35 قتيلًا نتيجة التدافع أثناء تشييع جثمان سليماني

35 قتيلا و48 جريحاً أثناء تشييع جثمان سليماني بسبب التدافع

07 يناير 2020
الصورة
عشرات القتلى والجرحى نتيجة التدافع (فرانس برس)
+ الخط -

قُتل 35 إيرانيا وجرح 48 آخرون أثناء مراسم تشييع ضخم لقائد "فيلق القدس"، الجنرال قاسم سليماني، الذي قتلته ضربة أميركية على مطار بغداد الدولي فجر الجمعة، في مسقط رأسه، مدينة كرمان جنوب شرقي إيران، وفقا لما أورده نادي "المراسلين الشباب" التابع لهيئة الإذاعة والتلفزيون الرسمية.

ويشير البث المباشر للمراسم في التلفزيون الإيراني، إلى أن حشودا ضخمة جدا تشيّع جثمان سليماني في مسقط رأسه إلى مثواه الأخير، وسط دعوات متزايدة إلى الانتقام والثأر وهتافات مناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل.

وأكد رئيس منظمة الإسعاف الإيرانية، بيرحسين كوليوند، وقوع التدافع أثناء التشييع، قائلا إن عددا من المواطنيين الإيرانيين فقدوا أرواحهم بسببه فيما أصيب آخرون بجروح، إلا أنه لم يكشف عن أرقام القتلى والجرحى.

وقال كوليوند إن وزير الصحة الإيراني، سعيد نمكي، يتابع من هناك الحادث، وأصدر تعليماته اللازمة للجهات المعنية للتعامل السريع مع الحادث ومعالجة الجرحى.

وأضاف أن عددا من المصابين تم نقلهم إلى المستشفيات والمصحات، مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل ما حدث لاحقا.