alaraby-search
الثلاثاء 12/06/2018 م (آخر تحديث) الساعة 21:03 بتوقيت القدس 18:03 (غرينتش)
الطقس
errors
    • 0
    • مشاركة
ماجد عبد الهادي
ماجد عبد الهادي

صحفي وكاتب فلسطيني

مقالات الكاتب
المرأة الأيقونة
  17 أبريل 2019 | ليس صاحب التضحية الأكبر هو الذي يصير أيقونةً في كفاح أمته، بل صاحب التأثير الأقوى، وهذا يشترط التضحية، أو الاستعداد لها، دونما شك، غير أنه لا يتحقّق إلا بتضافر عوامل أخرى، منها ابتداع أشكالٍ كفاحية جديدة، وانتهاز لحظةٍ موضوعيةٍ مواتيةٍ.
حين يطعن السجين سجَّانه
  27 مارس 2019 | من حق المعذبين بالثكل وبالحصارفي قطاع غزة أن يعرفوا من أطلق الصاروخ على تل أبيب، ولماذا المخاطرة بإشعال حرب جديدة، فربما يعذرون المقاومة إن اتضحت أمامهم نتائج ما تسمى مفاوضات التهدئة التي يرعاها نظام عبد الفتاح السيسي في مصر.
حذار من انتحار المقاومة
  20 مارس 2019 | ثمّة رسالة إلى صاحب القرار في حركة حماس: أنت، ببساطة، من اخترت ازدواجية السلطة والمقاومة، وأنت من عليك حل التناقضات المعقدة الناشئة بينهما، بدلاً من تحميل وزرها على كاهل مواطنيك.
قبل ظهور سيسي الجزائر
  13 مارس 2019 | مثلما انتهى حسني مبارك، من أجل أن يبقى نظام الحكم، أمام الجزائر احتمال تكرار السيناريو الذي مرّت فيه مصر، بدءاً بالانتخابات، أو من دونها، مروراً باحتدام الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ووصولاً إلى ظهور نسخة جديدة من عبدالفتاح السيسي.
الشهوة القاتلة
  6 مارس 2019 | ما جرى في تاريخ المنطقة العربية لم يدفع ديكتاتوراً إلى مراجعة نفسه، أو إلى طلب العلاج من الشهوة القاتلة. وها هو الرئيس الجزائري المُقعد، يجد أنداداً له في التمسّك بالسلطة، أبرزهم الآن الرئيس السوداني عمر البشير الذي يقاتل شعبه للبقاء
خيار باب الرحمة
  27 فبراير 2019 | على ماذا تتصارع الحركتان، فتح وحماس؟ سؤالٌ ما عاد جوابه يحتاج أي بحث، سوى في مدى أهليتهما لقيادة الشعب الفلسطيني، كما في مدى حاجة قضيته الوطنية إلى استيلاد خيارٍ ثالث، يرتقي إلى مستوى البطولات الكفاحية للشعب الفلسطيني.
بين صحافة الموائد وحقول الألغام
  13 فبراير 2019 | صحافي عربي ما انفكّ ينشر كلاماً مكرّراً، عن مصادفات رحلاته وأسفاره، بين عواصم الشرق والغرب، معيداً تذكير الناس، في كل مرة، بأنه يتمتّع بعلاقات "خوش بوش" مع أفراد العائلات المالكة والحاكمة في بلاد العرب!
الإنسان الكلب
  30 يناير 2019 | إنْ تجهم سيِّدُه تجهم، وإنْ انشرح ينشرح. هو فُطِر، منذ خَلْقِه، أو لعله تربّى، عَقِبَ مولده، في بيئةٍ تستدعي منه طاعةً عمياء لا حدَّ لها، ولا قِيمَةَ فيها أسمى من قِيمًةِ انصياعه لفعلِ ما يُؤْمَرُ به، خيراً كان أو شراً.
قصتي مع الظلام والضبع وعبد الرحيم
  23 يناير 2019 | الغرفة المظلمة الباردة تحوّلت خيمةً بلاستيكيةً حقيرةً تعصف بها الريح، وتغمُرها الثلوج في مخيمات عرسال والزعتري وأطمة، بينما صار للضبع اسم آخر هو الأسد، وتناسل عبد الرحيم، لتكمل سلالته الاتجار باللاجئين المعدمين، عبر الضغط عليهم، ليعودوا إلى أنياب الوحش.
بطانة السوء في مثال عربي متكرر
  16 يناير 2019 | لا يكفي أن تتوفر في الحاكم، أو القائد، مواصفات القدرة الشخصية، أو حتى النزاهة الوطنية، وسيظل مآل الرئيس الراحل، ياسر عرفات، مجرّد مثال من تجارب عربية متكرّرة، على ما قد تفعل بطانة السوء، في بيئةٍ تخلو من الرقابة الديمقراطية الحديث.
نزع القطن من جوف الدمية
  9 يناير 2019 | إنه زمن حُكم الدمى، يصنعها صانعوها، ويحشون جوفها بالعهن المنفوش، كلما أرادوا استخدامها لترهيب شعوب المنطقة، وينزعونه منها، كلما استدعت مصالحهم إعادتها إلى أصلها، خِرَقَاً بالية، ومثيرة للاشمئزاز.
انتصار الأسد في موازين السودان
  2 يناير 2019 | أهم ما قد تستدعيه المقارنة بين النظامين الحاكمين في السودان وسورية قراءة دلالات التزامن بين اندلاع الاحتجاجات السودانية ضد نظام البشير واحتفاء "شبيحة" نظام الأسد بما يعتبرونه انتصاره على معارضيه؛ لماذا يثورون هناك وهم يرون مصير من ثاروا هنا؟
  • مشاركة
  • 0

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية