلوكها، يردد كلماتٍ محاولًا أن يستجلب ما يناسبها، يقول ويرتفع صوته دون أن ينتبه (والله تستاهل يا قلبي)..
    • مشاركة
  • 16 أكتوبر 2019 | في الجزائر، يبدو الأمر على غير ما توقعته مستغانمي جملةً وتفصيلاً، وعلى مدار عقدٍ بطوله بدت ذاكرة الجسد في وحدة العناية المركزة، لا أمل في عودة الروح إلى هذا الجسد، وقد جرّ عليه النسيان أذياله مراراً.
    • مشاركة
  • 14 أكتوبر 2019 | يتعمد البعض التخفي عن عيون الرقباء، لا سيَّما إن كان الرقيب قارئًا لبيبًا أو ناقدًا أريبًا، ولا يقتصر التخفي على المبتدئين، بل يتعدى ذلك بمراحل عدة، وله بواعث متباينة منها البحث عن مساحة أوسع من الحرية..
    • مشاركة
محمد الشبراوي
محمد الشبراوي
مدوّن
كاتب مقال ومدون
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية