alaraby-search
الثلاثاء 05/06/2018 م (آخر تحديث) الساعة 01:14 بتوقيت القدس 22:14 (غرينتش)
الطقس
errors
    • 0
    • مشاركة
نجم الدين خلف الله
نجم الدين خلف الله

باحث وأستاذ جامعي تونسي مقيم في باريس

مقالات الكاتب
حين أنقذتْنا تاءُ التأنيث
  14 مارس 2019 | أعْجِبْ لهذه التاء المربوطة، والتي تُرسم ولا تنطق، كيف حلّت الإشكال وساهمت، على تواضعها وخُفوتِ همسها، في تكريس عمل المرأة وتجذيره في الواقع أكثر مما تفعله عشراتُ الخطابات النسوية، بل لعل عذوبتها أسهمت في تجذيرها وسَطَ الوَظائف والمعاملات.
صدر قديماً: الدقلة في عراجينها.. موسوعة الجريد وعوالمه
  11 مارس 2019 | أتت رواية البشير خريّف مثل موسوعة تضمّنت كلّ المعارف الطبيعيّة والثقافية الخاصة بسكان منطقة الجريد في تونس، إذ تسمّي بالتفصيل أنواع التمور والآفات والمواسم وكل ما يتعلّق بزراعة النخيل، وهي كذلك عمل اجتماعي ينتقد ما آل إليه التونسيون زمن الاستعمار.
ولا تسخر لغةٌ من لغةٍ
  4 مارس 2019 | يسود، في المخيال الشَّعبي العربي، مَبدأ أفضليّة الضاد على سائر لغات العالَم. وقد يتضخّم هذا الإحساس بالفوقية إلى درجة ازدراء الألسن الأجنبية، ولا سيما ألسن الشعوب الفقيرة أو البعيدة أو المجهولة. كما تشيعأمثالٌ شعبية تُضرب كنايةً عن غموض اللغات وصُعوبتها.
أسماء البلدان أفعالاً سلبية
  20 فبراير 2019 | تبدو الاشتقاقات اللغوية التي تحوّل أسماء البلدان إلى أفعال قضية ثقافية سياسية بالدرجة الأولى والأخيرة، وثيقة الصلة بما تحمله الشعوب من صور وتمثّلات عن الشعوب الأخرى وهي تمثّلات تصنعها الذاكرة والإعلام ويغذّيها الخطاب السياسي المُتلاعب بتضخيمها أو بإخفائها.
"تعليم فاشل، تربية فاشلة": محاولة رثاء
  5 فبراير 2019 | "إن الدولة التي تضع التربية في أسفل لائحة اهتماماتها، يصبح التخلّف من أهم إنجازاتها"، من الخلاصات التي يصلها نمر منصور فريحة في عمله الصادر مؤخراً عن "دار الجديد" حيث يربط بين التقدّم وصِنوه التخلف، ومأزق الدولة حيال رهانات التعليم.
وهُجِرت باريس
  1 فبراير 2019 | في السنوات الخمس الأخيرة، غادر باريس أكثرُ من خمسة آلافٍ من "سكّانها الأصليّين"، ويُتوقَّع أن تستمر "الهجرة" منها إلى غاية 2025. وقد صَوّرت الفنون والآداب هذه النزعة، فصارت الهجرة من باريس وانتقادُها، ووصف تبعاتها، ثيمةً في بعض الأغاني الفرنسية.
عزيزتي زينب
  14 يناير 2019 | خذلني أخي عندما أضرم النار في جسده. حرمني من زيارة صور. كنت أنوي التثام مواطن عليسة، تلك التي جعلت من جلد الثور حدوداً لبلدي. خذلكِ أخوك حين خاض حرباً لا تعنيك. قصَر دورك على صياغة شعر لا يعنيه، ولن يقرأه.
أحمد بيضون.. صحبة العربية وتحولاتها 
  8 يناير 2019 | في كتابه الصادر حديثاً، يحاول اللغوي اللبناني أحمد بيضون إبراز التحوُّلات التي طاولت اللغة العربية في العقود الأخيرة ورصد تأثيرها، ليس فقط في نِظامها الداخلي، الصوتي والصَرفي والنحوي، بل وفي حضورها ضمن المشهد الثقافي القومي والعالمي وفي النسيج اليومي.
العربية في 2018: ثغرة في قلب التراكم
  4 يناير 2019 | تبدو الصورة العامّة لما وُضع حول العربية في السنة المنقضية انعكاساً لتوجّهات شتّى، يذهب بعضها إلى التراث، ويختار الآخر تطبيقات المناهج الغربية على قضايا لغتنا. لكن، قلّما نعثر على رصد لتطوّرات الكلام داخل ثقافتنا أو دراسة معمّقة لظواهرها اللسانية.
صدر قديماً: "المعجم المُبتكر" لـ ذي الفقار أحمد النَّقَوي
  25 ديسمبر 2018 | وضع العالم الهندي ذو الفقار أحمد النَّقَوي كتابه سنة 1880 باللغة العربية، مخَصّصاً فصوله للقضايا اللسانية الشائكة التي تتصل بالجنس على مستوى اللغة. وقد وصلت السذاجة ببعضهم إلى اتهام الضاد بالتمييز الجنسي في خلط سريع بين مقولات النحو وأفراد المجتمع
"الاحتفال" بالعربية
  18 ديسمبر 2018 | يَحتفل العالم العربي اليوم بلغته القومية. في احتفاليّاتِه إسرافٌ وتضليل: فواقعُ الضاد في عَصرنا، ورغم ضخامة ما أُنجز في خدمتها، لا يبعث البتةَ على التغني ولا على الاحتفاء. يجدر أن يكون عيد الضاد لحظة سانحة نَغتنمها للتفكير.
لكل "ثورة" موسوعتُها
  16 ديسمبر 2018 | كأنما هي لُعبة الأقدار تُضلِّل المراقبين: منذ سنوات سبعٍ، قرأ المثقّف الفرنسي "الربيع العربي" من خلال مفردات "الثورة الفرنسية" و"ربيع الشعوب"، مع أنهما حصلا أواخر القرن الثامن عشر. واليوم، يَقرأ بعض العرب احتجاجات "السترات الصّفراء" عبر ما شَهِدوه في "ربيعهم".
  • مشاركة
  • 0
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية