500 أسير فلسطيني في الاعتقال الإداري

01 نوفمبر 2015
الصورة
الاعتقال الإداري يبلغ ذروته منذ ست سنوات (فرانس برس/GETTY)

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأحد، عن ارتفاع عدد الأسرى الفلسطينيين الإداريين في سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى 500 أسير، بينهم 23 أسيراً من القدس، وفتاة من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وتلك هي المرّة الأولى التي يصل فيها إلى هذا العدد منذ عام 2009.

وذكر نادي الأسير، في بيان له، أن 23 أمراً صدر بحقّ شبّان وقاصرين وعائلات شهداء من مدينة القدس، وأمراً إدارياً صدر بحقّ الفتاة أسماء حمدان من مدينة الناصرة في الأراضي المحتلة عام 1948.

ولفت النادي إلى أن سلطات الاحتلال نادراً ما تطبّق سياسة الاعتقال الإداري بحقّ حملة الهوية الإسرائيلية من الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948، والمقدسيين حملة الهوية الزرقاء (ما تسمّى بالإقامة)، لأن ذلك يعني أنه لن يكون هناك مانعاً من تطبيق إسرائيل للقانون على اليهود.

وأصدرت سلطات الاحتلال خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم 181 أمر اعتقال إداري، بينها 129 أمراً صدرت بحقّ أسرى جدد.

وأشار نادي الأسير إلى أن ارتفاع أعداد الأسرى الإداريين واللجوء إلى هذه السياسة يأتيان ضمن سياسة العقوبات الجماعية التي تنتهجها سلطات الاحتلال ضد الفلسطينيين، والتي منها التشريع والتنفيذ بتوسيع نطاق الاعتقالات الإدارية بحقّ المواطنين، من دون تقديم لائحة اتهام ومن دون محاكمة.

اقرأ أيضاً: شكوى ضد الاحتلال بسبب الاعتداء على أسير مضرب