20 ألف برازيلي يتظاهرون ضد الفساد

05 ديسمبر 2016
+ الخط -
نفّذ 20 ألف شخص، على الأقل، تظاهرات في عددٍ من المدن البرازيلية ضد الفساد، ودعماً للتحقيق في فضيحة شركة بتروبراس، التي تلاحق عدداً من كبار المسؤولين في البلاد.

وقالت جوانا دارك (51 عاماً)، وهي إحدى المتظاهرات في ريو دي جانيرو "هنا تجدون عمال بناء وسائقي حافلات ومعلمين. نحن عمال تعبنا من الفساد في هذا البلد. نريد البرازيل خالية من الفساد ويطبق فيها القانون".

وفي برازيليا، تجمع نحو خمسة آلاف شخص أمام البرلمان، وفقا لقوات الأمن. وأشارت الشرطة العسكرية في ساو باولو إلى أن زهاء 15 ألف شخص تظاهروا في شارع باوليستا.

وقالت باولا سواريز، وهي فنانة تبلغ من العمر 51 عاماً "نزلنا إلى الشوارع لدعم تنحية الرئيسة السابقة ديلما روسيف، ولكن السياسيين لا يستطيعون النوم بسلام، وعليهم أن يعلموا أننا سنواصل النزول إلى الشوارع للاحتجاج على كل هذا الفساد المستشري".

وقد نظمت تظاهرات أيضاً في مدن كثيرة أخرى، مثل بيلو هوريزونتي (جنوب شرق)، ريسيفي وسلفادور (شمال شرق)، وفقا لصور بثها التلفزيون ووسائل الإعلام البرازيلية.

ورحبت الرئاسة البرازيلية، في بيان مقتضب، مساء الأحد، بـ"حيوية ديمقراطيتنا"، مشددة على أنه "من الضروري أن تبقى السلطات متنبهة دائماً إلى مطالب الشعب البرازيلي".

وخرجت هذه التظاهرات في وقتٍ دخلت فيه البرازيل، منذ الخميس، مرحلة اضطرابات سياسية قضائية حادة، مع اتهام رئيس مجلس الشيوخ، رينان كالهيروس، باختلاس أموال وإبرام اتفاق تعاون مع شركة "أوديبريشت" للأشغال العامة، وذلك في إطار التحقيق في فضيحة شركة بتروبراس.

وقررت المحكمة الاتحادية العليا المجتمعة في جلسة عامة بغالبية قضاتها، أن رئيس مجلس الشيوخ، رينان كالهيروس، سيحاكم بسبب اختلاس أموال عامة، كما طالبت النيابة.

وكالهيروس هو ثالث شخصية في الدولة وعضو في حزب الرئيس تامر "حزب الحركة الديمقراطية البرازيلية". وقاد، في الأيام الماضية، الهجوم على السلطة القضائية والمحققين في فضيحة الفساد المتعلقة ببتروبراس.

وستتم محاكمته على خلفية قضية قديمة تعود إلى عام 2007، وهي واحدة من الاجراءات القضائية الـ12 التي تستهدفه بشكل مباشر، بينها ثماني قضايا تتعلق بفضيحة اختلاس أموال في إطار فضيحة شركة بتروبراس.

وتوجيه الاتهام إلى كالهيروس ضربة جديدة لتامر الذي تولى الرئاسة خلفا لليسارية ديلما روسيف التي أقالها مجلس الشيوخ، في نهاية آب/أغسطس، بتهمة التلاعب في الحسابات العامة، بعد إجراءات طويلة ومثيرة للجدل وأزمة سياسية، استمرت أشهراً وهزت هذه الدولة في أميركا الجنوبية.

(رويترز)

ذات صلة

الصورة

سياسة

قُتل متظاهران وجُرح نحو ثلاثين آخرين، السبت، حين أطلقت قوات الأمن في ميانمار الرصاص على تظاهرة مناهضة للجيش في ماندالاي في وسط البلاد، في أعمال العنف الأكثر دموية منذ الانقلاب العسكري في الأول من فبراير/شباط.
الصورة

سياسة

أجرت الأمم المتحدة، الجمعة، أوّل اتصال لها مع جيش ميانمار، منذ الانقلاب الذي أطاح حكومة أونغ سان سو تشي المدنيّة، الإثنين، وفق ما أعلن الأمين العام للمنظّمة الدوليّة، أنطونيو غوتيريس.
الصورة
محتجون يرشقون قوات الأمن بالحجارة (العربي الجديد)

سياسة

يشهد شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس، اليوم السبت، مسيرة غاضبة وشعارات استفزازية من بعض الشباب المحتجين الذين أقدموا على رشق قوات الأمن بالحجارة والقوارير البلاستيكية.
الصورة
منظمات ومكونات من المجتمع المدني (العربي الجديد)

سياسة

طالبت منظمات ومكونات من المجتمع المدني، اليوم الخميس، السلطات التونسية، بعدم استعمال القوة مع المحتجين، منددة بالإيقافات التي طاولت عديد الشبان خلال التحركات التي شهدتها عدة محافظات تونسية، مشيرة إلى إيقاف نحو ألف شاب.

المساهمون