alaraby-search
السبت 03/05/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:28 بتوقيت القدس 09:28 (غرينتش)
الطقس
errors
    • 0
    • مشاركة
محمد هديب
محمد هديب

محمد هديب

مقالات الكاتب
بيضة فاسدة على قرعة سيناتور
  20 مارس 2019 | لكن، من منا يحفظ اسماً من أسماء راشقي البيض؟ هذا لا ينطبق على فتى البيض "Egg Boy" الأسترالي وقد كسرها على رأس السيناتور العنصري فريزر أنينغ. الفيديو الذي انتشر سريعاً، مرشح لأن يبقى أكثر هجمات البيض الاحتجاجية حضوراً.
"الأبدية ويوم"... ملحمة الصوت الخافت
  30 ديسمبر 2018 | الفضل في خلق هذه السينما، يعود قبل أي شيء إلى حساسية أنغيلوبولوس، الذي لا يجعل حوافر الخيول تقود الملحمة، والذي لا يحب الضوضاء والأصوات المنفرة، حتى وإن صدعت بالحق والحقيقة.
محمود حوراني ورفاقه... ودُمى تتهكم
  5 ديسمبر 2018 | بكل بساطة، لا يريد المخرج محمود حوراني للعنوان الاكتفاء بدوره عتبة نصية، بل أن يصبح بحد ذاته جوهر الموضوع، ليصبح السؤال لماذا يعلن عرض حاجته الماسّة إلى جمهور؟
"برغر ترامب"... عالم يزداد سمنة وطرافة
  28 نوفمبر 2018 | عالم يبتلع كل هذه الغرابة والفجاجة السياسية المباشرة، يستطيع ابتلاع أبراج عالية من البرغر. لن يحدث شيء سوى أن تموت الأرض بالسمنة وفقر العدالة.
ألا أيتها الليلة "البهيمة"
  18 أغسطس 2014 | لو كان قيس هنا لانضم للمقاومة. عليّ أن أحسن الظن. هو يعلم أنه زمن رخيص بلا فروسية. زمن تَقتل فيه الطائرة بلا طيار، ولا يرى القاتل قتيله. إحداثيات دقيقة لمراكز الأبحاث، لكنّ لغتها غير لغة الولد الخارجة أحشاؤه من بطنه.
حكواتي: أغراض البيت... لمآرب أخرى
  13 أغسطس 2014 | هنا حكاية أغراض في البيت يمكن استعمالها لـ"مآرب أخرى".
هاتِ الأطلس يا ولد!
  10 أغسطس 2014 | كان عليّ أن أجيب، فالمدرسة في احتفالها السنوي تطلب من جميع الطلّاب ارتداء زيّهم الوطني، وعلى حازم أن يرتدي الشماغ الأحمر، بحسب جنسيّته، بينما زميله أحمد يرتدي الكوفيّة الفلسطينية، لأنه فلسطيني من غزّة يحمل وثيقة مصريّة.
غزاويات: عن المقاومة كـ"كلام إنشائي"
  6 أغسطس 2014 | أوافقك تماماً. بنينا مدرسة ودخل الأستاذ إلى الصف وكان الدرس: "إعرِف عدوّك": إعرف فعل أمر مبنيّ على السكون الظاهرة على آخره. يعني فقط نريد معرفة العدوّ حتّى إذا التقينا في محل كنادر (أحذية) لا نشعر بالغربة عن بعضنا.
حكواتي: رأسي الذي يهزّ وحده
  17 يوليو 2014 | يخطر في بالي أن أزور طبيباً نفسياً، وأقول بيني وبين نفسي: المرض النفسي مش عيب. فأنا يا صاحبي حين يحدّثني أي شخص، أظلّ أهز رأسي لحثّه على مواصلة الكلام. قبل أيام كان الشخص الذي يحدّثني مدّعياً ودَبِقاً.
حكواتي: مصباح الحبركى
  12 يوليو 2014 | مصباح - أشهر سائقي الشاحنات في حارتنا - من فصيلة رجال تسمى "الحبَرْكى" أي: رجلاه قصيرتان وظهره طويل. وحين يضحك يغمض عينيه وتنطبع في جبينه أربعة أخاديد. فحين يجتمع رهط، أيام الشتاء، حول نار مضرمة يكون مصباح الأكثر موهبة بالحكي.
حكواتي: طيّار البراميل... والذبح أمام الكاميرا
  10 يوليو 2014 | وهكذا تبدو يد الطيار، أبو إحداثيات، نظيفة. تلحس عنها العسل. والصورة التي ينتجها ببراميله المتفجّرة لا يظهر فيها أبداً. قد تلتقي الطيار في حديقة عامة، فيقول لك: تصوّر، لا سمح الله، لو أنّ ابنك يُذبَح أمام الكاميرا: ما شعورك لحظتها؟
حكواتي: رجب "copy paste" عن أبيه.. بدل "الأسد وشبله"
  7 يوليو 2014 | لا يمكنك القول وأنت مرتاح: هذا الشبل من ذاك الأسد. تشعر مباشرة بالحجاب الحاجز يضغط على قلبك. تقول: رجب بيّاع الفلافل يتقن الفلافل مثل أبيه... فحتّى لو كنت بعيداً في جبال أطلس بتّ تشعر بثقل دم كناية الأسد وشبله.
  • مشاركة
  • 0

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية