4 شركات طيران كبرى تسرح آلاف الموظفين

28 مايو 2020
الصورة
تسريحات واسعة في شركات الطيران (العربي الجديد)
أعلنت 4 شركات طيران عالمية وعربية كبرى عن تسريح آلاف الموظفين مع استمرار أزمة كورونا، التي كبدت قطاع السياحة والسفر خسائر فادحة تقدر بمئات المليارات من الدولارات.

الشركات هي بوينغ، أكبر شركة طيران حول العالم، والخطوط الجوية الأميركية "أميركان إيرلاينز"، وشركة الطيران البريطانية "إيزي جيت"، والخطوط الجوية الكويتية.

وكانت شركات عالمية كبرى قد أعلنت خلال الفترة الماضية عن خطط لتسريح آلاف الموظفين، من بينها طيران الإمارات والاتحاد للطيران والقطرية وإير كندا، ورولز - رويس البريطانية التي استغنت عن 9 آلاف وظيفة على الأقل من طاقمها العالمي البالغ 52 ألفاً.



بوينغ تُخطط لتسريح 7 آلاف موظف

أبلغت شركة "بوينغ" الأميركية ما يقرب من سبعة آلاف موظف بإمكانية الحصول على مزايا مقابل الاستقالة طواعية في إطار جهودها لخفض التكاليف نتيجة تضررها الشديد من أزمة كورونا.

وفي الشهر الماضي، قالت "بوينغ" إنها تخطط لخفض 10% من قوتها العاملة المقدرة بنحو 160 ألف عامل حول العالم، وهو ما يعني الاستغناء عن 16 ألف موظف.

وبدأت الشركة بالفعل في تنفيذ هذه الخطوة سواء بإبلاغ البعض قرار الاستغناء عن خدماتهم أو طلب من البعض الآخر الاستقالة طواعية.


أميركان إيرلاينز تخفض 30%

تعتزم الخطوط الجوية الأميركية "أميركان إيرلاينز" خفض 30% من فريق الإدارة والدعم، في ظل سعي الشركة لمواجهة التراجع الحاد الذي شهدته بسبب وباء "كورونا".

وتعادل تلك النسبة أكثر من 5 آلاف موظف من العاملين بالإدارة والدعم لدى الشركة البالغ عددهم 17 ألفًا، وتشمل الخطوات الأخرى الهادفة لخفض التكاليف، الطلب من الموظفين الحصول على 50% من إجازتهم بحلول 30 سبتمبر/ أيلول القادم.

وقالت نائبة الرئيس للإدارة العالمية بالشركة، إليز إيبيروين، في رسالة إلى الموظفين، الأربعاء: "يجب أن نخطط لتشغيل شركة طيران أصغر حجمًا في المستقبل المنظور".

وحسب إيبيروين، فإنه على الرغم من أن توافر السيولة لدينا قبل الوباء، والمساعدة المالية الكبيرة التي تقدمها الحكومة، والنقد الذي جمعناه من أسواق رأس المال، توفر الأساس للاستقرار، فإننا بحاجة إلى تقليل هيكل الكلفة، بما في ذلك نفقاتنا الأكثر أهمية وهي التعويضات والمزايا.

إيزي جيت تسرح 30% من العمالة


تخطط شركة الطيران البريطانية "إيزي جيت" لخفض آلاف الوظائف، بما يعادل حوالي 30% من قوتها العاملة البالغة حوالي 15 ألف موظف، ما يشير إلى أن هناك 4500 وظيفة تقريبًا في خطر، وهو ما يعكس تضرر الطلب على السفر الجوي بسبب أزمة "كورونا".

وأوضحت الشركة أن الرحلات في طريقها للاستئناف في 15 يونيو/حزيران في عدد من المسارات. وستخفض "إيزي جيت" عدد الطائرات المخطط تشغيلها إلى حوالي 51 طائرة بنهاية العام المقبل.

وأجلت إيزي جيت بالفعل تسليم 24 طائرة للمساعدة في تقليل النفقات على المدى القريب بأكثر من مليار جنيه إسترليني، واقترضت 1.1 مليار جنيه إسترليني لتعزيز السيولة.


الكويتية تُسرِّح 1500 موظف


تتّجه شركة الخطوط الجوية الكويتية لتسريح نحو 1500 موظف أجنبي من إجمالي 6000 موظف، بينهم 1000 كويتي. وفي هذا السياق، قالت مصادر، حسب صحيفة القبس، إن الإدارة العليا ليست لديها النية لإنهاء خدمات مواطنين كويتيين ممن تجاوزوا سن الستين، كما تردد في الآونة الأخيرة.

وتوقفت أنشطة الخطوط الجوية الكويتية عقب اتخاذ الحكومة الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا في مارس/ آذار الماضي.

تعليق: