4 أرقام لكتابة تاريخ جديد في سجلّات الكالتشيو العريق

24 اغسطس 2019
الصورة
بوفون يريد تحطيم رقم مالديني (Getty)
+ الخط -
تترقب الجماهير حول العالم انطلاق مسابقة الدوري الإيطالي لكرة القدم، التي تحظى بمتابعة كبيرة، نظراً للتاريخ العريق الذي تمتلكه المسابقة، إضافة إلى أنها تضمُّ العديد من الأسماء الرنانة والنجوم المميزين.

ونستعرض في هذا التقرير أبرز 4 أرقام قد يتمّ تحطيمها في موسم 2019-2020، مع انطلاق الموسم الكروي، اليوم السبت.

بوفون والإطاحة بمالديني

ترك الحارس جيانلويجي بوفون الموسم الماضي ناديه يوفنتوس، وخاض تجربة مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، لكنه صدم الجميع حين قرر العودة مجدداً إلى أجواء الكالتشيو من بوابة البيانكونيري مجدداً.

بوفون بحال خوضه ثمانية لقاءات هذا الموسم مع اليوفي، سيتجاوز رقم الأسطورة، قائد ميلان السابق، باولو مالديني، في عدد المباريات بالدوري، إذ لعب الأخير 647 مباراة من عام 1984 حتى 2009، فيما يملتك جيجي برصيده 640 مباراة من عام 1995 حتى يومنا هذا.

أنشيلوتي والتقدم في سلّم المدربين

ربما لو بقي كارلو أنشيلوتي طوال السنوات الماضية في إيطاليا لحطّم العديد من الأرقام القياسية على مستوى المدربين، لكن الفرصة سنحت له مجدداً للتقدم على صعيد أكثر المدراء الفنيين حضوراً في المباريات بالسيريا أ.

ويمتلك أنشيلوتي في رصيده 471 مباراة بالدوري الإيطالي، ويأتي في المركز الثاني عشر في الترتيب، لكنه قادرٌ على الصعود للمركز الثامن.

في حال بقاء أنشيلوتي مع نابولي حتى نهاية الموسم، وعدم إقالته من قبل دي لاورنتس، فإنه سيصل للمباراة رقم 509، متجاوزاً كلّاً من لوتشانو سباليتي وفوجينيو برسليني ولويجي راديسي ولويجي فيريرو، مع العلم أن الرقم القياسي مُسجلٌ باسم كارلو مازوني (1974-2006) برصيد 792 مباراة.

كيلليني وبونوتشي

يتصدر بوفون قائمة اللاعبين الأكثر حصداً للألقاب في الدوري (9)، وهو قادرٌ على تعزيز رقمه القياسي.

القصة هنا متعلقة بجورجيو كيلليني وليوناردو بونوتشي، اللذين يدافعان أيضاً عن ألوان يوفنتوس.

وفي حال تتويج البيانكونيري بلقب الدوري فإن بونوتشي وكيلليني سيصلان للبطولة رقم 9، بتجاوز كلّ من زميلهما السابق أندريا بارزالي وجوسيبي فورينو وجيوفاني فيراري وفيرجينيو روزيتا.


حُلم كوالياريلا

في الموسم الماضي أحرز المخضرم فابيو كوالياريلا 26 هدفاً، وتقدم في سلّم ترتيب هدافي الدوري الإيطالي تاريخياً للمركز الرابع والعشرين بصحبة الأرجنتيني هيرنان كريسبو واستيفان نيريس (1948 - 1956).

بحال سجل كوالياريلا العدد ذاته من الأهداف فسيصل للرقم 179، أي أنه سيتقدم للمرتبة الثالثة عشرة، متجاوزاً العديد من النجوم السابقين، على غرار روبرتو مانشيني وفيليبو إنزاغي ولويجي ريفا ولوكا توني، إضافة للعديد من اللاعبين الآخرين، منهم جيامييروي بونيبرتي صاحب المرتبة 13 حالياً بـ178 هدفاً.

يُذكر أن الرقم القياسي مُسجل باسم الأسطورة سيلفيو بيولا الذي لعب من عام 1929 حتى 1954، محرزاً في تلك الفترة 274 هدفاً، ويأتي خلفه قائد روما التاريخي فرانشيسكو توتي، المعتزل عام 2017 بـ250 هدفاً.

المساهمون