alaraby-search
السبت 20/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:52 بتوقيت القدس 19:52 (غرينتش)
الطقس
errors
    • مشاركة
علي أبو عجمية
علي أبو عجمية

مقالات الكاتب
مرثية لوداع مؤقت
  1 نوفمبر 2019 | قبل سفره إلى برلين التقيت بغسّان زقطان وسألته عنك. أجابني ونظرته يجلّلها التخوّف والتأسّي كما لو أنه لا يستعد لوداعك. قال إنك متعَب جدّاً يا رفيقه القوي. إذ لا ترد على مكالماته. لقد ابتعدتَ وأغلقت وسائل الاتصال وأوغلت في غيابك.
الشتيمة والأرز.. موقف الوطنية الجديدة
  25 أكتوبر 2019 | لا تبدأ موجة الربيع العربي من جديد بقدر ما تُستأنف الآن عبر انتفاضاتٍ يكرس اللبنانيون، اليوم، واحدةً من نماذجها المبهجة والعابرة للطوائف والحسابات السياسية والتوازنات المجاورة. ولعلّ من مخرجات الهتاف في الشوارع: التنبيه إلى الوعي العميق بالقضايا الكبرى والمشتركة والوحدوية.
فرح مؤقّت
  21 أكتوبر 2019 | عبارات الشكر والامتنان والإطراء تبعث فرحاً مؤقتاً في النفس. لكنها تنبهك، دائماً، إلى فكرة خداع الأداة وتواطؤ التكنولوجيا عليك: شكرٌ ليس فيه مصافحة حميمة، امتنانٌ مُجرّد من أثر الحاجة، إطراءٌ مُفتقِد لصوت العينين وعناية البصيرة.
في عشاء الندم
  26 مايو 2019 | دعها تتهدّمْ بالنُّكران/ دَمُكَ المسفوكُ على مُطلقهِ: مِلهاتُها/ ونخبكَ المُرُّ: نديمها المذبوح/ إذن سَمّها تماثيلكَ الكبرى/ من الخزفِ الهَشّ/ حتى الأُمثولةِ المُوشّاة؛والرُوحِ المُبتهلةِ/ حتى الخُضوعِ المَحْض/ تضعُ جبهتكَ المُسوَّدةَ عليها/ تضرّعاً لأفولكَ العظيم/ وتقدحُ الحصى بالدّمِ الحَبيس، تقرّباً لأصنامكَ الشُجاعة.
فوزي كريم.. جوهرية الحياة الموازية
  20 مايو 2019 | ينتقد صاحب "القلب المفكّر" (2017) تلك السُيولة العاطفيّة التي تسم جزءاً ليس قليلاً من شعرنا العربي. بدءاً من مقولته تحت عنوانه اللافت، حيث يحرّض على فكريّة اللغة الشاعرة في مواجهة الغنائية التجريدية. يتابع فيقول: "القصيدة تُغنّي، ولكنّها تُفكّر أيضاً".
الشعب لا يريد
  7 يوليو 2017 | الهتاف ضد فيروز هو ما تقترحه مخيلة شاب "تفكيكي" متحمّس، والتجمهر على أرضها، بغرض إزاحتها، هو ما يستعدُّ له "ناشط ثوري" متخصّص في تكسير التابوهات. ذلك أن فيروز سلطة، لا مجرّد أيقونة أمل، أو رمز جبليّ لـ "جارة الوادي".
أقفاص سعيدة
  26 مارس 2017 | يا حيوانَ الجاحظِ العظيم، اترك التلّةَ واهبط إلى السَهْل. أنا هناك وحدي. لدي قرطاس وحبر فاسد ودواة. خذها إليك. خذها وامتحنّي بالكلماتِ الثلاث: الحياة والموت والحب. أما نسبي فانحر شاة لطلعتهِ أو أسقط عُرجوناً على رأسه.
سراب القاع
  8 فبراير 2017 | وَهْمُ الهدايا، بُخار الليلِ، وامرأةٌ تأتي وتجرحُ، آهْ.. كم يجرحُ القَصَبُ/ والحُبُّ، ليس كما قالوا، سيصدقُ أحياناً ويكذبُ.. لا، بل كلّهُ كَذِبُ/ أيعرفُ المَيْتُ من بالماءِ غسّلَهُ ويسألُ المَوْتُ من بالقبرِ ما السَبَبُ؟
مع النّحل حتى عنابره
  19 نوفمبر 2016 | تشرّبتكِ العناقيدُ كلّها/ حتى انتبذتُ لها من جُروحيَ ما يكفي الكروم من السُكْر/ والتماثيل من الهدْم. ثمّ إنّ المراثي لا تُحدث الفرق، ولا الشمس البطيئة إذ لا تنضجُ الكلمات تحتها/ وإذ تتعرّق ورودكِ/ أنحتُ من أصابعكِ العشر/ المرارة والمسرّة والرضى.
عن الحُبّ والغابة
  10 يوليو 2016 | إلهي. حصانيَ الآبقُ مات. ولا شجاعة لي في استعادةِ اللجام الأشدّ. إلهي. سوف تثقل رأسي إذ أفكّر في أن لا تضلّلني الورود، وأن يمنحني الغفران أغلالهُ،وأن أهتكَ الرغبات -الحَمَلْنا وزرها- بالأوبةِ والبكاء. فاجرح فؤاديَ يا إلهي.
أنا جَوْقةٌ أرهقها النّداء
  4 مارس 2016 | ثمّ لا شُغلَ لي إلا أن أزوّجَ المنّ بالسلوى والعُرْيَ بما لا يُوارى...خُذيني يا جمهرة الطّواحين إلى الريح، أنا جَوْقَةٌ أرهقها النّداء/ وملّتها النوارسُ والصُقور، لكنّ حنجرتي/مثل مروحةٍ لا تملّ، ويداي/ من كثرةِ المرارةِ والكَدْح، صارتا لوعةً للفؤوس، وزينةً للمَتاحِف.
في الوعي والجغرافيا واللغة
  31 يناير 2016 | يمكن النظر إلى حالة الارتكاس التي حملت مشروع التحرر على التراجع؛ وحركته الوطنية على التشظية وبعثرة الشمل بوصفها تدميراً لعناصر الوعي والجغرافيا واللغة. ذلك أن مبلغ فقه المقاومة -بغرض المقاومة- هو أن تتقلّص "إسرائيل" (روايةً ووجوداً) في تلك العناصر.
  • مشاركة
  • 0

الأكثر مشاهدة

  • الأكثر مشاهدة

جميع حقوق النشر محفوظة 2019 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية