4 قتلى بإطلاق نار في مهرجان للمواد الغذائية بكاليفورنيا

4 قتلى بإطلاق نار في مهرجان للمواد الغذائية بكاليفورنيا

واشنطن

العربي الجديد

العربي الجديد
29 يوليو 2019
+ الخط -
قُتل أربعة أشخاص على الأقل، وجُرح 15 آخرون، بإطلاق نار وقع في مهرجان للمواد الغذائية بمدينة غليروي في ولاية كاليفورنيا بعد ظهر الأحد (بالتوقيت المحلي)، وفق ما أعلن قائد شرطة المدينة سكوت سميثي، الذي أكد أنّ المشتبه بقيامه بإطلاق النار من بين القتلى.
وأشار المسؤول الأميركي إلى أنّ شهود عيان أفادوا بوجود مشتبه به ثانٍ، والتحقيق مستمرّ للتأكد من الأمر. 

وعرضت مقاطع مصورة بُثت على وسائل التواصل الاجتماعي، وفق "رويترز"، رواد المهرجان يجرون بشكل مرتبك في شتى الاتجاهات، في الوقت الذي كان يُمكن فيه سماع صوت فرقعة عالية في الخلفية.


وسُمع صوت امرأة في المقطع وهي تقول "ماذا يحدث؟"، "من الذي يطلق النار في مهرجان غارليك".

ونقلت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" عن شهود تأكيدهم أنّ رجلاً مسلحاً ببندقية ويرتدي نوعاً من السترات وزياً للتمويه، قام بإطلاق النار مرّات عدة.

وغرّدت شرطة مدينة غيلروي عبر "تويتر" في وقت سابق، داعية المواطنين إلى عدم التوجه إلى "غريسماس هيل بارك" حيث يُقام المهرجان، لأنّ مسرح الجريمة ما زال نشطاً.


وتزامناً مع الحادثة، غرّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر "تويتر"، مشيراً إلى أنّ قوات إنفاذ القانون متواجدة في موقع إطلاق النار في كاليفورنيا، لافتاً إلى أنّ التقارير تفيد بأنّ مطلق النار "لم يُعتقل بعد"، داعياً المواطنين إلى توخي الحذر.


ونقل مراسل "ABC 7 News" دان نويس عبر "تويتر"، عن مصدر في قوات إنفاذ القانون، تأكيده أنّ طفلاً يبلغ من العمر 3 سنوات من بين قتلى إطلاق النار، مشيراً إلى أنّ عدد الجرحى الذي تمّ إحصاؤه في وقت سابق آيل إلى الانخفاض، لافتاً إلى أنّ عدداً كبيراً من الأشخاص تجمّدوا على الأرض وبقوا هناك من خوفهم.


ووقع إطلاق النار خلال مهرجان سنوي للثوم يمتدّ على مدى ثلاثة أيام، وتدور اختيارات الطعام فيه حول مكوّن الثوم، المنتج الرئيس في مدينة غيلروي.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

واجهت رئيسة جامعة كولومبيا الأميركية ضغوطا جديدة أمس الجمعة إذ وجهت لجنة الإشراف بالجامعة انتقادات حادة لإدارتها بسبب قمع احتجاجات داعمة للفلسطينيين في الجامعة.
الصورة

سياسة

يعتزم مجلس النواب الأميركي التصويت على مجموعة من العقوبات على إيران بعد الهجوم الذي شنّته على إسرائيل ليل السبت، فيما سيحاول تمرير مساعدات عسكرية لإسرائيل.
الصورة
توماس غرينفيلد في مجلس الأمن، أكتوبر الماضي (بريان سميث/فرانس برس)

سياسة

منذ لحظة صدور قرار مجلس الأمن الذي يطالب بوقف النار في غزة سعت الإدارة الأميركية إلى إفراغه من صفته القانونية الملزمة، لكنها فتحت الباب للكثير من الجدل.
الصورة
تظاهرة ووقفة بالشموع أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن

سياسة

شهدت العاصمة الأميركية واشنطن وقفة بالشموع وتجمّعاً للمئات من الناشطين أمام السفارة الإسرائيلية تأبيناً للجندي آرون بوشنل و30 ألف شهيد فلسطيني في غزة.