26 منشأة بالقدس أجبر أصحابها على هدمها هذا العام

26 منشأة بالقدس أجبر أصحابها على هدمها هذا العام

21 يونيو 2020
+ الخط -
كشف "مركز معلومات وادي حلوة" المقدسي، اليوم السبت، أن ما مجموعه 26 منشأة أرغم أصحابها على هدمها بأيديهم في بلدات وأحياء: سلوان، صور باهر، جبل المكبر، العيسوية، وحزما في محافظة القدس، وذلك منذ مطلع العام الحالي وحتى الآن، بضغط من سلطات الاحتلال الإسرائيلي.
وأشار المركز المقدسي، في تقرير له، إلى أنه لم يمنح أصحاب تلك المنشآت الوقت الكافي للاعتراض على عمليات الهدم، بينما ماطلت بلدية الاحتلال في القدس في منح تراخيص بناء لآخرين، رغم تقديمهم طلبات بهذا الخصوص.
وقال المركز: "إنه يستدل من معطيات لمراكز حقوقية محلية تعنى برصد انتهاكات الاحتلال في القدس المحتلة إلى ارتفاع كبير في عمليات الهدم والهدم الذاتي التي نفذتها بلدية الاحتلال في القدس منذ مطلع العام الحالي، بحيث لا يكاد يمر يوم دون أن تقوم طواقم الاحتلال بتنفيذ عمليات الهدم، فيما يرغم العديد من أصحاب المنازل والمنشآت على هدم منازلهم بأيديهم تحت طائلة الغرامة المالية العالية، وتدفيع أصحاب هذه المنازل رسوم عمليات الهدم، في حال نفذت البلدية الهدم".
وإلى جانب عمليات الهدم الذاتي هذه، هناك عمليات هدم تنفذها طواقم بلدية الاحتلال في القدس، ما يقرب من 15 عملية هدم، فرضت على أصحابها غرامات ورسوم مالية عالية، وأضيف إليها إرغام المنازل والمنشآت المهدومة على إزالة أنقاض الهدم على نفقة أصحاب المنازل، فيما أدت عمليات الهدم هذه إلى تشريد مزيد من العائلات المقدسية التي وجدت نفسها بلا مأوى، ووسط أوضاع معيشية صعبة، وفق التقرير.
وسجل شهر مايو/ أيار المنصرم، ثماني عمليات هدم ذاتي، على ما أورده التقرير، اشتملت على أربعة منازل، ومنشأة تجارية، وثلاث منشآت إضافات لمنازل.
يذكر أن عام 2019 المنصرم، سجل 51 عملية هدم ذاتي لمنشآت سكنية وتجارية، بالإضافة إلى ما مجموعه 67 منزلاً، و41 حظائر للمواشي، و20 إضافة لمنازل قائمة أصلاً، وتركزت عمليات الهدم هذه في جبل المكبر، وسلوان، وصور باهر، وبيت حنينا، ومخيم شعفاط، وبلدة شعفاط.