alaraby-search
الإثنين 20/11/2017 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 بتوقيت القدس 13:15 (غرينتش)
الطقس
errors
أماني عيّاد
أماني عيّاد
مدوّنة
مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
22 يناير 2020 | أدمى قلبي ما سمعته اليوم من حديث طبيبة صعيدية ناجية من حادث طبيبات المنيا المؤلم. فالشابة الراقدة على سريرها منذ الحادث من حوالى أسبوع، ستظل أسيرته لثلاثة أشهر أخرى على أقل تقدير.
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 12 أغسطس 2018 | "يخلق التكدس والغم الجماعي أسباباً للنزاع، لكن سرعان ما يتقبل الناس التعايش، ويتعلمون تنمية الصبر"، قرأت هذه العبارة وفكرت فيها طويلاً. كم تبدو صادقة! فالأمور فعلاً لا تُعرف إلا بأضدادها.
    • مشاركة
  • 27 يوليو 2018 | سألت جدتي بعينين مبحلقتين لامعتين عن مفتاح الدار: "صحيح يا تيتا.. لسه معاكم مفتاح البيت من التمانية وأربعين زي ما بيحكوا في الحواديت؟!"..
    • مشاركة
  • 15 يوليو 2018 | لا يخفى أن ملء خزان سيارتك العائلية متوسطة القدرة هذه الأيام قد يكلفك مبلغاً باهظاً جداً إذا ما ضربناه في عدد مرات ملء الخزان شهرياً، وإذا قارناه بمتوسط دخل الفرد في الطبقة المتوسطة أو دون المتوسطة..
    • مشاركة
  • 17 يونيو 2018 | في إحدى غزوات ترتيب خزانة ملابسي، قبضت على نفسي متلبسة بإعادة طي أحد فساتين حملي في ابني البالغ من العمر وقتها زهاء خمسة عشر عاماً! يا الله! أحتفظ بملابس مرّت عليها خمسة عشر صيفاً ولم تمس! داهمتني الفكرة وصدمتني!..
    • مشاركة
  • 4 ديسمبر 2017 | أوراقي تتراقصُ مع رياحِ الشتاءِ الباردة..أظنُها لا تدركُ ما يحملهُ الشتاءُ لها من مصير..أفكرُ.. ربمَّا كان سقوطُها خيراً..ربمَّا يعوضُني اللهُ حياةً جديدةً.. وأوراقاً جديدةً.. وعودةً جديدةً لروحي..تلك التي دائماً ما تخبو.. ويحييها مطرُ الشتاء..
    • مشاركة
  • 20 نوفمبر 2017 | أقلب الثمرة العارية بيدين حريصتين وألمس نعومتها وتفصيلاتها بأنامل المحب. أنامل من يعشق هذه التفاصيل ويتمنى أن يعتصرها ليتوحد معها تماما، ثم يعود ويشفق على رقة البتول وغضاضتها، فيكتفي بملامسة خفيفة تنقل على ضعفها كل الوجد المكتوم.
    • مشاركة
  • 14 نوفمبر 2017 | فتحت شرفتي للمرة الأولى من شهور طويلة. هالني امتلاؤها بالأوراق الذابلة والغصون المريضة. ولم أدر إلا وأنا أزيل كل هذا البؤس وأنظفه وأستعين بعم حسين لتهذيبها مجدداً. وها هي شجرتي تزهر في أقل من أسبوعين! تزهر كروحي يا أستاذ حامد!
    • مشاركة
أماني عيّاد
أماني عيّاد
مدوّنة
مدونة مصرية حاصلة على بكالوريوس علوم تخصص كيمياء، وبعدها "ليسانس" آداب لغة إنجليزية، من جامعة الإسكندرية حيث تقيم. عملت بالترجمة لفترة في الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة 2020 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية