9 قتلى بقصفٍ للنظام السوري وروسيا على حمص وإدلب

9 قتلى بقصفٍ للنظام السوري وروسيا على حمص وإدلب

عبد الرحمن خضر
30 يوليو 2016
+ الخط -
قُتِل تسعة مدنيين وجُرِح آخرون، ليل الجمعة - السبت، بغاراتٍ جوية روسية على قرية الطيبة الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، في ريف حمص الشرقي، وسط سورية، وأخرى للنظام السوري على بلدة سرمدا بريف إدلب، قرب الحدود التركية شمال غربي البلاد.

وقال الناشط الإعلامي، محمد السباعي، لـ"العربي الجديد": "إنَّ طائرات حربية روسية استهدفت بضربات جوية عدّة قرية الطيبة، ممّا أدّى إلى مقتل خمسة مدنيين، هم: سيدة وأربعة أطفال، وإصابة نحو عشرة آخرين متفاوتة، نُقِلوا إلى مشافي مدينة الرقة، لتلقي العلاج".

وأضاف السباعي أنّ "قوات النظام استهدفت حي الوعر المحاصر شمالي مدينة حمص، بالرشاشات الثقيلة وقذائف الدبابات، من نقاط تمركزها في الجزيرتين السابعة والثامنة وحاجز الغابات، دون تسجيل إصابات".

وفي السياق نفسه، أفاد الناشط الإعلامي، مصطفى أبو محمد، لـ"العربي الجديد"، بـ"مقتل أربعة مدنيين، بينهم طفل وسيدة وإصابة اثني عشر آخرين بثلاث غارات جوية، نفّذتها طائرة حربية تابعة للنظام السوري على بلدة سرمدا".

كما أشار أبو محمد إلى أنّ "معظم الإصابات تمّ نقلها إلى المشافي التركية القريبة، نظراً لخطورتها"، مرجحاً في الوقت نفسه، "ارتفاع عدد القتلى".

وكان مشفى التوليد والأطفال في بلدة كفرتخاريم بريف إدلب، قد أعلن صباح أمس الجمعة، خروجه عن العمل بسبب القصف الجوي الذي تعرّض له محيطه، كما قُتل مدني في القصف ذاته، بالإضافة إلى خمسة في بلدة سلقين المجاورة، وسيدتين وطفل في قصف مماثل طاول مدينة بنش.


ذات صلة

الصورة
انفجار بابسقا في إدلب السورية 1 (عدنان الإمام)

مجتمع

عاش النازحون في المخيمات القريبة من بلدة بابسقا في ريف إدلب، شمال غربي سورية، ليلة مأساوية من جرّاء الانفجار الذي وقع في مستودع للذخائر يعود لفصيل "فيلق الشام".
الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.
الصورة

مجتمع

نظمت الرابطة السورية لكرامة المواطن ورابطة نشطاء الثورة في حمص، بالتعاون مع وحدة المجالس المحلية، السبت، فعالية بعنوان "سورية لنا" في مدينة أعزاز شماليّ حلب، تضمنت معرض صور للتهجير ومشاركات للمحافظات المهجرة وفقرات متنوعة.
الصورة
منازل الطوب في الشمال السوري 2 (عدنان الإمام)

مجتمع

ما زالت المعلومات المتعلقة بمشروع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإعادة حوالي مليون لاجئ سوري إلى مناطق محاذية لتركيا داخل الأراضي السورية غير كافية. إلا أن اللاجئين يخشون نقلهم إلى تجمعات منازل الطوب

المساهمون