alaraby-search
الإثنين 05/03/2018 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 بتوقيت القدس 13:40 (غرينتش)
الطقس
errors
خطيب بدلة
خطيب بدلة
مدوّن
المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

17 فبراير 2019 | تراجع أبو الجود عن أمنياته بأن يكون محتالاً. وبَيَّنَ لنا الأسباب قائلاً إن عمره الآن صار فوق الخمسين، وهذا العمر يمكن أن يُطلق عليه اسم "سن النعيم الاحتيالي"، يعني أن الأخ المحتال المحترم لا بد أن يتعب ويشقى..
  • مشاركة
تدوينات سابقة
  • 14 فبراير 2019 | حينما أتينا، في جلسة "الإمتاع والمؤانسة"، على سيرة عيد الحب؛ اتجهت الأنظار بشكل عفوي إلى صديقنا "أبو الجود". وكان أول المعترضين على هذا الاهتمام هو الخال أبو جهاد..
    • مشاركة
  • 12 فبراير 2019 | لم نكن نعرف، نحن أبناء البلد المقيمين في مدينة الريحانية التركية أن "أبو أصلان" يقيم في بلدة "ألْطَنُوز" الواقعة بين الريحانية وأنطاكية.. فوجئنا به يأتي إلى إحدى جلسات الإمتاع والمؤانسة برفقة صديقنا "أبو ماهر"..
    • مشاركة
  • 10 فبراير 2019 | اخترق الأستاذ كمال زحمة الأحاديث في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي عُقدت في مدينة "الريحانية" التركية، بعبارة لا يدري أحد كيف رَتَّبَها وحَضَّرَها.. قال: أنا طول عمري أقف ضد حقوق الإنسان..
    • مشاركة
  • 10 فبراير 2019 | كانت جلسات "الإمتاع والمؤانسة" تُعقد في مدينة "الريحانية" التركية على نحو شبه يومي. شعرنا، ونحن في منزل صديقنا "أبو خالد"، وكأننا نسهر في واحدة من قرى ناحية معرتمصرين
    • مشاركة
  • 6 فبراير 2019 | في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" التي انعقدت في مدينة "الريحانية" التركية بإحدى سهرات صيف 2012، تحدث "أبو الجود" عن موضوع التقارير الأمنية، ولكن بطريقته الخاصة..
    • مشاركة
  • 4 فبراير 2019 | كانت تتخلل جلسات "الإمتاع والمؤانسة" التي نعقدها في مدينة الريحانية التركية استراحاتٌ قصيرة نتناول فيها الطعام، وبعدها نرتشف الشاي الخمير، وخلال ذلك نستأنف قص الحكايات، وتبادل النكات والطرائف..
    • مشاركة
  • 2 فبراير 2019 | تابعنا، في جلسة "الإمتاع والمؤانسة" المنعقدة في مدينة الريحانية التركية (صيف 2012)، حكايةَ تقرير أمني لا تقل مساحتُه عن مساحة الشرشف السَّبْعَاوي، كتبه الشاعرُ المخبر فلان الفلاني بحق صديقنا الروائي (ميم)
    • مشاركة
  • 31 يناير 2019 | قال أبو الجود مخاطباً إيانا (صيف 2012) إن الأستاذين كمال وخطيب أعطيا الشاعر المخبر فلاناً الفلاني الكثير من الأهمية إذ رَوَيَا عنه، خلال هذه الجلسة وغيرها، حكايات كثيرة.. فهل هو يستحق هذا كلّه؟..
    • مشاركة
خطيب بدلة
خطيب بدلة
مدوّن
المشرف على مدوّنة "إمتاع ومؤانسة"، التي تُعنى بالأدب الساخر والصحافة الساخرة.

يعرّف بنفسه كالتالي:
كاتب عادي، يسعى، منذ 35 سنة، أن يكتسب شيئاً من الأهمية. أصدر، لأجل ذلك، عشرين كتاباً، وألف عدداً كبيراً من التمثيليات التلفزيونية والإذاعية، وكتب المئات من المقالات الصحفية، دون جدوى.

جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية