alaraby-search
السبت 08/03/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:54 بتوقيت القدس 17:54 (غرينتش)
الطقس
errors
    • مشاركة
سفيان طارق
سفيان طارق

مقالات الكاتب
بوعلام صنصال: للإسلاموفوبيا متسلِّقٌ آخر
  21 يوليو 2016 | ليس الربطُ بين المقاومة والإرهاب في بعض الأدبيات الغربية بالأمر المستجدّ، وليس تهافت بعضُ الكتّاب العرب على تبنّي المقولة بجديد أيضاً. لكن مقال الكاتب الجزائري قد يشكّل سابقةً، لأنّه تبنّى المقولة بأثر رجعي؛ حين شبّه هجوم نيس بأحداث الثورة التحريرية.
كتاب في فم الإسفنجة الفرنسية
  10 يونيو 2016 | تسليم مخطوط عمل لدار نشر فرنسية، أو الجلوس على أحد كراسي قناة تلفزيونية هناك، هو امتطاء قطار لا يعرف أحدهم إلى أين يقوده السائق. لا بد من وعي يتحلّى به مثقفونا وهم يضعون أقدامهم على هذه العتبات.
مقارنة ظالمة
  4 مايو 2016 | حين بدأ الأطرش رحلته الموسيقية كان مأخوذاً بالتجريب وشغف خاص بالرقص، فقدّم أعمالاً غنائية استعراضية، من أبرزها أوبريت "انتصار الشباب"، نجحت معظمها على المستوى الشعبي، وإن طاولتها سهام نقّاد قلّلوا من قيمتها، لأنها اعتمدت على راقصات، وفي مقدمتهن سامية جمال.
راس روس
  15 ديسمبر 2015 | بخلاف شعبولا، فخلفان صاحب "أطروحات فكرية"، يدعّمها بشتائم مسجوعة تكشف عن عمقه الفكري وتبشّر بموهبة في الشعر النبطي. وبالطبع، لا تتورّع جهات غير منافقة عن دعوته لـ"يحاضر"، وهو للأمانة يتطوّر يوميّاً، وثمة آمال قوية أنه سينجح قريباً في تعلّم الإملاء.
افتقاد لحن مصري
  14 نوفمبر 2015 | عندما وصلت قصيدة "قسماً" (التي صارت النشيد الوطني للجزائر) إلى إذاعة "صوت العرب" في القاهرة، منتصف الخمسينيات، كان الدور للملحّن المصري محمد فوزي، فرأى مسؤولوها أن صاحب "ماما زمنها جاية" ليس أفضل من قد تُوكَل إليه مهمّة تلحين نشيد ثوري.
شعوذة معاصرة
  12 نوفمبر 2015 | لسنا مع فكرة الرقابة طبعاً، لكن تلك العناوين تمثّل - ربما - خلطة من الاستغباء والشعوذة المعاصرة باسم "التنمية البشرية". ذلك المفهوم الذي وصلنا مشوّهاً وأصبح وسيلةً للنصب وحلب جيوب المحبطين والراغبين في حياة أفضل، تماماً كما يفعل المشعوذون التقليديون.
جغرافيا مقعّرة
  10 نوفمبر 2015 | ليست الجغرافيا عاملاً تفسيرياً دقيقاً، فليبيا تقع في منتصف الخريطة العربية ولكنها معزولة ثقافياً، فيما يقع المغرب في آخرها، لكنه يمثّل مركزاً. يعيدنا ذلك إلى عوامل داخلية تفسّر العزلة. إن الجغرافيا قابلة للتجاوز، أما العمق فيحتاج إلى مشاريع ورؤية.
ياني.. صناعة ثقيلة للترفيه
  7 نوفمبر 2015 | تحت الأهرام أو في الشارقة، كان ياني يقف فوق مثلث؛ فن وسياحة وسياسة. ووراء أضواء حفلاته، يرتسم شيء من الماضي القريب، بأنظمة تأتي باستعراضات ضمن لعبة الإلهاء والتفاخر. ومقابل هذه الرغبة، ثمة فنانون معروضون في الفترينة، مختصّون في صناعة "الترفيه".
"في حب مصر": مسرحية صامتة وبِلا جمهور
  22 أكتوبر 2015 | هل لا زال فينا من يستغرب من عرض مسرحية بِلا جمهور؟ لا نظنّ ذلك، رغم ما يبذله المخرجون ومصمّمو الديكور والممثّلون من جهود فنية. إذن، حين تُقام مسرحية سياسية عاطلة عن الجماليات تماماً، كيف نستغرب أن تكون من دون جمهور؟
مرثية الغيطاني
  18 أكتوبر 2015 | تمنيت أن يتجاوز نفسه، ويلتحق بمطامح جيل لم يعش فيه، لكن ليس من الضرورة أن يكون كما تمنّيت. الموت يحمل دائماً معه إمكانية استئناف ومراجعة العلاقات الخفية التي صنعناها مع كل شيء، والتي نجفّفها في موقف نهائي.
طهران والرياض وسلمان رُشدي: ماذا عن "إسرائيل"؟
  10 أكتوبر 2015 | يثير تزامن الموقفين السعودي والإيراني هذا التساؤل: هل هو سباق لمغازلة الرأي العام في العالم الإسلامي من بوّابة "رفض الإساءة إلى المقدّسات الدينية للمسلمين"؟ إن كان الأمر كذلك، فالأولى أن يكون التسابق شطر القدس المحتلة، حيثُ تنتهك المقدّسات والأرواح أيضاً.
احتفالات "6 أكتوبر": إلى الوراء سر
  8 أكتوبر 2015 | ليست الاحتفالات شأناً هيناً في ثقافة الدولة، إنها موعد التذكير بركيزة الشرعية. وفي عودة نظام السيسي القوية إلى الاحتفال بـ 6 أكتوبر أكثر من دلالة، إنه القفز على الشرعية الأقرب (25 يناير) والاتجاه صوب شرعية أربعة عقود إلى الوراء.
  • مشاركة
  • 0
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية