avata
نوال العلي

مقالات أخرى

نجد اليوم "مواقع" مجهولة تضخّ أخباراً مفبركة، أو تتيح لنفسها "اقتباس" هذا المقال أو ذاك وتنتحل مواضيع نشرت في مواقع وصحف يومية تعلن كُتّابها وهويتها ومصادرها. "تستفيد" المواقع الصغيرة من عمل المؤسسات الكبيرة وتعيد تدويره وإنتاجه بحيث يصبح "إنتاجها".

20 سبتمبر 2015

أطاعت صالة العرض قانون الرأسمالية الطبيعي، حيث الأولوية للمنتَج قبل من يقف خلفه، ثم التفكير في بيع هذا العمل الفني قبل ابتكاره، فالصالة هنا محكومة بسرعة الإنتاج والتنافس وتحقيق المبيعات والمشاركة في المعرض الذي من دونه ستختفي مع الوقت.

17 سبتمبر 2015

خلل أساسي يمكن ملاحظته في السياسات الثقافية للبلدان العربية الصاعدة في مجال الصناعة الثقافية؛ وهو تبنيها لهدفين تتصارع مخرجاتهما. من جهة، تريد توسيع إمكانية الوصول إلى السلعة الثقافية، تقليداً للنموذج الغربي، ومن أخرى، تقضي اللبرلة على إمكانية الوصول هذه.

08 سبتمبر 2015

يحيك النيباليون سجادة رقيقة من الحرير يمكن تمريرها من ثقب إبرة. لدى الإنسان رغبة غامضة في تصغير الأشياء والتحكم بها، أو ربّما حشر الأشياء الكبيرة في قمقم. وإن لم يستطع تحقيق ذلك حرفياً، يفعله بالخيال، كأن يحشر المارد في مصباح.

31 اغسطس 2015

الاغتراب المفضي إلى التجدد، دعوة قديمة جسّدها بيت أبي تمام: "وطول مقام المرء في الحيّ مخلقٌ لديباجتيه فاغترب تتجدد". وفي حالة الفنان، فإن ديباجتيه (العقل والجسد)، تعيشان اغتراباً ضمنياً عن المحيط الذي توجدان فيه.

11 يوليو 2015

من يقرأ كتاب "عصر الوصول" لجيرمي ريفكين الآن، يدرك أن كثيراً من توقعاته عن المستقبل الـ"سايبري" أصبحت واقعاً نعيشه. الكتاب الذي نشر أول مرة في العام 2000 وضعه راءٍ حول التحولات الرأسمالية المفرطة التي تجسدت في ثقافة جديدة.

27 يونيو 2015

وصلتني هذه الحكاية من نشرة "المقبرة اللاكاثوليكية" وأنا مشتركة بها لأسباب لا أعلمها، وسوى أن غرامشي وكيتس وشيلي مدفونين فيها لا شيء يربطني بها حقاً. لكن النشرة أحياناً ترسل إليّ خبراً عن قبر القط "روميو" المدفون على مقربة من غرامشي.

28 ابريل 2015

ها أنذا متفرجة عربية على مسرحية إيرانية في الدنمارك، ألا يبدو الأمر مركباً! لا شك أنّ الجميع يئس من فكرة الستينيات القائلة إن الحداثة قد تكون الطريق إلى العدالة العالمية، ما نعرفه حقاً أن الحداثة أدّت بشكل ما إلى "التهرئة".

19 ابريل 2015

هذه هي المشكلة عند كتابة ماضيك، أنت لا تؤسس على الواقع فقط، بل تخلق معه المتخيل والمصدّق الذي عاش بمحاذاته طيلة الوقت. في هذه الحالة كتابة رواية تاريخية مثلاً هي كذبة في قلب الحقيقة. والخيال فيها هو الحقيقة وسط الكذبة.

08 ابريل 2015

سوراي، الشاب البنغالي القصير خلف الزجاج، سعيد لأن صورته ظهرت في صحيفة "أمادير شوموي" اليومية: "عائلتي فخورة جداً". يعتقدون أنه يشقّ طريقه إلى النجومية. يسترسل سوراي عن أدوار لعبها هناك لكُتّاب مسرح من هنا.

27 مارس 2015