34 اعتداء على صحافيين تونسيين أثناء الحملات الانتخابية

34 اعتداء على صحافيين تونسيين أثناء تغطيتهم للحملات الانتخابية

24 سبتمبر 2019
الصورة
تعددت الأطراف الضارة (الشاذلي بن إبراهيم/NurPhoto/Getty)
+ الخط -
أصدرت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين، اليوم الاثنين، ملخصاً للاعتداءات التي تعرض لها الصحافيون أثناء تغطيتهم للحملات الانتخابية التي تشهدها البلاد (انتخابات رئاسية وتشريعية).


وسجلت وحدة الرصد بمركز السلامة المهنية بالنقابة خلال الفترة الممتدة بين 16 يوليو/تموز 2019 و16 سبتمبر/أيلول من السنة نفسها 34 اعتداء على الصحافيين تتعلق بالمسار الانتخابي. 

وقد طاولت الاعتداءات خلال المدة موضوع التقرير 36 صحافية وصحافياً، من بينهم 20 صحافية و16 صحافياً يعملون في 7 إذاعات و7 قنوات تلفزيونية وموقعين إلكترونيين ووكالة أنباء واحدة وجريدة مكتوبة واحدة.

وسجلت الوحدة خلال الدور الأول من الانتخابات الرئاسية ارتفاعاً كبيراً لحالات المضايقة والمنع من العمل مقارنة بالفترات الماضية، حيث سجلت الوحدة 18 حالة مضايقة و7 حالات منع من العمل لا تصنف كاعتداءات خطيرة نتجت عن تشنج المناخ العام خلال الحملة، أو سوء فهم القانون من قبل القائمين على إنفاذه.

كما سجلت الوحدة اعتداءات تصنف بالخطيرة، ومن بينها 4 اعتداءات جسدية و3 اعتداءات لفظية، وحالة تحريض واحدة وحالة تهديد واحدة.

وقد توزع الفاعلون واختلفوا حسب الفترة التي يمر بها المسار الانتخابي، وقد تصدر رؤساء مراكز الاقتراع قائمة المعتدين بـ9 اعتداءات، تليهم لجان تنظيم الحملات بـ8 اعتداءات.

وسجلت وحدة الرصد مسؤولية المترشحين في الانتخابات عن 3 اعتداءات، في حين تسببت عناصر حماية الشخصيات في 3 اعتداءات، يليهم أنصار المترشحين وأمنيون وناشطو التواصل الاجتماعي باعتداءين لكل منهم.


كما كان سياسيون وحزب سياسي ومواطنون ومديرو حملة وملاحظون مسؤولين عن اعتداء واحد لكل منهم.

وتوزعت خارطة الاعتداءات على الصحافيين خلال الدور الأول من الانتخابات الرئاسية على 15 محافظة من أصل 24 محافظة بالجمهورية التونسية، حيث سجلت أعلى نسبة في تونس العاصمة بـ9 اعتداءات، تليها محافظة باجة (الشمال الغربي التونسي)، بـ5 اعتداءات، ثم محافظات سوسة وصفاقس ومدنين بـ3 اعتداءات في كل منها.

كما سجلت وحدة الرصد اعتداءين بمحافظة المهدية (الساحل التونسي)، وسجل في كل من محافظات تطاوين ونابل والمنستير وسليانة وزغوان وقفصة ومنوبة وقبلي وجندوبة اعتداء واحد في كل منها.

النقابة ختمت تقريرها برفع توصيات، منها دعوة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إلى تتبّع الحالات الواردة بالتقرير إدارياً، والتحقيق فيها، ومد النقابة بنتائجها، والإجراءات المتخذة حيالها، وإخطار أعوانها ببنود التعامل مع الصحافيين داخل مراكز ومكاتب الاقتراع، وتوضيح الجوانب القانونية المنظمة لعملهم خلال تغطية عمليات الاقتراع والفرز.

المساهمون