CFADE90B-5821-4C8B-9B3B-7BD856FDAFCD
هزار الحرك

<div></div>
<div style="color: #000000;">
<div><br /><span>صحافية سورية. عملت خلال فترة تزيد على 15 عامًا في إعداد وإنتاج البرامج التلفزيونية والأفلام الوثائقية، ودوبلاج أفلام الكرتون المصورة لقنوات متنوعة، ثم انتقلت إلى العمل الصحافي المكتوب، ونشرت مقالات عدة تتناول الواقع الاجتماعي والثقافي والفني في سورية، وبلدان المهجر. تؤمن بدور الثقافة والفن في تغيير الواقع المأساوي، وتحلم بسورية حرّة، خالية من كل صنوف الاستبداد.</span>&nbsp;</div>
</div>

مقالات أخرى

في كل الدول التي تحكمها أنظمة استبدادية ينحط القسم الأكبر من المجتمع، كذلك، في كل الحروب التي شهدتها البشرية، ولا ينجو من هذا الانحطاط إلا قلة قليلة، وفي الحرب السورية، نجا أصحاب "الخوذ البيضاء".

30 مايو 2019

لم أمت تحت التعذيب..ولا برصاصة من قناص..
لم أتجمد في عراء اللجوء..لم أختنق بغاز السارين..
ولم أغرق..في مياه البحر الأبيض المتوسط..
لم ينهش جثتي كلبٌ ..ولا سمكٌ..ولا سفاح..

20 ديسمبر 2016
6.5k

سقطت لأنها أدارت ظهرها لكل ما لقّناها من حيل المقاومة والأمل، فآثرت أن تبقى الابنة البارة للخوف والحزن والحنين...ولأنها أدت بأمانة كل الواجبات، لكنها عجزت دوماً عن تأدية الأهم، أن تحب نفسها قليلاً لتحتمل ما لا يُحتمل.

29 نوفمبر 2016
5.6k

في تقاطع شارعين بفيينا، تلوى أيهم، صرخ وانتحب، ثم قفز أمام سيارة كانت على وشك أن تقلع، خلع بعضاً من ملابسه، صعد على ظهر الترام، تمسك بأسلاكه الكهربائية، آملا أن يسري تيار في جسده فيخلصه من حياة لا تشبه الحياة

16 أكتوبر 2016

في سبيل انتصاره، يستخدم الأسد مؤيديه على كل الجبهات، يرسل بعضهم للموت أو القتل على جبهات الحروب، وبعضهم يدفعه للنزول إلى الساحات، يرقص طرباً على وقع القنابل التي تقتل السوريين، في طول البلاد وعرضها

11 أكتوبر 2016

يحز في النفس ونحن نسمع أخبار أنجلينا، بعضها صحيح وكثير خاطئ، أن تذوي هذه الإنسانة الفنانة، في الوقت الذي لا يكف فيه معظم الفنانين/ات العرب، من الانتفاخ على شاشاتنا وعلى المسارح ومواقع التواصل الاجتماعية، انتفاخ زائف يطاول الشكل والمضمون.

18 ابريل 2016

قد تحمل الأيام للسوريين المزيد من الكوميديا السوداء.. فمن يدري.. ربما سنرى وبسبب كسل المؤسسات المعارضة، وتقصيرها في هذه الساحة، دريد لحام يؤدي دوراً عن المهندس عمر عزيز، وسلاف فواخرجي تؤدي دوراً عن الطالبة الجامعية رحاب علاوي.&#13;

12 ابريل 2016

هل تعلم يا قصي أن "البازل" الذي لفت سقوطه من الخريطة، انتباهك، كان بشار الأسد أول رئيس سوري يسقطه من كتبنا المدرسية، يوم كان زي "السمنة والعسل" مع الحكومة التركية!

15 مارس 2016

ما فتئت رغدة تردد بفخر عبارة "الجيش العربي السوري"، والذي يعمل في صفوفه اليوم، مرتزقة من حزب الله، قادة إيرانيون في أعلى الرتب، مرتزقة من الحشد الشعبي العراقي، وجنود روس شقر بعيون زرق.. فأين العربي؟ وأين السوري في كل ماسبق؟

18 أكتوبر 2015

كل ما عليك أيها الزعيم فعله، هو أن تلقي نظرة مثلاً على بضع صور، لأحد عشر ألف سوريّ وسورية، قضوا تحت التعذيب في أقبية الأسد، هؤلاء لهم أمهات وآباء وأصدقاء يفتقدونهم، وينتظرون اليوم أكثر من مشهد وحيد مذل في مسلسلك.

11 يونيو 2015