أكثر من 36 ألف مهاجر عبروا سراً من تركيا إلى اليونان

28 سبتمبر 2019
الصورة
مهاجرون وصلوا إلى سواحل جزيرة ليسبوس اليونانية(آريس ميسينيس/فرانس برس)
أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن أكثر من 36 ألف مهاجر سرّي عبروا من تركيا إلى اليونان عبر بحر إيجة منذ مطلع 2019، وأن خمسة آلاف مهاجر عبروا خلال شهر سبتمبر/أيلول الجاري وحده.

وأشارت المنظمة، في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أمس المعة، إلى أن فرق الاستجابة المتوسطية التابعة لها في مدينة أزمير التركية الساحلية تعمل على مدار الساعة منذ يوليو/تموز الماضي لتقديم المساعدة الأساسية لآلاف المهاجرين الذين فشلوا في محاولتهم لعبور بحر إيجة إلى الجزر اليونانية، على بعد 10 كيلومترات.

ونقل البيان عن خفر السواحل التركي إشارته إلى أن عدد المهاجرين واللاجئين الذين يحاولون عبور بحر إيجة من تركيا إلى اليونان زاد بشكل مطرد، إلا أنه لا يزال أقل بكثير من أعلى مستوياته في عام 2015.

وأوضح البيان أن المنظمة تعمل مع السلطات في اليونان لمواجهة العدد المتزايد من الوافدين. إذ أنه وفقًا للبيانات الرسمية الصادرة عن السلطات اليونانية، عبر أكثر من خمسة آلاف طالب لجوء ومهاجر منذ بداية شهر سبتمبر الجاري الحدود البحرية اليونانية، وهي زيادة حادة مقارنة بأرقام العام الماضي.


وذكر البيان أن أبرز الجنسيات التي تحاول العبور هي الأفغانية والسورية، مع فرار أبنائها من التقلب المستمر في بلدانهم الأصلية.

ولفت إلى أن المهاجرين أو طالبي اللجوء الأفغان كانوا يشكلون غالبية العابرين في أغسطس/آب الماضي، في حين شكل السوريون 35 في المائة منهم. وخلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2019، بلغت نسبة حاملي هاتين الجنسيتين 60 في المائة من جميع المهاجرين السريين الذين يدخلون اليونان عن طريق البحر.


وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في تركيا، لادو جفيلافا: "نحن بالطبع نشعر بالقلق إزاء التطورات التي تعرّض المهاجرين للخطر وتجعلهم في حالات من الضعف الشديد. إنه لأمر مروّع أن نرى عدد النساء والأطفال الذين يقومون بهذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر".

ومنذ بداية عام 2019، عبر نحو 36209 مهاجرين إلى اليونان قادمين من تركيا. وفي الوقت نفسه، يوجد 29 ألف مهاجر وطالب لجوء في جزر شمال شرق بحر إيجة، أي أكثر من ثلاثة أضعاف القدرة الاستيعابية لمراكز الاستقبال وتحديد الهوية الحالية.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليونان، جانلوكا روكو: "المنظمة الدولية للهجرة تشعر بالقلق إزاء الزيادة السكانية في الجزر اليونانية وتدعم السلطات في جهود عاجلة لزيادة الأماكن في البر الرئيسي لاستيعاب المهاجرين المعرضين للخطر". وأضاف "سيتم توفير نحو أربعة آلاف مكان إقامة جديد في الأسابيع المقبلة، مما سيسمح للمجموعات الأكثر ضعفاً بمغادرة الجزر اليونانية".

وتنسق المنظمة الدولية للهجرة في اليونان عن كثب مع السلطات اليونانية لإضافة أماكن إقامة في البر الرئيسي، ودعمت أخيراً نقل 1500 من طالبي اللجوء الضعفاء من ليسبوس إلى مرافق مؤقتة في شمال اليونان.

وبيّنت التقارير أن 59 حالة وفاة حصلت منذ مطلع العام الجاري على طول طريق شرق البحر المتوسط، ومن المتوقع أن يتجاوز هذا العدد ذلك المسجل في عامي 2017 و2018.