5 أسباب تدفع برشلونة إلى عدم الاستهانة بنابولي

08 اغسطس 2020
الصورة
نابولي حقق لقب كأس إيطاليا أخيراً مع غاتوزو (جوسيبي مافيا/Getty)

يعود دوري أبطال أوروبا بعد توقف استمر 165 يوماً بسبب جائحة كورونا، وسيحاول برشلونة إنقاذ موسمه بتخطي عقبة ضيفه نابولي، لكن لا يجب عليه الاستهانة بالزائر الإيطالي في إياب دور الـ16.

ووجد البرسا صعوبة في لقاء الذهاب، واكتفى بالتعادل 1-1 في ملعب سان باولو، لكن الأجواء ستكون مختلفة في مواجهة الإياب في كامب نو لعدة أسباب. 

لا يقهر أوروبياً
لم يخسر نابولي هذا الموسم في دوري الأبطال حتى الآن. ففي دور المجموعات، تعادل خارج أرضه مرتين مع ليفربول حامل اللقب وجينك، بينما هزم سالزبورغ خارج أرضه، فيما فاز مرتين، إحداهما على ليفربول، وتعادل مرة في سان باولو. 

روح غاتوزو
أكسب المدرب جينارو غاتوزو الروح القتالية المفقودة لنابولي بعد ترنّح الفريق في أواخر فترة كارلو أنشيلوتي، وقاد الفريق إلى الصعود من المركز الـ11 إلى السادس في الدوري الإيطالي، ولو احتُسبت النتائج في الدور الثاني فقط، لاحتل نابولي المركز الثالث. 

بلا ضغوط
لا يعاني نابولي من ضغوط، ويمكن اعتبار موسمه متميزاً، وخاصة بعد التتويج بكأس إيطاليا على حساب يوفنتوس بقيادة غاتوزو بعد فترة التوقف، وضمان المشاركة في الدوري الأوروبي بالموسم المقبل، وهو أول لقب للفريق خلال 5 سنوات. 

أسماء لامعة
قد يفتقد نابولي جهود القائد المميز لورينزو إنسيني، لإصابته في آخر مباراة بالكالتشيو أمام لاتسيو، لكن تضمّ تشكيلة غاتوزو أسماءً قادرة على صنع الفارق، مثل الهداف التاريخي دريس ميرتنز، الذي هزّ شباك البرسا في لقاء الذهاب. كذلك يبرز لاعب الوسط الإسباني فابيان رويز المطلوب من أندية أوروبية كبرى مثل ريال مدريد، وفي الدفاع يوجد الصخرة كاليدو كوليبالي المرشح للانتقال لمانشستر سيتي.

فريق متوازن
استعاد نابولي الصلابة الدفاعية مع غاتوزو، وحقق التوازن مع الهجوم، واعترف المدرب بأنه لا يميل إلى الأسلوب الإيطالي التقليدي، ويود فرض الاستحواذ على خصومه.

ويملك نابولي أعلى نسبة استحواذ في الكالتشو بمتوسط 59%، ونفذ أكبر عدد من التمريرات الصحيحة في البطولة بواقع 22 ألفاً و877 تمريرة دقيقة، متفوقاً على البطل يوفنتوس، وفقاً لموقع نادي برشلونة.