3 مليارات ريال قيمة تداولات القطاع العقاري القطري بشهر أغسطس

20 سبتمبر 2017
الصورة
القطاع العقاري يسجل نمواً لافتاً في قطر (Getty)
+ الخط -
رغم الحصار المفروض على قطر، منذ أربعة أشهر، من قبل 3 دول خليجية، السعودية، الإمارات، البحرين، بالإضافة إلى مصر، إلا أن القطاع العقاري القطري أثبت متانته في وجه الحصار. وقد كشفت البيانات الاقتصادية نمو القطاع العقاري بشكل لافت خلال هذه الفترة.

وبحسب تقارير تناولتها وسائل إعلام قطرية، بات قطاع العقارات القطري يتصدر نظراءه في المنطقة بفعل الإجراءات التي تم اتخاذها بالتعاون والتنسيق بين الجهات المعنية في الدولة والقطاع الخاص لضمان سير المشاريع، وخاصة منها ذات البعد الاستراتيجي كمشاريع البنية التحتية، والمشاريع المتعلقة بإنشاءات كأس العالم 2022 دون تغيير.

وتمكنت شركة موانئ قطر خلال شهر أغسطس المنصرم، من توريد 23.482 طناً من الجابرو ومواد الإنشاءات، وهو معدل يتجاوز المعدلات السابقة التي كان يتلقاها قطاع الإنشاءات.

وبحسب التقارير الحكومية، فإن سوق العقار يمر حالياً بحالة من الجاذبية الاستثمارية غير المسبوقة، نظراً لما بات يتميز به من عوامل جاذبة خاصة بعد افتتاح ميناء حمد البحري، والذي سيجعل من عملية التوريد لمواد الإنشاءات عملية ميسرة أكثر من السابق، إلى جانب مواصلة الدولة سياسة التوسع في الإنفاق الرأسمالي، والتي تسهم في تعزيز آفاق الاستثمار العقاري المحلي.

ويلاحظ المتابعون للقطاع طرح وحدات جديدة من المكاتب والمساكن بأسعار في متناول الجميع، وهو ما يشجع أصحاب الدخل المتوسط على ولوج هذا الاستثمار ويزيح هامش المخاطرة أمامهم، ويربط هؤلاء المراقبون بين حجم الإقبال على الشراء وتباين الأسعار في مختلف المناطق. ويتبين من خلال التقارير المتخصة ونشرة التداول التي تصدرها إدارة التسجيل العقاري، أن عمليات البيع تتوزع بين مختلف المناطق وتركيزها يختلف بين مختلف البلديات، وخاصة الريان والدوحة والظعاين والخور والذخيرة وأم صلال والشمال والوكرة الأكثر نشاطاً في الآونة الأخيرة.

ووفقاً لمعطيات النشرة العقارية الصادرة عن وزارة العدل، فقد بلغ حجم تداول العقارات في الأسبوع الماضي والأسابيع السابقة من شهر آغسطس، 2.88 مليار، وهو رقم قياسي للتداول بالنظر إلى هدوء التداولات المعتاد في فصل الصيف وموسم الإجازات، مما يؤكد المكانة المتقدمة للقطاع العقاري في قطر وجاذبيته الاستثمارية. فقد بلغ حجم تداول العقارات في عقود البيع المسجلة لدى إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل خلال الفترة من 10 إلى 14 سبتمبر الحالي 224 مليوناً 263 ألفاً 275 ريالاً قطرياً.

وذكرت النشرة الأسبوعية الصادرة عن الإدارة أن قائمة العقارات المتداولة بالبيع شملت أراضي فضاء ومساكن وعمارات سكنية ومباني متعددة الاستخدام وأراضي فضاء متعددة الاستخدام.

وتركزت عمليات البيع، وفقاً للنشرة، في بلديات الريان والدوحة والظعاين والخور والذخيرة وأم صلال والشمال والوكرة.

وبلغ حجم تداول العقارات في عقود البيع المسجلة لدى إدارة التسجيل العقاري خلال الفترة من 27 آغسطس إلى 30 آغسطس 355 مليوناً 997 ألفاً و 502 ريال قطري.

وشملت قائمة العقارات المتداولة بالبيع أراضي فضاء منها متعددة الاستخدام ومساكن ومباني متعددة الاستخدام وعمارات سكنية وتجارية، وتركزت عمليات البيع في بلديات الريان والدوحة والخور والذخيرة والوكرة وأم صلال والظعاين والشمال.

وفي الأسبوع الثالث من شهر أغسطس، بلغ حجم تداول العقارات في عقود البيع المسجلة خلال الفترة من 20 أغسطس إلى 24 أغسطس ملياراً و227 مليوناً 963 ألفاً و 593 ريالاً قطرياً.

المساهمون