alaraby-search
الأحد 29/07/2018 م (آخر تحديث) الساعة 01:16 بتوقيت القدس 22:16 (غرينتش)
الطقس
errors
ناصر السهلي
ناصر السهلي
مدوّن

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

2 نوفمبر 2018 | لم يعر كثيرون انتباهاً جاداً لترديد بعض السوريين، في سياق ثورتهم ضدّ الديكتاتورية، روايتهم عن دور إسرائيلي لحماية نظام الاستبداد في دمشق، حتى في علنية الحديث عن تبادلية الأمن، وديمومة الوظيفة الموكلة لنظام آل الأسد تاريخياً.
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 28 أكتوبر 2018 | إن شئتم، فإن الكتابة، حتى في لحظات المرض الجسدي، يعدّها البعض تعزيزاً للمناعة، الجسدية والنفسية، وإن كانت عربياً تحت رحمة المزاجية أساس ابتلاء القلم بالناشر.
    • مشاركة
  • 15 أكتوبر 2018 | يفتح سؤال "أين العرب من اغتيال جمال خاشقجي؟" الأفق على حوار جاد عن واقع عربي مريض منذ عقود، وخصوصاً في تحكم نخب وطبقة تجتر رواية الحاكم مع المواطنين، وعنهم..
    • مشاركة
  • 13 أكتوبر 2018 | أرسل لي صديق سوري رابطاً لبرنامج تلفزيوني منتشر على وسائل التواصل بين السوريين والعرب، وخصوصاً من يعيشون في المهاجر، يسألني متحدياً عن رأيي.
    • مشاركة
  • 29 سبتمبر 2018 | قبل أيام من الانتخابات العامة في السويد 9 سبتمبر/ أيلول، كانت دمشق تستقبل "وفداً برلمانياً سويدياً لبحث العلاقات الثنائية وإعادة اللاجئين وتعمير سورية بعد القضاء على الإرهاب بنسبة 96 في المئة".
    • مشاركة
  • 15 سبتمبر 2018 | ذات صيف اسكندنافي، أشبه بربيع بلاد الشام، دعاني صديق "لنرى الشباب على البحر". وصلنا إلى بحر شمالي المدينة. سألته: ما كل هذه السيارات؟
    • مشاركة
  • 13 سبتمبر 2018 | في نوستالجيا عرب "يسار كعبة موسكو" ما يزال الأصدقاء يراهنون.. أحدهم، لاجئ تسعينيات يسار "شتم أوسلو" وبيع السلاح، حي يرزق في منطقة "برابراند" بضواحي آرهوس الدنماركية..
    • مشاركة
  • 22 أغسطس 2018 | ليلاً لم أنتبه، حين دخلت زائراً أبي وأمي، بعد رحلة شاقة ومتأخرة نحو فرنسا. أزيد من 8 أعوام على اللقاء الأخير.. تغير فيها حال وأحوال.. المرض ينهش أجسادنا، وأرواحنا.. نصفه استسلام نفسي، لموت ينتظر عند ناصية كل كبت..
    • مشاركة
  • 14 أغسطس 2018 |
    • مشاركة
ناصر السهلي
ناصر السهلي
مدوّن

في جاهليتي؛ الخاصة جدا، أرادوا أن يُخيطوا فمي. في ثانوية اليرموك هرب الجمع من حولي حين قلت رأيا بـ"القائد الخالد" وبعثه...  بقيت قبضات مسدسات "الرفاق" مكاروف تدمي رأسي. يومها أخذت قراري: بيني وبين القهر والظلمات ما بين سكتي القطار. بوح، هي فضائي، وفضفضة سنوات الارتحال.. ذاكرة وحاضرا.

الأكثر مشاهدة
جميع حقوق النشر محفوظة 2018 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية