90 قتيلاً وجريحاً من جرّاء انفجار مزدوج في إدلب السورية

جلال بكور
18 فبراير 2019
+ الخط -
سقط ستة عشر قتيلا، وخمسة وسبعون جريحا، اليوم الإثنين، من جرّاء انفجار مزدوج وقع في مدينة إدلب شمال غربي سورية، فيما قُتل مدني واحد وخمسة عشر جريحا بتجدد القصف من قوات النظام على المناطق المشمولة باتفاق أستانة في محيط إدلب.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، إن حصيلة الضحايا من جرّاء الانفجار المزدوج الناجم عن سيارة مفخخة في حي القصور بمدينة إدلب بلغت ستة عشر قتيلا على الأقل، بينهم أطفال.

وأوضحت المصادر أنه عقب انفجار سيارة مفخخة، وتوجه فرق الدفاع المدني لانتشال الضحايا، ووصول فرق الإسعاف وتجمع المدنيين في مكان الانفجار، وقع انفجار آخر في المنطقة ذاتها، أدى إلى مزيد من القتلى والجرحى، وإصابة عناصر من الدفاع المدني وثلاثة ناشطين إعلاميين بجروح.

وأضافت المصادر أن الجرحى الذين سقطوا من جرّاء الانفجارين عددهم أكثر من خمسة وسبعين جريحا، منهم أطفال، من بينهم مصابون بحالة خطرة.

وأكد الناشط جابر أبو محمد، لـ"العربي الجديد"، أن حصيلة القتلى بلغت ستة عشر، وهي قابلة للزيادة نتيجة وجود مصابين كثر حالتهم خطرة نقلوا إلى مشافي المدينة.

ولم تُعرف الجهة التي تقف وراء التفجير في المدينة التي تخضع لسيطرة تنظيم "هيئة تحرير الشام"، وتعيش فلتانا أمنيا مستمرا منذ شهور، حيث شهدت عدة تفجيرات أسفرت عن ضحايا من المدنيين.

إلى ذلك، جددت قوات النظام السوري القصف بالمدفعية والصواريخ على الأحياء السكنية في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، ما أدى إلى إصابة عشرة مدنيين، بينهم طفلان، فضلا عن وقوع أضرار مادية في ممتلكات المدنيين.


وفي غضون ذلك، قصفت قوات النظام بالمدفعية قرية الكركات في جبل شحشبو جنوب غربي إدلب، ما أدى إلى وقوع خمسة جرحى من المدنيين، فيما تسبب القصف من قوات النظام بمقتل طفل وجرح آخرين في بلدة الدير الشرقي بريف إدلب الجنوبي.

ويشار إلى أن تلك المناطق مشمولة باتفاق خفض التوتر، وتقع ضمن حدود المنطقة منزوعة السلاح بين المعارضة والنظام السوري، والمتفق عليها بين الدول الضامنة لمحادثات أستانة حول سورية.

وصعّدت قوات النظام خلال اليومين الماضيين، من عمليات القصف على جنوب إدلب، خصوصا عقب انتهاء القمة الثلاثية في سوتشي الروسية بين رؤساء تركيا وإيران وروسيا، وأدى ذلك القصف إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين.

ذات صلة

الصورة
وقفة في إدلب بذكرى مجزرة الكيميائي في دوما (فيسبوك)

سياسة

نظم عشرات المدنيين وقفة تضامنية وسط مدينة إدلب، في الساعة السابعة مساء اليوم الأربعاء، مع ذوي ضحايا مجزرة الكيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بمحافظة ريف دمشق، التي ارتكبت فجر 7 إبريل/ نيسان 2018.
الصورة
وقفة في إدلب في ذكرى مجزرة خان شيخون (العربي الجديد)

سياسة

نظم عشرات الناشطين والمدنيين، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية وسط مدينة إدلب، شمالي غرب سورية، في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيميائي التي شهدتها مدينة خان شيخون لتذكير العالم بالمجزرة التي ارتكبها النظام السوري بحق المدنيين.
الصورة
صور من الذاكرة السورية

منوعات وميديا

افتتحت منظمة سورية محلية في مدينة إدلب شمال غربي البلاد، الخميس، معرض لوحات مصنوعة من الموزاييك تحت اسم "صور من الذاكرة السورية" بهدف التسويق والترويج لما أنتجه عدد من النساء اللواتي شاركن بدورة تدريبية في هذه الصناعة.
الصورة
"قطر الخيرية" تدعم تربية المواشي في إدلب (العربي الجديد)

اقتصاد

تعترض مهنة تربية المواشي في شمال غرب سورية صعوبات جمّة خلّفتها عمليات التهجير التي مارسها النظام السوري بدعم روسي خلال الحملات العسكرية الشرسة على المنطقة، وعلى رأس تلك الصعوبات نقل المواشي من مكان إلى آخر.