alaraby-search
السبت 14/06/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:44 بتوقيت القدس 19:44 (غرينتش)
الطقس
errors
    • مشاركة
باسم النبريص
باسم النبريص

كاتب فلسطيني

مقالات الكاتب
حصاد الخبز المُرّ
  15 فبراير 2020 | حتى أن الواحد يعرف مغتربين، لم يكونوا يوماً لاجئين، ومع ذلك لم يبرحهم الشعور اليومي بالاقتلاع، رغم مرور نصف قرن على تواجدهم هنا. وعليه، يبقى اللاجئ معرضاً لموجات من الأسى إزاء عدم وجود وظيفة، ومواجهة تحيّزات محتملة وحتى مناخ مختلف.
القدس وليكن ما يكون
  30 يناير 2020 | دخلنا من "باب الناظر" لمنطقة قبة الصخرة. التوتر لا يزال مرئياً، وعيونهم التي ترقب دبّة النملة لا تزال تفعل فعلها هذا بكل نهم ووحشية مكبوتة. شعرت أننا جئنا في الوقت الخطأ بالضبط. غير أنّ غريزة التحدي صعدت من أعماقي.
ولدتُ لأختفي
  22 يناير 2020 | صباحاً، أختار دفتر ملاحظات وقلمًا وأبدأ بإخبار نفسي أن العالم لا يستحق. قلت أبدأ، لأنه ليس بتلك السهولة قول العكس: أنتهي. فالحق أنني لم أنم منذ ليال: مذ جئت هذه البلجيكا. أفكر في ما يجري حولي، وما يجري لي.
القدس مرّةً أخرى
  16 يناير 2020 | يواصل أخي والسائق حوارهما الساخن، بينما أتشرّب أنا جمالات الطبيعة من حولي. أعود وأنصت لكلامهم لحظة، ثم أغوص في تأمّلاتي. آه: إنّ من يحكم على طبيعة فلسطين، من خلال غزة، يظلمها. فأغلب جمال فلسطين يقبع في وسطها وشمالها.
طريق العودة
  6 يناير 2020 | يحدّثنا، أثناء الطريق، عن غربته وعمله القديم في المملكة السعودية. أخي أيضاً كان هناك في "الباحة" بالقرب من "جيزان". وجدا حديثاً مشتركاً ذا شجون. أتركهم لذكرياتهم، وأركّز في ما أرى: الجبال ذاتها التي رأيناها في رحلة القدوم. الطريق ذاتها.
بطولة الفانين
  26 ديسمبر 2019 | أنجزتَ سنينَ سبعاً من المنفى، ويتعين عليك الآن رميها خلف ظهْرك، لتبدأ منفى جديداً. تستيقظ على وجه الصبح، وتنزل كي تتسكّع في الميدان الكبير. ساعتان، وترجع لمخيّم "البيتي شاتو"، فتهمس ما إن ترى بوّابته: "بروكسل: في نفق من عدم اليقين".
يوم درب الآلام
  23 ديسمبر 2019 | شعرت بقربى روحية وجسدية وطيدة من السيد المسيح، لم أمرّ بها من قبل. فهو ابن هذه الأرض، ونتاجها، ومظلومها الأكبر والأشهر. تماماً كما هو حالنا اليوم. فكم من مشتركات، وكم من وشائج، وكم... كم نشبهك يا سيدي!
حصاد الفجل
  11 ديسمبر 2019 | وماذا تريد منّي أن أفعل من أجلك أيها المستقبل؟ أن أعمل 14 ساعة يومياً في قطيف الفجل في تلك الأراضي الفلمنكية السوداء؟ أن أتمشّى عند سفح التل، المشرب بمجموعة من الخضر الزاهية وغير المرجحة، كيما أخفّف عنك وطأة الحاضر؟
صىالح علماني.. سنوات بيننا في المهجر الإيبيري
  7 ديسمبر 2019 | مائة وعشرة كتب من عيون الأدب العالمي هي حصيلة نصف قرن من العمل اليومي الدؤوب. وكما قال لي، مرّةً، فإن عمله كمترجم يذكّره بعمله كحمّال بميناء برشلونة. كلاهما شاق، مع فارق أن الترجمة عمل، لولا الشغف به، ما احتمله أحد.
تُرى ما هي آخر أخبارنا؟
  1 ديسمبر 2019 | قاعة الفندق تخلو رويداً. التلفزيون مفتوح بشكل دائم على قناة لا أحبها. ترى ما هي آخر أخبارنا؟ انقطعت عن المتابعة الفضائية منذ أسبوعين. ولما كنت، بحكم الظروف، حيواناً مستهلكاً للسياسة، فإنني أشعر الآن، بنقص ما.
كآبة
  29 نوفمبر 2019 | البحر نائم، لا نأمة. سويديّتان تطفوان كما طيف. و"الشراع" الحجري وراءه يملأ الحيّز. وينظر أماماً ويبتسم: عقود وشراعك بلا ريح. بلا بحر. بلا حتى شراع. السائحتان تخرجان. ويحدّق في طولهما الفارع. تأتيان وتتمدّدان قريباً منه على بساط خفيف.
كمن يشرف على توديع شيء
  23 نوفمبر 2019 | نصل إلى منطقة باب العامود، وهي في ذروة ازدحامها المروري. نتجوّل في الأسواق والبسطات المعروضة على الأرصفة. ثمّة كم هائل من جميع البضائع. نصل إلى كُشك فيه بضع صحف وكتب، والرجل الذي رأيتُه قبل ربع قرن لم يعد موجوداً.
  • مشاركة
  • 0

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

جميع حقوق النشر محفوظة 2020 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية