3 ملفات على أجندة الجولة الجديدة من محادثات أستانة

عدنان أحمد
01 اغسطس 2019
+ الخط -
بدأت الجولة الثالثة عشرة من محادثات أستانة حول سورية في العاصمة الكازاخية نور سلطان، بحضور الأطراف المعنية، باستثناء مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية، غير بيدرسون، بسبب تعرضه الأسبوع الماضي لحادث سير، فيما يشارك وفدان من العراق ولبنان للمرة الأولى.

وبدأت المحادثات التي تستمر يومين، باجتماعات ثنائية بين الوفد الروسي برئاسة، الممثل الخاص لسورية، ألكسندر لافرينتيف، مع الوفد الإيراني، برئاسة مساعد وزير الخارجية الإيراني، علي عسكر حاجي.

كما جرى لقاء بين الوفد الروسي ووفد النظام السوري برئاسة مندوبه في الأمم المتحدة، بشار الجعفري.

وكان وفد فصائل المعارضة السورية أكد حضوره المحادثات، على الرغم من استمرار التصعيد العسكري من قبل النظام وروسيا على مناطق الشمال السوري، كما أن قرار المشاركة في هذه الجولة لاقى انتقادات واسعة في ظل استمرار مجازر النظام وروسيا بحق السوريين.

وقال رئيس الوفد، أحمد طعمة، في مؤتمر صحفي في إسطنبول، أمس، إن الوفد وجد أن نقاطًا جوهرية إيجابية تقتضي الذهاب وتسجيل الحضور بالميدان السياسي، مضيفا أن الوفد سيذهب من أجل "إيصال صوت الثورة في المحافل الدولية".

ويناقش المجتمعون ملفات رئيسية مثل الوضع الميداني في منطقة خفض التصعيد في إدلب، وتشكيل اللجنة الدستورية، وملف الأسرى والمعتقلين، فيما تتزامن الجولة مع تصعيد كبير لقوات النظام السوري وروسيا في ريفي حماة وإدلب.

ومع غياب المبعوث الدولي بيدرسون بسبب وضعه الصحي، يشارك وفد من الأمم المتحدة، برئاسة نائبته خولة مطر وعدد من كبار الموظفين.

وكانت عملية تبادل أسرى جرت بين الفصائل وقوات النظام في معبر أبو الزندين غرب مدينة الباب، شرقي حلب، في إطار مسار أستانة.

ذات صلة

الصورة
وقفة في إدلب بذكرى مجزرة الكيميائي في دوما (فيسبوك)

سياسة

نظم عشرات المدنيين وقفة تضامنية وسط مدينة إدلب، في الساعة السابعة مساء اليوم الأربعاء، مع ذوي ضحايا مجزرة الكيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بمحافظة ريف دمشق، التي ارتكبت فجر 7 إبريل/ نيسان 2018.
الصورة
وقفة في إدلب في ذكرى مجزرة خان شيخون (العربي الجديد)

سياسة

نظم عشرات الناشطين والمدنيين، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية وسط مدينة إدلب، شمالي غرب سورية، في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيميائي التي شهدتها مدينة خان شيخون لتذكير العالم بالمجزرة التي ارتكبها النظام السوري بحق المدنيين.
الصورة
سورية

سياسة

تدخل الثورة السورية عامها الحادي عشر، في ظلّ تفاقم الأزمة الاقتصادية ـ الاجتماعية في مناطق سيطرة النظام السوري، الذي لا يأبه إلا لديمومته في ظلال الموت والدمار والمجاعة.
الصورة
بن سلمان يلتقي حمدوك

سياسة

التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أمس الثلاثاء، في الرياض، رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، واستعرض معه العلاقات الثنائية، إلى جانب عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، حسب وكالة الأنباء السعودية "واس".