45 قتيلاً بقصف للنظام السوري على سوق بريف دمشق

أمين محمد
30 أكتوبر 2015
+ الخط -

 

قتل 45 مدنياً وأصيب العشرات، في مدينة دوما بالغوطة الشرقية لدمشق، صباح اليوم الجمعة جراء استهداف النظام السوري للمدينة بالصواريخ الموجهة.

وأوضحت "تنسيقية دوما" على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي أن "45 مدنياً قتلوا، وأصيب أكثر من 100 بينهم حالات حرجة جراء استهداف قوات نظام الأسد للسوق الشعبي في المدينة بصواريخ موجهة، مشيرة إلى أن "أشلاء المدنيين تملأ المكان".

كذلك، أكد "اتحاد تنسيقيات الثورة السورية"، سقوط هذا العدد من المدنيين قتلى "جراء قصف قوات النظام بصواريخ أرض – أرض للسوق الشعبي للمدينة".

وكان طيران النظام الحربي، قد ارتكب مجزرة أمس في المدينة بقصفه المستشفى الميداني المركزي، ما أدى إلى مقتل نحو 15 مدنياً وإصابة العشرات، وخروج المستشفى عن الخدمة نهائياً.

وتعد مدينة دوما من أكثر المدن السورية التي تتعرض لغارات جوية بشكل شبه يومي من الطيران الحربي، ما تسبب بمقتل وإصابة المئات من سكانها خلال العام الجاري وحده.

وتحاصر قوات النظام المدينة منذ أكثر من عامين، ما أدى إلى كوارث إنسانية، ووفاة عدد من سكانها وسكان الغوطة الشرقية بسبب الجوع، وانعدام الرعاية الطبية.

اقرأ أيضاً: قتلى وجرحى بغارات روسية على مدينة دوما

 

ذات صلة

الصورة
إلدب: وقفة في ذكرى مجزرة دير بعلبة (العربي الجديد)

سياسة

نظم ناشطون، مساء اليوم الأحد، وقفة وسط ساحة السبع بحرات في مدينة إدلب شمالي غرب سورية، للتذكير بواحدة من أبشع المجازر التي ارتكبها جيش النظام السوري.
الصورة
وقفة في إدلب بذكرى مجزرة الكيميائي في دوما (فيسبوك)

سياسة

نظم عشرات المدنيين وقفة تضامنية وسط مدينة إدلب، في الساعة السابعة مساء اليوم الأربعاء، مع ذوي ضحايا مجزرة الكيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بمحافظة ريف دمشق، التي ارتكبت فجر 7 إبريل/ نيسان 2018.
الصورة
وقفة في إدلب في ذكرى مجزرة خان شيخون (العربي الجديد)

سياسة

نظم عشرات الناشطين والمدنيين، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية وسط مدينة إدلب، شمالي غرب سورية، في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيميائي التي شهدتها مدينة خان شيخون لتذكير العالم بالمجزرة التي ارتكبها النظام السوري بحق المدنيين.
الصورة
احتفالات (العربي الجديد)

مجتمع

احتفل الآشوريون والسريان في سورية، أمس الخميس، بواحد من أقدم الأعياد التي عرفتها البشرية، وهو عيد "أكيتو"، الذي يصادف مطلع شهر إبريل/ نيسان الذي يُعرف بشهر السعادة.

المساهمون