alaraby-search
الأحد 29/07/2018 م (آخر تحديث) الساعة 01:16 بتوقيت القدس 22:16 (غرينتش)
الطقس
errors
ناصر السهلي
ناصر السهلي
مدوّن

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

2 أبريل 2019 | شعلة سادسة يضيئها موقع "العربي الجديد"، اليوم الثلاثاء، الذي يمثل مسعىً آخر في عالم الصحافة العربية، فيحترم عقل القارئ في فضاء لم يرُق منذ البداية نرجسياً و"زعيماً" هنا و"قائداً" هناك، وجماعتهم من السائرين خوفاً عند جدران "يا رب الستر"..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 9 يناير 2017 | اللبنانيون يعرفون من قتل مهدي عامل وحسين مروة والعشرات من مثقفي زمن التبشير بالثورات والعابرين للطائفية والمذهبية.
    • مشاركة
  • 6 يناير 2017 | يظن البعض، ومنهم عرب في معسكر عبادة الحكم الشمولي، بأن ما يقوم به فلاديمير بوتين من عمليات قرصنة هنا وهناك "شطارة وذكاء".
    • مشاركة
  • 31 ديسمبر 2016 | ألم يكن وما يزال أفضل لو أن بلاد العرب القادرة والمحتاجة ليد عاملة، أن تعرّب عمالتها أولاً، ثم تنظر إلى مسألة "رخص اليد العاملة" بطريقة أخرى نرى كم هي مكلفة فيما يجري على المستوى الاستراتيجي...
    • مشاركة
  • 25 ديسمبر 2016 | ترى من يصدق أن عربياً في الغرب يشعر بكل هذه الغبطة لمقتل بشر، أياً كان انتماؤهم وديانتهم وهم مدنيون لا علاقة لهم لا من قريب ولا من بعيد بكل هراء التبرير القائم على كراهية ليس إلا.
    • مشاركة
  • 20 ديسمبر 2016 | اليوم ..يمكن أن تقبل كل شيء، سوى أنك تعرف اليوم أي "وفاء" يقدمه المصابون بمتلازمة استوكهولم لجزار العصر ... فيصير الكل كاذباً... صحافة وفكراً..
    • مشاركة
  • 17 ديسمبر 2016 | روسيا اليوم تقدم لنا القائد الحكيم المنتصر دوماً على المؤامرة الكونية، 4 آلاف كلمة لغسل الدماء عن يد سفاح دمشق. خط موسكو- تل أبيب سالك
    • مشاركة
  • 15 ديسمبر 2016 | اليوم، كأمس تل الزعتر، ثم البارد والبداوي وصبرا وشاتيلا وبرج البراجنة، ثمة حماة سورية.
    • مشاركة
  • 14 ديسمبر 2016 | كل من لا يحب السيسي في فيينا "إخواني"... فما بالك بسعيد الذي وجدني غريباً أن أدخل مقراً لجالية السيسي ويكتشف من أية جريدة أنا آت... فراح يلعب دوراً أكبر قليلاً من دور المخبر... للتحقيق معي.
    • مشاركة
ناصر السهلي
ناصر السهلي
مدوّن

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية