349E8565-72C6-4C9E-9767-A964664D03FF
عمار ديوب

كاتب سوري

مقالات أخرى

بين نهايتَي العامين 2010 و2020، اندلعت الثورات العربية، واستلم بعض من ادّعى تمثيلها الحكم، وفشل بعضها، وتجدّدت أخريات. وفي 2019 وبعده، تركزت الثورات في الجزائر ولبنان والسودان والعراق. هنا، مراجعات لهذه الثورات، في محاولة لاستعادتها ونقدها

18 يناير 2021

خسرت سورية في وفاة حاتم علي أبرز قامة إبداعية، بل خسرت مشروعاً ثقافياً للدراما، ولا رجلاً بكاه السوريون "موالين ومعارضين" في الأيام الأخيرة كثيراً. والسؤال: هل من قدرة إخراجية أخرى تخرج دراميّاً التغريبة السورية؟

09 يناير 2021

أطل عام ٢٠٢٠ على السوريين مع فيروس كورونا ليزيد على همومهم هما جديدا فوق أكوام المشكلات المتراكمة فوق رؤوسهم، وانتهى بتعيين فيصل المقداد وزيرا للخارجية من دون أن يهتم به وبأمره أحد، حيث كان سلفه، وليد المعلم، يسدُّ عليه، وعلى سواه، كرسي الخارجية.

24 ديسمبر 2020

سقط "الائتلاف السوري المعارض عملياً، منذ قَبِلَ بتشكيل هيئة مفاوضات جديدة، فيها منصتا موسكو والقاهرة، والتنازل عن شروطٍ واجبة للبدء بأيّة مفاوضات مع النظام، فدخل لعبة الدول المتدخلة، أي صار أداة بيدها، وشكّل حكومة مؤقتة تابعة للأتراك.

14 ديسمبر 2020

خسارة سورية برحيل مها جديد كبيرة، وهي التي لم تتجاوز الخامسة والخمسين عاما، حيث كانت أظهرت قدرة على التخطيط والمتابعة، وكان يمكن أن تفعل الأمر عينه في المستقبل حينما تبدأ المرحلة الانتقالية

09 ديسمبر 2020

لم تول الثورات العربية التي اندلعت عام 2011 أهمية كبرى لمسألة الدولة العميقة، بل ظلّت كتلها الأساسية تتحرّك من أجل تغيير شكل الحكم إلى الديمقراطية من دون امتلاك آليات عميقة لتحقيق ذلك. هنا قراءة في العلاقة المركبة بين الثورات العربية والدولة العميقة.

04 ديسمبر 2020

أعلن ائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية أنه سيشترك بانتخاباتٍ، تتوفر فيها "بيئة آمنة، وتحت إشراف الأمم المتحدة ووفق بيان جنيف 1 والقرار 2254". وبذلك يتوهم قادته استغباء الناس، وتبرئة ذمتهم، وأنهم ما زالوا على العهد معارضين للنظام وممثلين للثورة!

24 نوفمبر 2020

ربما تسعى إدارة الرئيس الأميركي، بايدن، إلى التوازن بعلاقات أكثر عقلانية بين الدول. وهذا لن يكون لصالح دعم جماعة الإخوان المسلمين، أو إيران. ولن تتخلى الولايات المتحدة عن اتفاقيات التطبيع العربية التي عقدها ترامب ورئيس حكومة إسرائيل نتنياهو..

16 نوفمبر 2020

تعدّ تركيا اللاعبة الأقوى على الخلافات الروسية الأميركية في سورية، فقد استفادت من الوضع الإشكالي في ليبيا، ودعمت حركة الوفاق التي تدعي التمثيل الشرعي والدولي، بينما ظلت روسيا تتحدّث عن "ضحك" أميركا لها!

06 نوفمبر 2020

تتخذ الحرب وجهاً قومياً ودينياً تنعش ذاكرة تاريخية لدى الأرمن حول مذابح 1915. دعم تركيا "السنية" لأذربيجان "الشيعية" له وجه قومي. أذربيجان "شيعيّة"، لكن إيران "الشيعية" تدعم أرمينيا، بسبب تدخل أذري في الداخل الإيراني لدعم القومية الأذرية لنيل حقوقها.

20 أكتوبر 2020