27 شهيداً في غزة... ونتنياهو: المعركة لم تنته بعد

ارتفاع عدد شهداء غزة إلى 27... ونتنياهو: المعركة لم تنته بعد

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
غزة
العربي الجديد
06 مايو 2019
+ الخط -
انتشلت الطواقم الطبية الفلسطينية، اليوم الاثنين، جثماني شهيدين قضيا في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في مدينة الشيخ زايد شمالي قطاع غزة، وباستشهادهما يرتفع عدد شهداء العدوان على قطاع غزة في اليومين الماضين إلى 27 شهيداً إلى جانب أكثر من مائتي جريح.

وقالت وزارة الصحة إنّ الشهيدين هما طلال عطية محمد أبو الجديان وزوجته رغدة النجار، وكان طفلهما عبد الرحمن قضى شهيداً في ذات الحادثة إلى جانب ثلاثة فلسطينيين آخرين.
من جانبه، اضطر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو إلى الخروج عن صمته للدفاع عن نفسه وإدارته بخصوص العدوان، الذي انتهى باتفاق لوقف إطلاق النار، وصفه خصوم نتنياهو بأنه يزيد من تآكل قوة الدرع الإسرائيلية ولا يعطي حلا للأوضاع في مواجهة غزة، بانتظار جولة قادمة.
وقال نتنياهو في رده على الانتقادات التي وجهت له: "لقد ضربنا في اليومين الأخيرين بقوة كبيرة كلا من حماس والجهاد الإسلامي، واستهدفنا أكثر من 350 هدفا، وقادة ونشطاء إرهابيين وهدمنا برجا للإرهاب".
ورد نتنياهو على الاتهامات التي وجهت له بالفشل في إخضاع "حماس" وفصائل المقاومة الأخرى ولا سيما "الجهاد الإسلامي" بالقول: "المعركة لم تنته وهي تتطلب نفسا طويلا وتحكيم العقل. نحن نستعد لما هو آت، لقد كان الهدف ولا يزال تأمين الهدوء والأمن لسكان الجنوب".


في المقابل نقل موقع "يديعوت أحرونوت" عن مصدر أمني إسرائيلي رفيع المستوى ادعاء الأخير أن الفصائل الفلسطينية فوجئت من القوة التي استخدمتها إسرائيل، ولم تقدر جيدا الرد الإسرائيلي. وادعى أن "حماس والجهاد الإسلامي أدركتا جيدا أن قواعد اللعبة تغيرت، ولذلك أوقفتا إطلاق النار بمبادرة منهما، بعد طلبات متكررة منهما للتوصل لوقف إطلاق نار".

ذات صلة

الصورة
سحر فرنسيس مديرة مؤسسة الضمير

سياسة

كشفت المحامية سحر فرنسيس، مديرة مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، أن دولة الاحتلال لا تملك إثباتات ضد المؤسسات الفلسطينية، مشيرة إلى أن إسرائيل ستعرض ملفاً سرياً على الإدارة الأميركية والدول الأوروبية الأخرى.

منوعات

على أنغام التراث الغنائي الفلسطيني يجتمع عدد من الشُّبان، حول الفنان خضر البايض في منزله بحيّ الدرج وسط مدينة غزة، لتعلم العزف الموسيقي، بعد الدروس النظرية.
الصورة
عائلات مقدسية تحت خطر التهجير (العربي الجديد)

سياسة

بين قلق يساورها في انتظار ما يهدد مصيرها ومصير أبنائها، وترقب بشأن ما سيفضي إليه قرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس بهدم مساكنها في بلدة الطور إلى الشرق من البلدة القديمة من القدس، تؤكد عشر عائلات مقدسية رفضها لقرار المحكمة الإسرائيلية.
الصورة
قوات الاحتلال الإسرائيلي

سياسة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 منازل في قرية تقع جنوبي الضفة الغربية، اليوم الثلاثاء، فيما أجبرت بلدية الاحتلال في القدس أصحاب منازل على هدمها ذاتياً.