54 قتيلا حصيلة غرق عبّارة بنغلادش

54 قتيلا حصيلة غرق عبّارة بنغلادش

العربي الجديد
وكالات
17 مايو 2014
+ الخط -


انتشل رجال الانقاذ 54 جثة من ضحايا عبارة غرقت في نهر وسط بنجلاديش جراء عاصفة، في استئناف لعمليات البحث اليوم السبت عقب احتجاجات لأقارب ضحايا الكارثة.
وقال المسؤولون إن 12 شخصا لا يزالون في عداد المفقودين، على الرغم من الغموض الذي يكتنف عدد من كانوا على متن العبارة "إم في ميراز- 4 في" التي غرقت في نهر ميجنا يوم الخميس.

وفي وقت مبكر من اليوم السبت، طلبت السلطات وقف عمليات البحث عقب انتشال 40 جثة ولكن المئات من أقارب الضحايا والسكان المحليين تظاهروا في موقع الحادث في منطقة مونشيغانج، لحث الحكومة على اعلان مواصلتها البحث عن الجثث
وتمكنت سفينتا إنقاذ من جر العبارة إلى قرب ضفة النهر، ما سمح للغطاسين بتفتيش داخلها هي وقمراتها بعد ثلاثة أيام على غرقها بسبب عاصفة قوية.

وقال رئيس هيئة النقل المائي في بنغلادش شمس الضحى خاندقر لوكالة فرانس برس "أنهينا تفتيش السفينة". من جهته قال مسؤول الحكومة المحلية في المنطقة التي وقع فيها الحادث سيف الحسن إن "الحصيلة وصلت الآن إلى 45 قتيلا. فتشنا السفينة والفرص ضئيلة بالعثور على جثث أخرى".

لكنه أوضح أن العمليات ستتواصل في نهر "مجنا"، أحد أطول الأنهار في العالم، بحثاً عن جثث قد تكون التيارات القوية جرفتها.

ولا يعرف عدد الركاب بشكل دقيق لعدم تسجيلهم عند صعودهم على متن العبارة. وتحدثت السلطات في بادئ الأمر عن 350 راكباً قبل أن تخفض هذا العدد إلى ما بين 150 و200 راكب.

وتمكن أربعون راكباً عندما بدأت العبارة تجنح من السباحة إلى الضفة، حيث أسعفهم صيادو سمك، لكن المأساة وقعت في غضون دقائق قليلة.

وانتقد بعض الناجين قبطان العبارة "إم في ميراز" مؤكدين أنه تجاهل تدهور الأحوال الجوية في وقت كانت فيه ظروف الإبحار سيئة جداً مع هبوب رياح قوية وتشكل "أمواج عملاقة"، بحسب ما أوضح خاندقر، مؤكداً أنه سيتم اتخاذ تدابير بحق القبطان وصاحب العبارة.

وتكثر حوادث النقل على الأنهار في بنغلادش التي تضم أكثر من 200 نهر، لا سيما خلال العواصف التي تضرب هذا البلد قبل موسم الامطار. ويندد الخبراء بانتظام بسوء الصيانة وباكتظاظ العبارات بالركاب. والسفن هي وسيلة النقل الرئيسية في المناطق الريفية في بنغلادش وخصوصاً في جنوب البلاد وشمال شرقها.

وتساءل محمد منير الزمان "لم أجد شقيقي. أين هو؟ ولماذا توقفت السلطات عن البحث". وقبل انتشال إحدى عشرة جثة السبت، أشارت تقديرات الشرطة إلى أن مئة شخص على الأقل في عداد المفقودين.

وقال غواص الإنقاذ مسعود الحق مساء الجمعة إنه انتشل تسع جثث، مشيراً إلى أن كثيرين لا يزالون عالقين في كبائن العبارة. وأضاف "انتشلنا جثثاً بشكل أساسي من الطابق السفلي وأماكن أخرى مفتوحة، لكننا لم نتمكن من فتح أبواب الكبائن التي اتخذها الكثيرون من الركاب ملاجئ بعدما هبّت العاصفة".

واحتشد أقارب المفقودين والضحايا بالقرب من نهر ميجنا، على مقربة من مكان غرق العبارة بعد ظهر الخميس في مقاطعة مونشيجانج.

وقال لقمان حسين "جئت إلى هنا أمس بحثاً عن شقيقي لكني لم أجد أي أثر له حتى الآن. لا أحد يطمئنني بأي شيء". وقال أحد الركاب، ويدعى سابوج، الذي كان قد تمكن من القفز من العبارة لدى غرقها، إنه تمكن من السباحة في المياه حتى وصل إلى بر الأمان هو و25 شخصاً آخرين. وأضاف أن قبطان العبارة ذات الطابقين تجاهل نداءات الركاب بالبقاء قرب الشاطئ عندما بدأت العاصفة تشتد.

دلالات

ذات صلة

الصورة
خارك - البحرية الإيرانية - تويتر

سياسة

أعلن الجيش الإيراني، صباح اليوم الأربعاء، نشوب حريق في سفينة إسناد تابعة له في ميناء جاسك المطل على بحر عُمان.
الصورة
الأمطار تغرق شوارع تونس (العربي الجديد)

مجتمع

شهدت العاصمة التونسية وعدد من المدن الساحلية، الاثنين، أمطاراً غزيرة تسببت في إغلاق بعض الشوارع، وغمرت المياه منازل ومحال، وعطلت حركة المرور، كما علق مواطنون بعد أن عطل تجمع المياه عودتهم إلى منازلهم، أو حال دون قدرتهم على مغادرة مقار عملهم.
الصورة
السباحة في دجلة والفرات - العراق(فيسبوك)

مجتمع

بلغت درجات الحرارة في بعض محافظات العراق 52 درجة مئوية، وهو أعلى معدل تصل إليه الحرارة في البلاد منذ سنوات طويلة، ويتزامن ذلك مع انقطاع شبه تام للتيار الكهربائي في غالبية مدن البلاد، الأمر الذي دفع العراقيين إلى التوجه إلى نهري دجلة والفرات للسباحة.
الصورة
روهينغا

مجتمع

في الصورة من شاطئ تكناف في بنغلادش، أمس الخميس، بقايا متاع مهاجرين روهينغا، كانوا عالقين في البحر منذ نحو شهرين، وهم يحاولون الوصول إلى مستقبل أفضل، في ماليزيا أو إحدى الدول الأخرى القريبة، بعيداً عن الإبادة العرقية في بلدهم ميانمار