alaraby-search
الجمعة 13/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 بتوقيت القدس 17:34 (غرينتش)
الطقس
errors
    • مشاركة
مزوار الإدريسي
مزوار الإدريسي

كاتب ومترجم من المغرب

مقالات الكاتب
لباس المترجم
  14 يوليو 2019 | يُذكر أنَّ الشيباني اشترط في الكاتب صفات من بينها "ومن حاله أنْ يكونَ بهيَّ الملْبَس، نظيف المجلس، ظاهر المروءة، عَطِر الرائحة". وبالانتقال إلى عصرنا الحديث، بوُسعنا أن نتساءل: هل يحتاج المترجمُ حالياً، بصفته كاتباً، إلى أن يرتدي لباساً ذا مَلاحة؟
تعليم الترجمة
  3 يوليو 2019 | على الرغم من عدم اكتراث الدول العربية بالترجمة وقلّة المؤسّسات المستثمرة فيها، فإنّ من حسن حظّ القارئ العربي أنَّ مترجِمين ممتازين يزوِّدونه بترجمات راقية لأعمال رفيعة، دونَ أن يكونوا قد تخرَّجوا من معاهد الترجمة، وإنما تعلَّموها وخاضوا فيها بعصامية.
توقيع الترجمة
  24 يونيو 2019 | قلة من الناشرين من يضع اسم المترجِم على الغلاف، فمعظمهم يدرجونه بحروف صغيرة طيّ صفحة داخلية، فيبقى غُفلاً، وكأنهم لا يعترفون بقيمة الترجمة بصفتها إعادة كتابة، وأنها ليست أقلّ شأناً من أصلها. بأيِّ حق يفعل الناشر ذلك؟
مادية الترجمة
  23 مايو 2019 | ما يُسوِّغ نعتَ الترجمة بالمادية هو أنها مُنتَج محسوسٌ، يُعرَض على العين مثلما يُعرَض في السوق، وأنها صناعة يُسهم فيها أكثر من طرف، لأنها عملية قد تُنجَز من قِبل واحد أو أكثر عند نقل النص وإفراغه في لغة أخرى.
مرآة الترجمة
  16 مايو 2019 | ينسى أصحاب التصور المِرْآوِيّ للترجمة، الذي يُستمّد من فكرة الانعكاس الآلي، أنَّ تصوُّرهم تشوبه ثغرات عديدةٌ، لعلَّ أهمَّها أنَّه يَغْفل عن تضاريس وطيّات كثيرة عادةً ما يحتجن بها "الأصْل"، وأنّه بقدر ما يكون الالتصاق بالنص أكبر، يكُون الابتعاد عنه أكثر.
المترجم الأخير
  27 أبريل 2019 | تؤكّدُ الترجمات سَعْيَ بعضِها إلى أن يقومَ مكان بَعْضِها الآخر، وتكفي بعضُ الأمثلة لتأكيد ذلك، فرواية "دون كيخوته" تعاقب عليها أكثر من خمسة مترجمين في العالم العربي، وحدث الأمر نفسُه مع "ألف ليلة وليلة"، التي ترجمها العديدُ من الأوروبيين.
الترجمة والترحال
  17 أبريل 2019 | وإذا كان الرَّحالةُ الأديبُ يُعنى بالتأليف عن مَعيشه ومُشاهداته، فيُقرِّب عوالِمَ جديدة إلى القارئ، وفْق تمثُّلِه لها، فإنّ العمل نفسَه يقوم به المترجِمُ حين محاولته تقديم فَهْمِه للقارئ للجديد والمتميّز في الثقافة التي ستحتضن النصَّ المترجَم.
الترجمة طِرْساً
  6 أبريل 2019 | تسكن الترجمةَ رغبة في تملُّك أصلها، وحتى تجاوزه وإدخاله حيِّز النسيان، لتحلُّ هي محلَّه، لذلك نَجِدها لا تختلف في شيء عن أجناس الكتابة الأدبية الأخرى؛ ولأن قضاياها من قضايا الكتابة عموماً، فمن المفترَض أن تكون ظاهرةُ التطريس حاضرة فيها أيضاً.
النص ومؤلّفاه
  25 مارس 2019 | لحسن حظ النصوص أنها، دون باقي الكائنات الثقافية، تخترق الزمان والمكان والثقافات، لتجد ملاذاً لها في غير تربتها الأصلية، حيث يُمكن أن تُصادف عناية أكبر ورعاية أوفى، فتغدو حياتُها متعدِّدةً، أي حيواتٍ كثيرةً؛ تُحقّق بها الخلودَ لذاتها، وقَبل ذلك لمؤلِّفِها.
"كتابة الفاجعة": في نقل التلعثم
  13 مارس 2019 | يُخرِجُ المترجمُ المغربيُّ الكاتبَ الفرنسيَّ من عُزلته وتواريه وغيابه وصمته، ليس عبر ترجمة عمله فحسب، وإنّما عبر نقله أسلوبَه المبني على لعثمة الكاتب في لغته الأصلية، ويضع للقارئ العربي مقدّمة تشريحية مستفيضة تضيء فرادة بلانشو وغرابته.
الترجمة السائلة
  9 مارس 2019 | الترجمةُ سَائِل ثقافي مستعد للمُغادَرةَ المَوْطِنيّة؛ إذ ينساب النصُّ عبرها، فيتسرَّب إلى فضاءات غريبة ومتعدّدة تشكِّل أرخبيلاً ثقافياً تكون الترجمة الجسر الواصل بين جُزُره، وهنالك يلتقي بقرّاء غرباء غير الذين يكون المؤلِّف الأوّل قد رامَهم، لمّا خاطبَهم بلغة يُشاركهم إياها.
صدر قديماً: "نور الأندلس".. آخر محطّات أمين الريحاني
  3 مارس 2019 | كانت الرحلة إلى الأندلس مادة آخر مؤلفات أمين الريحاني، "نور الأندلس"، وقد استغرقتْ من مؤلِّفها شهريْن من صيفَ سنة 1939 لصياغتها، وفيها يقترح على أهل زمانه الاسترشادَ بالتجربة العربية الرّائدة التي كانت الجزيرة الإيبيرية فضاءَها منذ قرون خلت.
  • مشاركة
  • 0

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية