7 عوامل.. على الهلال الحذر منها قبل مواجهة سيدني

7 عوامل.. على الهلال الحذر منها قبل مواجهة سيدني

24 أكتوبر 2014
الصورة
الهلال وسيدني من أجل تحقيق اللقب الآسيوي الغالي
+ الخط -

يدخل ممثل الكرة العربية فريق الهلال السعودي في أتون المباراة النهائية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، صباح غد السبت وهو يدرك ان عشاقه في السعودية والوطن العربي يمنون النفس بتحقيق لقب طال انتظاره حين يواجه نظيره ويسترن سيدني الاسترالي، في الشوط الأول من السباق على اللقب، قبل أن يعود الى العاصمة السعودية الرياض من أجل شوط الحسم الثاني.

وينتظر الهلال والأوساط الكروية في السعودية بالذات المباراة بفارغ الصبر، باعتبارها الفرصة لتعويض ما لم ينجح في فعله مواطناه الاتحاد والأهلي حين وصلا للنهائي موسمي (2009 و2012) وخسرا معركة اللقب، ونضع بعض النقاط التي وجب على لاعبي الهلال الحذر منها قبل مباراة ذهاب النهائي القاري.

1- يدرك لاعبو الهلال أن خصمهم الاسترالي يبلغ النهائي الأول في تاريخه، كما أنه فريق أقل شأناً من الهلال الذي تملأ الالقاب المحلية والآسيوية خزائنه، وعليه فإن على اللاعبين عدم الاستهتار بالخصم، بل اعتباره مرشحا قويا واحترامه أمر لا بد منه من أجل التخلي عن إمكانية الوقوع في فخ الثقة الزائدة.

2- يملك الفريق الاسترالي قاعدة جماهيرية كبيرة ومؤثرة للغاية بل هي أبرز أسباب وصول ممثل استراليا للنهائي، لذا على لاعبي الهلال الدخول في عزلة تامة خلال المجريات عن الجمهور وعدم الالتفات لما قد يلقاه لاعبو الهلال من استقبال عدائي من مشجعي واندرارز الذين يعتبرون الأكثر صخبا في استراليا.

3- سبق وأن قدم الهلال اعتراضا على أرضية الملعب الذي سيحتضن المباراة "استاد باراماتا" كما يخشى الهلاليون عملية رش الأرضية قبل المباراة بدقائق، ومع ذلك فإن اللاعبين وجب عليهم الاهتمام بهذا الأمر من خلال تقديم أداء ثابت والاعتماد على التمريرات القصيرة واللعب السهل الممتع، والحذر من أن يكون الملعب سبباً في تحييد طموحات الفريق.

4- على لاعبي الهلال الحذر كل الحذر من الدخول الى الموقعة المرتقبة وهم يملكون فكرة متوترة عن الحكم الذي سيقود المباراة بعدما سبق ان اشتكى النادي من الطاقم التحكيمي الإيراني؛ ويجب عدم الالتفات إليهم والى قراراتهم أيا كانت من أجل ان لا تكون سببا في توتر اللاعبين ومن ثم فقدان التركيز فيما بعد لا قدر الله.

5- قد يكون شعور لاعبي الهلال قبل المباراة أن النهائي يتكون من مواجهتين سببا هاما في شعورهم بالراحة النفسية وعليهم التركيز في المجريات، والتذكر أن الاياب في الرياض على أرضهم ووسط جماهيرهم العريضة، ففي حال تلقى الفريق هدفا مبكرا، يجب التركيز بأن المباراة من أربعة اشواط والفرصة سانحة لتعويض اي خلل في الرياض.

6- التحلي بالصبر وعدم الاندفاع الهجومي باعتبار أن الفريق الاسترالي متوقع أن يهاجم مبكرا ويبحث عن التسجيل، لذا وجب التعامل مع الهجمات بحذر والأهم اغلاق وفرض الرقابة اللصيقة في المناطق الخلفية ثم التفكير بالهجوم.

7- يقود فريق ويسترن سيدني وندرارز المدرب بوبوفيتش الذي يعرف جيدا اسلوب الهلال، والاسلوب العربي في كرة القدم، فهو الذي قضى فترة كلاعب في النادي العربي القطري، في وقت واجه الهلال مرتين ودياً، والمطلوب من لاعبي الهلال إدراك خطة خصمهم بسرعة والعمل على إبطاء مفعولها بذكاء أثناء المجريات.

المساهمون