7 أحداث شهدها عالم الرياضة...منذ آخر تتويج لليفربول بالدوري

7 أحداث شهدها عالم الرياضة منذ آخر تتويج لليفربول بلقب الدوري الإنكليزي

30 يونيو 2020
الصورة
دالغليش يحتفل مع موران (يسار) وإيفانز باللقب 1990(دان سميث/Getty)
+ الخط -
حسم نادي ليفربول لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم لموسم (2019-2020) والذي جاء وسط ظروف استثنائية يشهدها العالم بسبب الأزمة الصحية، كما نال اللقب الأول للفريق في النظام الحالي "البريميرليغ"، الذي تم اعتماده عام 1992، وقبلها كان الفريق قد حقق اللقب عام (1989-1990)، وطوال فترة الـ30 عاماً، شهد العالم العديد من التغيرات المؤثرة، لكن دون أن تتحقق أحلام جماهير "المارد الأحمر".

تغير قانون حارس المرمى

عند تتويج ليفربول بلقب الدوري قبل هذا الموسم، كان يحق لحارس المرمى أن يمسك بيديه  الكرة عندما يتلقاها من زميله، لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قام بتغيير القانون عام 1992، وهو قانون أحدث ثورة كبيرة وجاء تشجيعاً للعب الهجومي، وحرمان الفرق التي تساعدها تلك النتيجة على تضييع الوقت، إذ إن ليفربول لم يتوج بهذا اللقب، منذ تغير ذلك القانون إلى غاية هذا الموسم.

منتخبات عربية تتأهل للدور الثاني من المونديال
وبين الفترة التي عرفت تتويج ليفربول بلقبي الدوري الإنكليزي أي في 30 سنة، حدثت الكثير من الأحداث المهمة في الكرة العربية خاصة على صعيد بطولة كأس العالم، أهمها إنجازان حققهما منتخب السعودية بوصوله إلى الدور الثاني عام 1994 بالولايات المتحدة الأميركية، وهو نفس حال منتخب الجزائر عام 2014 بالبرازيل.

نجوم عرب حققوا إنجاز ماجر
كان لقب دوري أبطال أوروبا مستعصياً على النجوم العرب منذ فوز رابح ماجر باللقب الشهير مع فريق بورتو البرتغالي عام 1987، إلى أن تكسرت هذه القاعدة من المغربي أشرف حكيمي مع ريال مدريد عام 2018، ثم اتبعه المصري محمد صلاح بذات اللقب ومع ليفربول العام الماضي.

اختراع تقنية الفيديو
أما أبرز الأحداث التي صاحبت غياب ليفربول عن التتويج بلقب "البريميرليغ"، فقد تمثلت في إقرار العمل بتقنية فيديو الحكم المساعد (فار)، والتي رسم مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، العمل بها منذ عام 2018، من أجل تقليل الأخطاء والجدل التحكيمي في مباريات الساحرة المستديرة.



قطر تنال شرف تنظيم المونديال
وبالعودة إلى العالم الرياضي، فإنه شهد أحداثا لا تعد ولا تحصى منذ أخر تتويج لنادي ليفربول، يمكن منها ذكر الحدث الأبرز في المنطقة العربية، وهو فوز قطر بشرف تنظيم بطولة كأس العالم 2022 ولأول مرة في المنطقة العربية والشرق الأوسط، بعد التصويت الذي جرى في زيوريخ السويسرية عام 2010، ومنذ ذلك الحين بدأت الدوحة في الاستعداد على قدم وساق وتدشين ثلاثة ملاعب عالمية، من أجل تقديم النسخة القادمة، التي يتوقع الكثيرون أنها ستكون الفضلى في تاريخ هذه المسابقة.

ولادة نجم حقق المعجزة مع ليستر سيتي
ومنذ آخر فوز لنادي ليفربول عام 1990 ومع بداية النظام الحالي "البريميرليغ، عام 1992، تنوعت أسماء الفرق الفائزة به على غرار قطبي مانشستر، أرسنال وتشلسي، وحتى بلاكبيرن روفيرز والمفاجأة الكبرى تمثلت في نادي ليستر سيتي، الذي جاءت المعجزة التي حققها بأقدام نجوم ولدوا بعد آخر تتويج "للريدز"، على غرار النجم الجزائري رياض محرز، الذي ولد عام 1991، لينشأ ويتعلم الكرة ثم يحترف في المستوى العالي ويحقق عام 2016 اللقب الذي عجز عنه ليفربول منذ 30 عاماً، مع عودة هذا اللاعب كذلك لإحراز اللقب مُجدداً العام الماضي مع فريقه الحالي مانشستر سيتي.

أساطير فارقت الحياة
وشهدت فترة الـ(30) عاماً، وفاة العديد من أساطير كرة القدم، على غرار تلك التي رحلت منذ بداية الألفية، مثل الهولندي يوهان كرويف، وأسطورة ريال مدريد ألفريدو دي ستيفانو، والإسباني لويس أراغونيس، والبرتغالي أوزيبيو والأيرلندي الشمالي جورج بست، وصولاً إلى أسطورة كرة السلة كوبي براينت، وأخيراً أسطورة العراق أحمد راضي الذي توفي الأحد الماضي بعد صراع مع فيروس كورونا.

المساهمون