178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سورية

16 سبتمبر 2020
الصورة
تصاعد في وتيرة الإصابات (Getty)
سجلت 77 إصابة جديدة بفيروس كورونا في شمال غربي سورية، إضافة إلى 63 إصابة في شمال وشرق البلاد، فيما أعلن النظام عن 38 إصابة في مناطق أخرى، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات المسجلة أمس في عموم البلاد إلى 178 إصابة، إذ لوحظ أخيرا تصاعد الإصابات في مناطق شمال غربي البلاد وانخفاضها في مناطق النظام.
وأعلن مختبر الترصد الوبائي التابع للمعارضة منتصف الليلة الماضية، عن تسجيله 77 إصابة جديدة يوم الثلاثاء،  53 إصابة منها في محافظة حلب و24 في محافظة إدلب.
وقال المختبر في بيان له، إنه سجل 11 حالة شفاء، وبذلك أصبح عدد حالات الشفاء الكلي 114 حالة في مناطق سيطرة المعارضة السورية.
وكانت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، قد أعلنت مساء أمس في بيان لها، أنها سجلت 38 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع عدد الإصابات المسجلة في مناطق الأخير إلى 3614 إصابة، كما سجلت شفاء 13 حالة ليرتفع عدد الحالات الكلي إلى 871 حالة.
وسجلت الوزارة 3 حالات وفاة، ليرتفع عدد الوفيات الكلي في مناطق النظام إلى 160 حالة وفاة.
بدورها، أعلنت "هيئة الصحة" في "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية"، تسجيل 63 إصابة جديدة بكورونا في مناطق "قسد" في شمال وشرق سورية. وأوضح الدكتور جوان مصطفى الرئيس المشترك لـ"هيئة الصحة" عبر بيان، أن معظم الإصابات كانت في محافظة الحسكة، إذ سجلت هناك 43 إصابة في حين سُجلت حالتان في ريف حلب وبقية الحالات كانت في الرقة وريفها.
وذكر مصطفى أن الهيئة سجلت تسع حالات شفاء جديدة، وبذلك بلغ عدد الإصابات الكلي 903 منها 46 حالة وفاة و291 حالة شفاء.
ويذكر أن وتيرة الإصابات بدأت بالارتفاع أخيرا في عموم البلاد، خاصة في مناطق سيطرة المعارضة شمال غربي البلاد التي تعيش وضعا إنسانيا صعبا في ظل كثافة سكانية نتيجة عمليات التهجير التي مارستها قوات النظام في البلاد.
وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في الثاني والعشرين من مارس/ آذار الماضي، لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.