ضغوط توقف كلمة قاسم سليماني في مهرجان بغزة

اتهام الاحتلال الإسرائيلي بـ"التشويش" على المهرجان (الأناضول)

في اللحظات الأخيرة، وتحت وقع ضغوط كبيرة، استبدلت كلمة قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، الذي كان يفترض أن يلقيها في مهرجان "البارود الرطب" (الرصاص الحيّ) الذي عقد، مساء اليوم الاثنين، في كل من غزة وطهران.

وتحدث في المؤتمر نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، العميد غيب برور، واتهم القائمون على المؤتمر الاحتلال الإسرائيلي بـ"التشويش" على الكلمة.

وحضر قياديون من "حماس" و"الجهاد" و"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" المهرجان، إلى جانب شخصيات قريبة من إيران في القطاع.

وقال القيادي في "حماس"، إسماعيل رضوان، خلال المؤتمر، إنّ "قوى المقاومة بالمنطقة مدعوة لرفع مستوى التنسيق بينها لمواجهة المشاريع الصهيوأميركية بالمنطقة، وعلى الاحتلال أن يدرك أن غزة لن تكون وحيدة في أي عدوان عليها".

وقدم رضوان "الشكر الجزيل لإيران التي دعمت وما زالت المقاومة سياسيًا وماديًا وعسكريًا وإعلامياً"، معلناً "رفض كل التهديدات التي تتعرض لها من قبل الإدارة الأميركية والاحتلال الإسرائيلي".

 

من جانبه، أكدّ مسؤول فرع "الجبهة الشعبية" في قطاع غزة، جميل مزهر، أنّ "الإدارة الأميركية وحليفها الاحتلال وأدواتها الإقليمية والمحلية هم رأس الإرهاب والشر في العالم"، معرباً عن "تضامننا واصطفافنا مع الجمهورية الإيرانية في وجه البلطجة الأميركية"، داعياً "شعوب العالم الحر لمقاومة هذه البلطجة التي تهدد الأمن والاستقرار الدوليين".​

جميع حقوق النشر محفوظة 2017