B46E8965-E2BD-4AC0-840E-AD5D19B54495
عبدالله البياري

باحث وأكاديمي جامعي فلسطيني، متخصص في النقد الأدبي والدراسات الثقافية، وله مقالات وبحوث منشورة في صحف ومواقع ومجلات عربية.

مقالات أخرى

ماذا بعد الأشخاص والأسماء؟ ألم يحن الوقت للمراهنة على الشعب والديمقراطيّة معًا؟ وأن ندافع عن بعضنا بعضاً، ليس لأن فلانا وحده الضحيّة، ولكن لأننا أمام الديكتاتورية كلنا ضحايا، وفي الديمقراطيّة كلنا منتصرون، ولو بعد حين.

22 ابريل 2017
249

على مراحل تاريخ الدولة المصريّة الحديثة، بداية من جمال عبد الناصر، كانت "الطائفيّة" إحدى أهم المفاتيح الخاصة بمؤسسة الدولة الحديثة و/ أو الوطنيّة والسلطة لإدارة شؤون الأقليات وشؤون الدولة معًا، عبر ما سماها الراحل عبد الوهاب المسيري "الجماعات الوظيفيّة".

15 ديسمبر 2016
445

يقول الفيلسوف الفرنسي، جان بودليارد، إن السلطة تتحكم في الواقعي، إنما الرمزي فلا؛ وبالتالي، يتحدد لنا هامش مقاومة أي سلطةٍ من خلال الرمزي. وفي الحالتين السابقتيِّن، ثمّة مواجهة ماديّةٌ ورمزيّةٌ ما.

23 نوفمبر 2016
381

بات لدينا جرائم شرف، يقوم بها من لا شرف لهم، وجرائم دين يقوم بها من لا دين لهم، وجرائم فكر يقوم بها من لا فكر له، والضحية دوماً هو الإنسان، بالمعنى المادي للإنسان: الجسد، والمعنى المتعالي: الفكر.

08 أكتوبر 2016
384