6 عوامل تحدّد هوية برشلونة مع لويس إنريكي

6 عوامل تحدّد هوية برشلونة مع لويس إنريكي

19 اغسطس 2014
الصورة
6 لاعبين يحددون مستقبل تشكيلة البرسا
+ الخط -

خاض فريق برشلونة الإسباني، للمرة الأولى هذا الصيف، مباراة ودية بكامل عناصره من نجوم الصف الأول، وذلك أمام ليون المكسيكي، وانتهت بفوز ساحق على ملعبه كامب نو 6-0 في بطولة كأس جوان جامبر.

ومن خلال تحليل تلك المباراة يمكن استنتاج بعض النقاط التي توضح مستقبل البرسا في الموسم الأول للمدرب لويس إنريكي.

1 - بيكيه خارج التشكيل
يبدو أن إنريكي قرر سحب المركز الأساسي في قلب الدفاع من جيرارد بيكيه بعد تدهور مستواه في الآونة الاخيرة، وخاصة في الموسم الماضي الذي ارتكب فيه العديد من الأخطاء، وكذلك مع المنتخب، لذا سيكون ربما خياراً ثالثاً أو رابعاً بعد البلجيكي فيرمايلين والفرنسي ماتيو والصاعد بارترا.

2 - ثقة عمياء في رافينيا
عاد رافينيا الكانتارا من سلتا فيجو برفقة إنريكي الذي ساهم في تطوير مستواه، ومنحه أمام ليون مركزاً أساسياً في الوسط على حساب المخضرم، تشافي هرنانديز، الذي يبدو أن دوره سيكون ثانويّاً في الموسم الجديد، وأعطى المدرب رافينيا حرية في الحركة والتقدم الى الهجوم.

3- راكيتيتش صانع الألعاب
أظهر الوافد الكرواتي الجديد، إيفان راكيتيتش، براعة في صناعة الهجمات من الخلف عبر تمريراته الطولية المتقنة في العمق وعلى الأطراف، ويبدو ذلك ملمحاً خططياً سيعتمد عليه إنريكي.

4 - ألفيش أساسي
رغم كل ما أثير عن رحيله وعدم اقتناع المدرب به، يظل البرازيلي داني ألفيش الظهير الأيمن الأساسي للبرسا على حساب مارتن مونتويا، وخبرته سترجح كفته أمام الصفقة المتوقعة لمواطنه دوجلاس.

5 - نيمار على اليسار
بدا أن إنريكي استقر على اللعب بالبرازيلي نيمار كجناح أيسر في الثلاثي الهجومي، في مركزه نفسه في الموسم الماضي، رغم أنه أبدع في المونديال كمهاجم ثان.

6 - ماسكيرانو قلب دفاع
تألق الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو في كأس العالم كلاعب وسط مدافع بخلاف مركزه في البرسا كقلب دفاع الذي لم يكن يجيد اللعب فيه، لكن إنريكي احتفظ به مجدداً في القلب الى جوار ماتيو أمام ليون، ربما كان خياراً اضطراريّاً لإصابة فيرمايلين، لكنه مؤشر إمكانية الإبقاء عليه في هذا المركز مستقبلاً.

أما عن الأمور التي لا تزال غامضة، منها الشكل الهجومي في وجود الثلاثي ميسي - سواريز - نيمار، فلم يتضح ما إذا كان سواريز سيلعب كرأس حربة أم سيستمر ميسي كمهاجم خفي بينهما، أم ينتقل نيمار الى جوار سواريز كمهاجمين من خلفهما ميسي كرأس مثلث؟

كما أن هوية حارس المرمى الأساسي تظل مبهمة بين التشيلي كلاوديو برافو والألماني المصاب حالياً تير شتيجن، وقد يستعيد إنريكي نظام التناوب.

المساهمون