20 ألف مدرسة تُنقذ العراق

20 ألف مدرسة تُنقذ العراق

24 يوليو 2016
الصورة
... لكنّها اليوم نازحة (صافين حامد/ فرانس برس)
+ الخط -
ربّما تحلم هذه الفتاة (الصورة) بالعودة إلى مدرستها. لكنّها اليوم نازحة، ولا تعرف متى تعود إلى بيتها والحياة التي كانت تعيشها.

انطلاقاً من أهميّة التعليم لإعادة بناء العراق، أعلن وزير التربية العراقي محمد إقبال أنّ بلاده تعاني من نقص حاد في الأبنية المدرسية وهي تحتاج بالتالي إلى تشييد نحو 20 ألف مدرسة لضمان حصول الجميع على مقاعد دراسية. وقال إنّ القطاع التربوي يحتاج إلى مجموعة من الإصلاحات، تشمل المنظومة التشريعية والعاملين في القطاع، مشيراً إلى أنّ وزارته "بدأت تعيد النظر في القوانين والأنظمة الخاصة بالتربية، بالإضافة إلى اقتراح مشاريع قوانين جديدة لتطوير هذا القطاع وتأمين الأموال اللازمة لتشييد الأبنية المدرسية".

من جهته، أعلن رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري أنّ "حلّ المشاكل السياسية والاقتصادية التي يشهدها العراق ينطلق من قطاع التربية والتعليم"، مضيفاً أنّ هذا "القطاع هو الوحيد القادر على بناء جيل جديد مدرك للأزمات التي تمرّ بها البلاد، وتقديم حلول حقيقية من خلال منظومة تعليمية تجعل من المناهج العلمية أدوات لعلاج هذه المشاكل". تابع الجبوري أنّ "ما تعرّض له أبناؤنا النازحون بسبب الأوضاع الأمنية، يحتّم على وزارة التربية وضع خطة عاجلة لتعويضهم، وذلك من خلال إعادة تأهيل المباني المدرسية". ولفت إلى أنّ "الوقت قد حان لإعطاء قطاع التربية الأولوية القصوى من أجل تأهليه وتطويره، حتى يساهم في إعادة بناء العراق لما فيه من مصلحة لأبنائه".

دلالات