alaraby-search
السبت 14/06/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:44 بتوقيت القدس 19:44 (غرينتش)
الطقس
errors
    • مشاركة
باسم النبريص
باسم النبريص

كاتب فلسطيني

مقالات الكاتب
مسكين يا بيسّوا
  2 يوليو 2019 | اختزله الجميع بأعماله الكتابية. توارى للأبد المواطنُ اللشبوني، وحضَرَ بدلا منه الشاعر العالمي. ثم نمضي إلى متحف ساراماغو، فأفكر أن أفضل تكريم قام به مواطن برتغالي لشاعره، هو ما كتبه عن بيسّوا في رواية "سنة موت ريكاردو ريّس".
أباريسيو
  26 يونيو 2019 | يمر عليه الناس ويلاحظون، ويعملون أنفسهم غير ملاحظين. ومع ذلك، ولكل ما هو غير ذلك، أنا اصطفيت أباريسيو صديقاً دوناً عن بقية السنيورس في المدينة، ليكون راية هذه القصّة. ذلك أن من ظلمته الدنيا، لا يجوز أن يظلمه الأدب.
أن نكتب
  21 يونيو 2019 | بالنسبة إليّ، ولغيري من الزملاء، فالحياة هي أن نكتب. أي أن نهتم بكل ما لا يهتم له وبه الآخرون. هؤلاء الذين أحبّهم والله، ولكني لا أستطيع العيش مثلهم. وليس من النادر أن أتصوّر الكاتب كغافل أو حتى كمغفّل.
لسان خلفي
  8 يونيو 2019 | هناك قضايا أخرى مهمّة لكنها ستغيب عن هذا النص؛ مثل ملاحظة تأنيث الفقر أو المعاملة غير الأخلاقية للفقراء في وسائل الإعلام الأوروبية. لكن هذا يعود إلى طبيعة المنظومة الرأسمالية السائدة. المنظومة التي بحاجة إلى نضال دؤوب لا ينقطع، حتى تتزحزح.
اختصار برشلونة
  5 يونيو 2019 | الجمال يحركني. وحده الجمال من يفعل معي هذا. فللجمال هنا، بأنواعه: المتوسطي، الأوروبي، السلافي، الأفريقي، الآسيوي، وقع وتأثير. كما أني أعشقه كله. لكن تظل ثمة فكرة: ربما يكون بعض الجمال الأوروبي والسلافي، بالعموم، أقرب إلى رهافة الوردة.
الحقيقة على دفعات
  1 يونيو 2019 | أيُّ قِيَم وأي تنوير يا سيّد؟ القرن الثامن عشر، وما تلاه، لهم لا لنا. لنا كان يعني الاستعمار والقتل والنهب. تاريخ أسود للقارّة العجوز، في معظم أنحاء الكوكب. القارّة التي دشّنت الإرهاب في العالم، منذ الغزو الإسباني للأميركيتين، وحتى اللحظة.
ثمانون عاماً
  29 مايو 2019 | أخذوني لأرى ملاجئ الحرب تحت الجبل. عدت مرهقاً من جولة نهارية كاملة. على بعد خطوات من شقتي بالغوتيكو، يقبع ميدان جورج أورويل. أما في الشقة نفسها، فلا تزال شقوق الجدران بائنة وملموسة، جراء سقوط قنابل من طائرة على العمارة كلها.
خشبة إنقاذ
  21 مايو 2019 | هذه البرودة الأوروبية ليست سوى ثقافة الفراغ الروحي والعاطفي، ثقافة الاستياء من مؤقت العلاقات المحبِطة. ألاحظها في الفضاء العام، أما الخاص، فلا أعرفه. لكن من يعرفه يقول إن البرودة هي ذاتها في العام والخاص: برودة التشبع. برودة اللاحاجة!
تغيير السكن
  13 مايو 2019 | أفتح شرفة الغرفة العتيقة، في البيت العتيق، وأتأمّل الشرفات مغطّاة بقماش أبيض، على عادة البرشلونيين القدامى. تلك الشرفات التي تقبع خلفها حيوات لبشر كادحين، يشاركونني نفس الجو والمأوى. أتنسّم الهواء الصافي بلذعة برودته المحبَّبة، وأُنصت إلى صداح الشحرور.
بحر وجبل
  4 مايو 2019 | ساحة كتالونيا، أشهر ساحات برشلونة وعموم كتالونيا، نشأت عام 1860 فقط، وكانت هي الحد الفاصل بين المكانَين. أتأمّل كل هذه المعلومات ولا أستغرب. ذلك أن كل المدن نشأت هكذا: من نقطة، من قلب يتمدّد ويتمدّد حتى يضمّ الأطراف.
أحلام النجاة
  27 أبريل 2019 | لم أستطع مغادرة التأرجح حتى اليوم. والغالب أن يستمر هذا للنهاية. أما سؤال النجاة، ذلك الذي لطالما راودني في مطالع الشباب، كفرد ينتمي لهذا النوع الثديي الحالم، فنافلٌ وفي غير موضعه. ينضج البشري ويفهم: ما من نجاة.
قراءة الشاشة
  21 أبريل 2019 | نحيا في زمن الشاشة المستحوِذة. وحتى الآن لم نتبيّن بالضبط ماذا خسرنا من هذا الاستحواذ الآلي. عن نفسي، أعرف هذا فقط: الشاشة تُشتتني. ولا يلم شتاتي إلا الابتعاد عنها، لمدة شهر. أما أخطر مضاعفات هذا التشتيت فهو ضمور العقل النقدي.
  • مشاركة
  • 0

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية