4 حراس في صراع حاسم على لقب "القفاز الذهبي" للبريميرليغ

09 اغسطس 2019
الصورة
أليسون بيكر حصد الجائزة في الموسم الماضي (Getty)
+ الخط -

لا يتمتع حراس المرمى بجميع الامتيازات الممنوحة لبقية زملائهم في النادي، لكن لا أحد من الممكن أن يتجاهل أهمية هذا المركز ودوره الفعال في تقرير مصير أي فريق كرة قدم.


وتضم القائمة الحالية للدوري الإنكليزي الممتاز بعضاً من أفضل حراس العالم، وبمجرد انطلاق الموسم المقبل، يأمل هؤلاء الحراس في أن يكونوا في قمة مستوياتهم خلال الأشهر المقبلة لمساعدة أنديتهم على تحقيق طموحاتهم.


وهناك العديد من الجوائز التي يتم توزيعها في نهاية كل موسم من الدوري الإنكليزي الممتاز، وأحد أكثر الجوائز شهرة هو "القفاز الذهبي" التي بدأ العمل بها من نهاية موسم 2004/2005، حيث تمنح الجائزة لحارس المرمى الذي حصل على أعلى رقم في الشباك النظيفة، والتي حصدها من قبل العديد من الأسماء الكبيرة في حراسة المرمى مثل بيتر تشيك وإيدون فان دير سار وبيبي رينا، وسنسلط الضوء في هذه التقرير على 4 من حراس المرمى الذين يرجح أن يفوزوا بجائزة "القفاز الذهبي" في نهاية الموسم المقبل...

أليسون بيكر


وصل الحارس البرازيلي إلى ليفربول في يوليو/تموز 2018 ولعب على الفور دور المنقذ، بعد أن قدم حلاً لما كان يمثل مشكلة متكررة لدى عملاق الكرة الإنكليزية. وفي أول موسم له في "أنفيلد" ظهر أليسون في جميع المباريات الـ51 التي خاضها ليفربول في الدوري الإنكليزي الممتاز ودوري الأبطال، وحافظ على نظافة شباكه في 27 مناسبة ليساعد أبناء يورغن كلوب في حصد المركز الثاني في الدوري ووصافة الأبطال.


وبعدها حصد أليسون جائزة القفاز الذهبي للموسم الماضي للدوري الإنكليزي بعد أن حافظ على نظافة شباكه في 21 مباراة بالدوري، متفوقًا بفارق مباراة واحدة على مواطنه البرازيلي إيدرسون حارس مرمى مانشستر سيتي، قبل أن يحصد لقب كوبا أميركا مع البرازيل، مما يجعله أكبر المرشحين للاحتفاظ بهذه الجائزة.

إيدرسون


عوض الحارس البرازيلي مركز حراسة المرمى في السيتي، بعد صفقة وصفها الكثيرون بأنها غير ناجحة، عندما ضم غوارديولا التشيلي كلاوديو برافو، ونجح البرازيلي في إثبات نفسه بداية الموسم الماضي، خصوصاً بعدما خطف الأنظار بالهدف الذي صنعه صاحب الـ 25 عامًا للأرجنتيني سيرجيو أغويرو في مواجهة هيدرسفيلد، ليقدم نفسه كعنصر أساسي في تشكيل السيتي.


لذا فإن إيدرسون ليس مجرد حارس مرمى خصوصاً أنه يلعب بقدميه بشكل مميز، ويمتلك ردود فعل تجعله يتفوق في واجبه الأساسي في الحفاظ على شباكه نظيفة، وعلى الرغم من أنه قد لا يملك أفضل المدافعين في البريميرليغ، إلا أن إيدرسون يأمل بأن يكون له دور أفضل في الفترة المقبلة يقربه من "القفاز الذهبي".


دي خيا


بين عامي 2014 و2017، قدم ديفيد دي خيا ما يؤهله ليتم اعتباره من أفضل حراس المرمى في العالم، فيما كان فريق مانشستر يونايتد ليس في أفضل حالاته، كان الدولي الإسباني هو العنصر المميز الحقيقي، بعد أن نجح في الحفاظ على قدر ضئيل من هيبة "الشياطين الحمر".

وشهد أداؤه خلال هذا الوقت تميزاً كبيراً ليحافظ على لقبه كأفضل لاعب في مانشستر يونايتد لمدة ثلاث سنوات متتالية، وكان هذا مؤشراً إلى حد كبير على قدراته.

وبالإضافة إلى ما سبق، تم اختيار الدولي الإسباني أيضًا في تشكيلة الموسم بالدوري الإنكليزي لمدة أربعة مواسم متتالية، لكن على الرغم من كل بطولاته، يمتلك دي خيا قفازًا ذهبيًا واحدًا، حيث كان ضحية لدفاع فريقه المتواضع.

وحقق الحارس البالغ من العمر 27 عامًا مستوى جيداً على مدار مواجهات العام الماضي، لكنه سيسعى لتذكير الجميع بقدراته التي لا شك فيها في الموسم المقبل.

 

كيبا

يعد أغلى حارس مرمى حاليًا على الإطلاق، بعد أن كلفت عملية انتقاله 80 مليون يورو في أغسطس/آب 2018 لكسر الرقم القياسي السابق البالغ 72 مليون يورو الذي دفعه ليفربول مقابل أليسون.

وتألق الحارس البالغ من العمر 24 عامًا مع نادي تشلسي، حيث شارك في 36 مباراة مع الفريق في الدوري، وحافظ على شباكه في 14 مناسبة، كما عزز مكانته كأفضل حارس مرمى في إسبانيا خلال تصفيات كأس الأمم الأوروبية.

ومع تولي فرانك لامبارد مسؤولية قيادة "البلوز"، من غير المعروف مدى الأولوية التي سيضعها أسطورة تشلسي للحارس، ولكن بغض النظر عن ذلك فإن كيبا من المؤكد سيتنافس بقوة على جائزة "القفاز الذهبي".

المساهمون