94 إعلامياً قتلوا في سورية خلال 2015

05 يناير 2016
الصورة
(GETTY)
+ الخط -
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 94 إعلامياً في سورية خلال 2015 من قبل أطراف النزاع، بينهم 7 قتلوا خلال كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وبين التقرير أن القوات الحكومية قتلت 57 إعلامياً، بينهم 9 بسبب التعذيب، فيما قتلت القوات الروسية إعلاميين اثنين، وقتل تنظيم داعش 16 إعلامياً، بينهم 2 بسبب التعذيب. أما تنظيم "جبهة النصرة" فقتل إعلامياً واحداً بسبب التعذيب. وقتلت فصائل المعارضة المسلحة 8 إعلاميين. وسجل التقرير مقتل 10 إعلاميين على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها.

وأشار التقرير إلى 11 حالة اعتقال طاولت إعلاميين على يد القوات الحكومية أفرج عن 5 منها إضافة إلى حالة خطف. كما اعتقل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" إعلاميَين اثنين، وخطف 4 أربعة آخرين، بينما اعتقل تنظيم "جبهة النصرة" إعلاميينَ تم الإفراج عن أحدهما، وخطف 3 آخرين.

أما فصائل المعارضة المسلحة فاعتقلت 8 إعلاميين، أفرجت عن 6 منهم، واختطفت 3 إعلاميين. قوات الإدارة الذاتية الكردية اعتقلت أيضاً 11 إعلامياً أفرجت عن 6 منهم.
إلى ذلك، أصيب 91 إعلامياً خلال 2015، 62 منهم على يد القوات الحكومية. وقال مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فضل عبد الغني، إن "حال العمل الإعلامي في سورية يسير من سيئ إلى أسوأ في ظل عدم رعاية واهتمام الكثير من المنظمات الإعلامية الدولية لما يحصل في سورية وتراجع التغطية الإعلامية بشكل كبير في السنة الأخيرة مقارنة بالسنوات الماضية".

وشدد عبد الغني على "ضرورة التحرك الجاد والسريع لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه من العمل الإعلامي في سورية، وأكد على ضرورة احترام حرية العمل الإعلامي، والعمل على ضمان سلامة العاملين فيه، وإعطائهم رعاية خاصة".


اقرأ أيضاً: سورية 2015: استمرار الانتهاكات يؤدي إلى انحسار التأثير

المساهمون