alaraby-search
الأربعاء 24/08/2016 م (آخر تحديث) الساعة 04:18 بتوقيت القدس 01:18 (غرينتش)
الطقس
errors
    • مشاركة
محمد علاوة حاجي
محمد علاوة حاجي

كاتب من الجزائر

مقالات الكاتب
عن الفعل زحَفَ
  22 يوليو 2018 | ليومَين كاملَين، عجّت مواقع التواصل الاجتماعي بهذه الكلمة. مئات التعليقات الجادّة والساخرة تناولتها في صيغة المصدر والفعل واسم الفاعل، بعد ورودها في معرض حديث قناةٍ تلفزيونية محلّية عن إقبال مواطنين من الصحراء في جنوب البلاد إلى المدن الساحلية في شمالها.
أنا لا أخاف شيئاً
  7 يونيو 2018 | يدبّ الرعب في قلبي. أُفكّر في أن أطلب من السائق التوقّف لأُفرغ أغراضي على الرصيف. المدينة كبيرة وأنا لا أعرف أحداً. أين سأذهب؟ بمن سأتًّصل؟ سأقضي ليلتي الأولى عند الباب. ثمّ ماذا؟ ماذا عن الليلة التي بعدها وتلك التي بعدها؟
جارة قبيحة
  22 مايو 2018 | تتطاول المنارة الجديدة على جارتها القديمة بسبعة أمتارٍ. غير أنها لا تُماثلها في براعة التصميم وجمالية البناء. وإن كانت الأولى قد بصمت المدينة وظلّت أحد أبرز معالمها التاريخية والسياحية، فإنه ليُخيَّل للناظر أن الثانية لم "تُزرَع" في المكان إلّا لتشويهه.
تهيّؤات جارٍ غريب آرق
  13 مايو 2018 | عند الحادية عشرة ليلاً إلّا خمسة عشر دقيقة، تبدأ ثلاثة بغالٍ مكتنزة بالركض داخل رأسي. تركُض وتركُض وتركُض مُخلّفةً زوبعة غبار في عينَيّ وطنيناً في أذنَيّ. بالطبع، ما كان ليُزعجني الأمر لولا أن ساعتي البيولوجية تدقُّ في نفس الوقت.
تاج في البحر.. عن الجزائر وملوك إسبانيا
  8 مايو 2018 | تقول قصّة متداولة في الجزائر إن شارلكان، وبعد هزيمته سنة 1541، نزَع التاجَ من على رأسه، ورمى به إلى البحر وهو يقول: "أيّها التاج أنا لست أهلاً لحَملك". وتُضيف: "منذ ذلك الحين، لا يرتدي أيُّ ملكٍ من ملوك إسبانيا تاجاً".
الحصان وتمزيق الخادمة: عن فظاعة موروثنا الحكائي الشعبي
  14 أبريل 2018 | نلاحِظ أن معظَم نهايات الحكايات الشعبية تُتوّجُ بجرعةٍ مركّزةٍ من العنف. في نهاية حكاية "بقرة ليتامى"، وهي الأشهر في الموروث الحكائي الجزائري، على سبيل المثال، تطلب البطلةُ من أخيها تعذيب ابنة زوجة أبيهما بتقييدها داخل بئر.
سيّداتي سادتي
  8 يناير 2018 | أحيلوا رسالتي إلى سلّةِ المهمَلات من فوركم. فأنا لستُ الموظَّف المثالي الذي زرعتُم فِخاخ إعلاناتكم في الجرائد على أمل اصطياده. تريدون الصراحة؟ لستُ من نوعية الموظّفين الذين يأتون في الموعد المحدَّد (قبله أحياناً)، ويغادرون في الموعد المحدَّد (بعده أحياناً).
الأصدقاء
  21 أكتوبر 2017 | ومع أني أظلُّ صامتاً إذ أجوس بين الجدران/ وأتقشّف في إعجاباتي مثل عجوزٍ اسكتلندي، أنكز الأصدقاء بلا تماطل/ حين يستغيثون. أُرسل التعازي/ للذين يفقدون قريباً/ أو حيواناً أليفاً. والتهاني/ للمتزوّجين حديثاً/ولأولئك الذين تزوّجوا في نهاية الصيف، حين كان النت غائباً...
كتب عربية على ضفاف بحر البلطيق
  21 أبريل 2017 | انطلق أمس، في مدينة مالمو السويدية، "معرض الكتاب العربي في اسكندنافيا"، وتستمر حتى 23 نيسان/ أبريل الجاري، بمشاركة عشرين ناشراً عربياً وأجنبياً، وكتّاب عرب وأجانب. "المعرض ضرورةٌ وليست مجرّد رفاهية، خصوصاً في ظلّ موجات النزوح الأخيرة"، يقول منظّمو التظاهرة.
"كتارا للرواية العربية": سخاء بلا مفاجآت
  14 أكتوبر 2016 | يُحسب للجائزة أنّها تُتابع الأعمال الفائزة، خصوصاً من خلال ترجمتها وتحويل بعضها إلى أعمال سينمائية. لكن، يُحسب عليها تكريسها أسماء مكرّسة، بعضُها هي الأكثر حضوراً في العلاقات العامّة للحياة الثقافية العربية ودوائرها الرسمية، وبعضها الآخر من روّاد الجوائز.
متحف الجرائم
  30 سبتمبر 2016 | إنها، ببساطةٍ، جماجم عددٍ من قادة المقاومة الجزائرية البارزين في أواسط القرن التاسع عشر، الذين لم تكتف فرنسا بقتلهم وتقطيع رؤوسهم (كما تفعل أيّة مجموعةٍ إرهابية اليوم)، بل عمدت إلى عرضها في متحف، على أنها "أجساد علمية".
القصة القصيرة: خيارات خارج التوجّه العام
  11 سبتمبر 2016 | وسط توجّه محموم إلى كتابة الرواية، فضّل بعض الكتّاب الجزائريين كتابة القصّة القصيرة، بعد تجربة الرواية، في وقت بات هذا الجنس الأدبي يعيش تراجعاً ملحوظاً، خصوصاً في السنوات الأخيرة التي لم تشهد صدور مجموعة قصصية لافتة.
  • مشاركة
  • 0
جميع حقوق النشر محفوظة 2020 | اتفاقية استخدام الموقع
سياسة الخصوصية