alaraby-search
الجمعة 13/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 بتوقيت القدس 17:34 (غرينتش)
الطقس
errors
    • مشاركة
مزوار الإدريسي
مزوار الإدريسي

كاتب ومترجم من المغرب

مقالات الكاتب
الترجمة طِرْساً
  6 أبريل 2019 | تسكن الترجمةَ رغبة في تملُّك أصلها، وحتى تجاوزه وإدخاله حيِّز النسيان، لتحلُّ هي محلَّه، لذلك نَجِدها لا تختلف في شيء عن أجناس الكتابة الأدبية الأخرى؛ ولأن قضاياها من قضايا الكتابة عموماً، فمن المفترَض أن تكون ظاهرةُ التطريس حاضرة فيها أيضاً.
النص ومؤلّفاه
  25 مارس 2019 | لحسن حظ النصوص أنها، دون باقي الكائنات الثقافية، تخترق الزمان والمكان والثقافات، لتجد ملاذاً لها في غير تربتها الأصلية، حيث يُمكن أن تُصادف عناية أكبر ورعاية أوفى، فتغدو حياتُها متعدِّدةً، أي حيواتٍ كثيرةً؛ تُحقّق بها الخلودَ لذاتها، وقَبل ذلك لمؤلِّفِها.
"كتابة الفاجعة": في نقل التلعثم
  13 مارس 2019 | يُخرِجُ المترجمُ المغربيُّ الكاتبَ الفرنسيَّ من عُزلته وتواريه وغيابه وصمته، ليس عبر ترجمة عمله فحسب، وإنّما عبر نقله أسلوبَه المبني على لعثمة الكاتب في لغته الأصلية، ويضع للقارئ العربي مقدّمة تشريحية مستفيضة تضيء فرادة بلانشو وغرابته.
الترجمة السائلة
  9 مارس 2019 | الترجمةُ سَائِل ثقافي مستعد للمُغادَرةَ المَوْطِنيّة؛ إذ ينساب النصُّ عبرها، فيتسرَّب إلى فضاءات غريبة ومتعدّدة تشكِّل أرخبيلاً ثقافياً تكون الترجمة الجسر الواصل بين جُزُره، وهنالك يلتقي بقرّاء غرباء غير الذين يكون المؤلِّف الأوّل قد رامَهم، لمّا خاطبَهم بلغة يُشاركهم إياها.
صدر قديماً: "نور الأندلس".. آخر محطّات أمين الريحاني
  3 مارس 2019 | كانت الرحلة إلى الأندلس مادة آخر مؤلفات أمين الريحاني، "نور الأندلس"، وقد استغرقتْ من مؤلِّفها شهريْن من صيفَ سنة 1939 لصياغتها، وفيها يقترح على أهل زمانه الاسترشادَ بالتجربة العربية الرّائدة التي كانت الجزيرة الإيبيرية فضاءَها منذ قرون خلت.
تَرْسَطَةُ الشَّقيق
  28 فبراير 2019 | أثارت الترجمة في العالم الناطق بالإسبانية، مطلع السنة الجديدة، نقاشاً حاداً بين شقّيه الإيبيريّ الأوروبيّ والأميركيّ اللاتيني، والسبّب هو فيلم مكسيكي عنوانه "روما" لألفونصو كُوارُون لغته الأصلية هي إسبانية المكسيك، ورغم ذلك جرت ترسطته في شاشات قاعات السينما بإسبانيا.
ابن عربي.. ترجمان الأوراق
  28 يناير 2019 | ما معنى أنْ يشرح ابن عربي قصْدَ قوله الشعري؟ جليٌّ أنَّ شرحه ديوانه بكاد يكون ترجمة، لأن ما قام به هو شرْحٌ ذاتي لديوانه اعتباراً لانزعاجه من القراءات المغرِضة، ولعدم اقتناعه بالكفاءة التوصيلية لأشعاره في ترجمة أشواقه وأفكاره ومذهبه أيضاً.
الكتابة برأسَين
  20 يناير 2019 | عادةً ما لا تثير الترجمة الشفهية نقاشاً كبيراً، أو تحفُّظاً ملحوظاً، رغم تأثيرها المباشر في مستمعيها الذين يُفيدون منها في الحين أثناء المؤتمرات أو إبان مشاهدتهم حواراتٍ أو خطابات على التلفزيون، أو إنصاتهم إليها في الراديو، أو في ظروف غيرها.
أشباح الكتابة
  29 ديسمبر 2018 | ما يغفل عنه مُعظم القرّاء هو جهد التراجمة الذين، بتضحياتهم السخيّة، يُيسّرون المتعة لعشاق الأدب. الغريب هو عدم التفات هؤلاء القرّاء إلى أن المترجمين، بصفتهم كتّاباً، هم الذين يصنعون الأدب العالمي مقابل أجر زهيد، وجحود في الاعتراف بهم.
قداسة الترجمة
  24 ديسمبر 2018 | الأكيد أن الإصرار دوماً على مبدأ "عدم قابلية الترجمة"، خصوصاً حين يتعلّق الأمر بالشعر، هو تجلٍّ صارخ لأيديولوجية القداسة التي تروم إحباط هذه الممارسة، لما يطبع هذا الجنس الأدبي من جرأة وتحدّ دؤوب للسلطة والأعراف.
الترجمة والاحتجاج
  17 ديسمبر 2018 | الفنَّ عموماً، مثلما أكَّد على ذلك الفيلسوف الألماني هانز جورج غدامير، والأدب على وجه الخصوص، مسكونٌ بالاحتجاج على تدنيس معيَّن يطول وجود الإنسان، ولا شكَّ في أن الترجمة باندراجها ضِمْنَ الأخير تكون حمّالة لقضاياه ومشاكله.
نقَدة الترجمة
  13 ديسمبر 2018 | لا يبقى أمام المترجِمين سوى الأمل في الرسائل الجامعية بما تُناقِش من أعمال ترجمية مهمّة، وبما تُعيدُ من اعتبار لعمل التراجمة الريادي في تنوير المجتمع من جهة، ومن جهةٍ ثانية في إعادة التدوير الإبداعي للنصوص في غير لغتها.
  • مشاركة
  • 0

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية