alaraby-search
الجمعة 13/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 بتوقيت القدس 17:34 (غرينتش)
الطقس
errors
    • مشاركة
مزوار الإدريسي
مزوار الإدريسي

كاتب ومترجم من المغرب

مقالات الكاتب
المترجِم بوصفه شاعر الشاعر
  19 مارس 2020 | يَشترط بعضُهم في مترجِم الشعر أن يكون شاعراً، بينما لا يشترطون أنْ يكون مترجِم الرواية روائياً. ولا غرو أنّ الترجمة الأدبية مغامرة محفوفة بالخسارة، لأنها تضع مجترِحَها مُسبقاً ودوماً في مواجهة الفشل، وتكون هذه الخسارة أكبر في حال الشِّعر.
أمين الريحاني ناقداً للترجمة
  7 مارس 2020 | يُقدّم الريحاني نبذة عن مذهب "الإمْبْرِثْيُونِيزم"، بالتطرّق إلى الروح الثورية التي طبعته؛ مُمثَّلة في الاهتمام بفكرة الزوال والتماهي مع الطبيعة حَدّ الفناء فيها. لكنّ الذي يلفت النظر انتباهُه إلى الترجمة غير الموفَّقة التي أطلقها النُقّادُ العربُ على هذا المذهب الفنّي.
حاجات مي زيادة
  19 فبراير 2020 | الوعي بأهمية الترجمة لم يقتصر على السياسيّين وحدهم، فقد انتبه المثقّفون إلى قيمتها في النهضة العلمية والاجتماعية والأدبية، ويُفسِّر ذلك انخراطُ أعلام كبار في الترويج لها، بدءاً بناصيف اليازجي، مروراً بأحمد فارس الشدياق ومصطفى لطفي المنفلوطي ومي زيادة.
ذاكرة الترجمة
  10 فبراير 2020 | إذا كانت للنص الأدبي ذاكرةٌ بالضرورة، فضروري أنْ تكون للترجمة بدورها ذاكرة. النَّص الأصل يغدو في الواقع ذاكرةً لترجَمتِه، لأن الأخيرة تتفرَّع عنه، فهي صورة له، وهي تقدِّمه لنا وتُذكِّرنا به أصلاً، وبأنها لن تستطيع أن تحلَّ مكانَه.
بين الهوية والترجمة
  27 يناير 2020 | يُكابد المترجِم النظرةَ الدونية إليه، وهي نظرة متفرِّعة عن النظرة إلى عمله، تلك النظرة المترتّبة عن التمييز بين الأصل والنسخة أيضاً؛ فالمعروف أنَّ المؤلِّفَ يُنسَب إليه العملُ الأصل، ويكون محل التقدير والتنويه باعتباره مُبدعاً، بينما يُلحَق المترجِم بالنسخة.
حروب الترجمة
  15 يناير 2020 | تفتح الترجمة أحياناً حرباً كلامية وكتابية بين المؤلِّف ومترجِمه، لا تخلو من شراسة، فقد يصل كلٌّ منهما إلى ادعاء أنّ الطرف الثاني أفاد منه في التعريف به وانتشار اسمه، فكم مؤلِّفٍ يَذهبُ إلى أنّه لولا نصّه لَمَا عُرِف مترجِمُه.
إمبريالية الترجمة
  4 يناير 2020 | الغريب هو أنَّ الترجمة، وفي أوج مثاليتها الحالمة، ممثَّلةً في صورتها الرومانسية، انحرفتْ عن أصلها، بصِفتِها جسراً يصل بين الثقافات، واندغمتْ في مشاريع توسُّعيّة، لتنخرطَ في المشروع الإمبريالي الذي استعبد شعوب الأمم الأخرى، واستعمر بلادَها، واستنزف خيراتها.
موقع الترجمة
  21 ديسمبر 2019 | تفتح الترجمة العيون على الحياة في مجتمعات لا تُمتَهن فيها كرامة المواطنين، وعلى تجارب في العيش مختلفة عنهم، عبر قراءة تجري في الداخل، أي في عالَم الألفة، فيتوسَّع الأفق المعرفي لقُرَّائها، لأنها توقِفُهم على شؤون تتصل بحياتهم.
ما يؤسّسه المترجمون
  14 ديسمبر 2019 | لعلَّ أهمَّ ما يؤسّسُ له المترجِم هو ترسيخ ثقافة الإصغاء إلى الآخر، فالإنصات إلى الآخر اعترافٌ به وبما يَطرح من أفكار، وبإمكان التعلُّم منه أو تعليمه أو بناء مجتمع مشترك، أي مجتمع بابل المُفتقَد، والذي يطمح الإنسان إلى استعادته.
أحزان الترجمة
  30 نوفمبر 2019 | وفْق الأسطورة، أدْرَك هرمس أنّ الحُزن قرينُ الترجمة، وانتبه إلى أنّ الهَمّ لصيقٌ بمهمّته، فمزاولتُه الترجمة جعلتْه غير راض، لطمعه في مهمة أفضل، عِوَض الاكتفاء بالوساطة وإيصال الرسائل؛ من جهة، ولإحساسه بإمكان أن تُصيِّرَه الترجمةُ غُفْلاً متوارياً خَلفَ كلمات غَيْرِه.
الترجمةُ أثراً مفتوحاً
  16 نوفمبر 2019 | يتأكّد لنا أن قضايا الترجمة هي بالفعل من قضايا الأدب، على اعتبار أنها كتابة تُعيد إنتاج النصوص بكل حمولتها، وتُضيف إليها تأويلاً جديداً يصدُر عن المترجِم أساساً، فتُقرأ الترجمة بدورها وكأنها مُضاعَفة للنص الأصل؛ لأنه لا يبقى نصاً لصاحبه وحدَه.
درس الترجمة
  3 أكتوبر 2019 | تُتيح لنا الترجمةُ أن نقرأ الأدبَ العالَميّ، مُنتَجَ الآخَر المنتمي إلى الثقافات الأخرى التي تختلف عنا بتراثها وعاداتها وتاريخها، وأنْ نعرف عنها، فنمحو الأفكار المسبقة التي تجعلنا نعاديها أو نتهيَّبها على الأقلّ، بحكم أن الإنسان يُناصب المجهولَ العداء بالفطرة.
  • مشاركة
  • 0

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

جميع حقوق النشر محفوظة 2020 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية